Menu


«الأرصاد» تنفي تأخّرها في التنبيه بأمطار حفر الباطن وترد على المشككين

أكدت أنها قامت بدورها بشكل واضح وفقًا للآلية المتبعة

نفت الهيئة العامة للأرصاد وحماية البيئة، ما تم تداوله عبر مواقع التواصل الاجتماعي وبعض وسائل الإعلام، حول تأخر الهيئة في إصدار التنبيهات الخاصة بالأمطار الغزيرة
«الأرصاد» تنفي تأخّرها في التنبيه بأمطار حفر الباطن وترد على المشككين
  • 1261
  • 0
  • 0
فريق التحرير
صحيفة عاجل الإلكترونية
صحيفة عاجل الإلكترونية

نفت الهيئة العامة للأرصاد وحماية البيئة، ما تم تداوله عبر مواقع التواصل الاجتماعي وبعض وسائل الإعلام، حول تأخر الهيئة في إصدار التنبيهات الخاصة بالأمطار الغزيرة التي تأثرت بها محافظة حفر الباطن يوم الجمعة الماضي الموافق 25 أكتوبر 2019، مؤكدة أنه عار عن الصحة.

وقالت هيئة الأرصاد -في بيان نشرته اليوم (الإثنين) عبر حسابها الرسمي بموقع التواصل الاجتماعيّ «تويتر»- إنها قامت بدورها بشكل واضح وفقًا للآلية المتبعة للتعامل مع الظواهر الجوية وجدولها الزمنيّ، بالتنسيق مع الجهات المعنية ذات العلاقة في مثل هذه الحالات.

وأشارت هيئة الأرصاد إلى أن الإدارة العامة للتحاليل والتوقعات، أصدرت تقريرًا حول تأثر أجواء المملكة بحالة عدم استقرار، تتمثل في هطول أمطار رعدية ونشاط في الرياح مثيرة للأتربة والغبار يوم الأحد 21/2/1441 وتم إرساله إلى الجهات الحكومية وإمارات المناطق بحسب آلية التبليغ عن الظواهر الجوية، كما تم إصدار تقرير إلحاقيّ عند التأكّد من احتمال تأثر المناطق بأمطار متوسطة إلى غزيرة وتساقط البرد، كما تم ذكر محافظة حفر الباطن في التقرير.

وأوضحت أنها اتبعت الآلية المعتمدة من خلال إصدار إنذار (تنبيه) عن بداية تأثير الأمطار على المحافظات الشمالية للمنطقة الشرقية يوم الجمعة 26/2/1441 الساعة 00:7 صباحًا، ومن ثم تم تحديث فترة الإنذار يوم السبت 27/2/1441 الساعة 28:5 صباحًا إلى صباح يوم الأحد 28/2/1441 الساعة 00:2 صباحًا، وتم بعد ذلك رفع درجة الإنذار وتحديث فترته وموقعه يوم الأحد28/2/1441  الساعة 53:5 مساءً، وتم إرساله مرة أخرى إلى الجهات الحكومية وإمارة المنطقة الشرقية.

واختتمت هيئة الأرصاد بيانها بقولها، إنها توضح ذلك حرصًا منها على الشفافية والموضوعية في نقل المعلومة والتأكد من مصداقيتها، داعية الجميع إلى الحرص على نقل المعلومة الأرصادية من مصدرها الرسميّ، والابتعاد عن محاولة التشكيك بهدف التكسّب الإعلاميّ، حيث إن الهيئة مستمرة في أداء دورها ومسؤوليتها تجاه المجتمع والجهات المعنية، من خلال الاستفادة من كل الوسائل المتاحة، سواء المنصات الإلكترونية الحديثة أو مختلف وسائل الإعلام والرسائل النصية، وكذلك ضباط الاتصال في الجهات الحكومية، وذلك وفقًا لآلية التعامل مع الظواهر الجوية لإيصال المعلومة وتنبيه المجتمع حماية للأرواح والممتلكات.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك