Menu


الخارجية السورية: سنتصدى للعدوان التركي ومستعدون لاحتضان «الأبناء الضالين»

جددت تأكيد حرمة وسيادة وسلامة أراضي البلاد

أصدرت الخارجية السورية بيانًا، اليوم الأربعاء، أكدت فيه عزمها على التصدي لأي عدوان تركي شمال البلاد، كما أعربت عن استعداد البلاد «لاحتضان أبنائها الضالين». ونق
الخارجية السورية: سنتصدى للعدوان التركي ومستعدون لاحتضان «الأبناء الضالين»
  • 94
  • 0
  • 0
وكالة الأنباء الألمانية ( د.ب.أ )
صحيفة عاجل الإلكترونية
صحيفة عاجل الإلكترونية

أصدرت الخارجية السورية بيانًا، اليوم الأربعاء، أكدت فيه عزمها على التصدي لأي عدوان تركي شمال البلاد، كما أعربت عن استعداد البلاد «لاحتضان أبنائها الضالين».

ونقلت وكالة الأنباء السورية (سانا)، عن مصدر رسمي بوزارة الخارجية والمغتربين، القول -في البيان- أن «سوريا إذ تعيد تأكيد حرمة وسيادة وسلامة أراضيها، فإنها تجدد التصميم والإرادة على التصدي للعدوان التركي بكافة الوسائل المشروعة، وتشدد على أنها على استعداد لاحتضان أبنائها الضالين إذا عادوا إلى جادة العقل والصواب، بما يضمن الحفاظ على سلامة ووحدة سوريا أرضًا وشعبًا».

وكان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، أعلن عبر موقع تويتر، اليوم الأربعاء، بدء القوات المسلحة التركية عملية عسكرية في شمال سوريا.

وأطلق أردوغان على العملية اسم «عملية ربيع السلام»، قائلًا إنها تستهدف داعش ووحدات حماية الشعب الكردية التي تعتبرها تركيا على صلة بحزب العمال الكردستاني المحظور الذي يشن تمردًا داخل البلاد.

وزعم أردوغان أن مهمة العملية «هي الحيلولة دون إقامة ممر إرهاب عبر حدودنا الجنوبية، وجلب السلام إلى المنطقة».

وحمَّلت الخارجية السورية «بعض التنظيمات الكردية مسؤولية ما يحصل نتيجة ارتهانها للمشروع الأمريكي»، لافتةً إلى أنه «سبق تنبيهها مرارًا خلال اللقاءات التي عُقدت معها إلى مخاطر هذا المشروع، وألا يكونوا أدوات في خدمة السياسة الأمريكية ضد وطنهم، إلا أن هذه التنظيمات أبت إلا أن تكون أدوات بيد الغرباء».

وأكدت الخارجية السورية أن «السلوك العدواني لنظام الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، يُظهر بجلاء الأطماع التوسعية التركية في أراضي الجمهورية العربية السورية، ولا يمكن تبريره تحت أي ذريعة».

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك