Menu
الأمم المتحدة: تأثير كورونا أسوأ بـ4 مرات من «أزمة 2008»

أكدت الأمم المتحدة، اليوم الإثنين، أن تداعيات جائحة كورونا على عالم العمل كانت أسوأ بأربع مرات من الأزمة المالية في 2008، كما ذكرت منظمة العمل الدولية أّن الجائحة أوقعت تأثيرًا مدمرًا بل كارثيًّا، فيما تسعى لمعالجة التعافي غير المتكافئ من أزمة كورونا.

وأطلقت المنظمة الإثنين مؤتمر العمل الدولي السنوي الذي يعقد افتراضيًّا للمرة الأولى، ويركز هذا العام على تعزيز التعافي الذي محوره الإنسان من الجائحة، وفقًا للعربية.

وقال الأمين العام لمنظمة العمل غاي رايدر، في افتتاح المؤتمر إن «تجربة العمل المرتبطة بهذه الجائحة كانت غير مريحة ومملة ومتوترة ومحبطة. ولآخرين كانت حول الخوف والفقر والبقاء على قيد الحياة».

وقالت منظمة العمل الدولية في تقريرها السنوي الصادر قبل المؤتمر إن جائحة كوفيد-19 المنتشرة منذ 17 شهرًا أغرقت مئة مليون عامل إضافي في الفقر.

وصرّح رايدر «في المجمل يمثل هذا أزمة في مجال العمل أكثر حدّة أربعة أضعاف مما أحدثته الأزمة المالية في عامي 2008 و2009»، مشيرًا إلى أن بيئة العمل لم تكن مستعدة للجائحة تمامًا كالأنظمة الصحية.

وأتم رايدر «التفاوتات الضخمة في توزيع اللقاحات، والقوة المالية المتباينة إلى حد كبير ستضخ جرعة مضاعفة من عدم المساواة في عالم العمل مع تعزيز الاتصال الرقمي غير المتكافئ».

اقرأ أيضًا:

منظمة الصحة العالمية: «مؤشرات مشجعة» على تراجع كورونا

كورونا يدفع بـ1.3 مليون طفل إيطالي إلى «الفقر المدقع»

2021-06-12T16:43:23+03:00 أكدت الأمم المتحدة، اليوم الإثنين، أن تداعيات جائحة كورونا على عالم العمل كانت أسوأ بأربع مرات من الأزمة المالية في 2008، كما ذكرت منظمة العمل الدولية أّن الجائ
الأمم المتحدة: تأثير كورونا أسوأ بـ4 مرات من «أزمة 2008»
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل

الأمم المتحدة: تأثير كورونا أسوأ بـ4 مرات من «أزمة 2008»

الأمم المتحدة: تأثير كورونا أسوأ بـ4 مرات من «أزمة 2008»
  • 347
  • 0
  • 0
فريق التحرير
26 شوّال 1442 /  07  يونيو  2021   09:22 م

أكدت الأمم المتحدة، اليوم الإثنين، أن تداعيات جائحة كورونا على عالم العمل كانت أسوأ بأربع مرات من الأزمة المالية في 2008، كما ذكرت منظمة العمل الدولية أّن الجائحة أوقعت تأثيرًا مدمرًا بل كارثيًّا، فيما تسعى لمعالجة التعافي غير المتكافئ من أزمة كورونا.

وأطلقت المنظمة الإثنين مؤتمر العمل الدولي السنوي الذي يعقد افتراضيًّا للمرة الأولى، ويركز هذا العام على تعزيز التعافي الذي محوره الإنسان من الجائحة، وفقًا للعربية.

وقال الأمين العام لمنظمة العمل غاي رايدر، في افتتاح المؤتمر إن «تجربة العمل المرتبطة بهذه الجائحة كانت غير مريحة ومملة ومتوترة ومحبطة. ولآخرين كانت حول الخوف والفقر والبقاء على قيد الحياة».

وقالت منظمة العمل الدولية في تقريرها السنوي الصادر قبل المؤتمر إن جائحة كوفيد-19 المنتشرة منذ 17 شهرًا أغرقت مئة مليون عامل إضافي في الفقر.

وصرّح رايدر «في المجمل يمثل هذا أزمة في مجال العمل أكثر حدّة أربعة أضعاف مما أحدثته الأزمة المالية في عامي 2008 و2009»، مشيرًا إلى أن بيئة العمل لم تكن مستعدة للجائحة تمامًا كالأنظمة الصحية.

وأتم رايدر «التفاوتات الضخمة في توزيع اللقاحات، والقوة المالية المتباينة إلى حد كبير ستضخ جرعة مضاعفة من عدم المساواة في عالم العمل مع تعزيز الاتصال الرقمي غير المتكافئ».

اقرأ أيضًا:

منظمة الصحة العالمية: «مؤشرات مشجعة» على تراجع كورونا

كورونا يدفع بـ1.3 مليون طفل إيطالي إلى «الفقر المدقع»

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك