Menu

«OPPO»: السعودية سوق رئيس لخطط توسعنا بسبب فرص النمو الكبيرة

«تشيوي» يتحدث عن قوة القدرة الشرائية وأحدث التقنيات

أكد رئيس شركة «OPPO» في الشرق الأوسط وإفريقيا، إيثان تشيوي، أن السعودية ستكون سوقًا رئيسًا لخطط توسع الشركة بفضل فرص النمو الكبيرة في المملكة، ضمن خطط الشركة في
«OPPO»: السعودية سوق رئيس لخطط توسعنا بسبب فرص النمو الكبيرة
  • 282
  • 0
  • 0
فريق التحرير
صحيفة عاجل الإلكترونية
صحيفة عاجل الإلكترونية

أكد رئيس شركة «OPPO» في الشرق الأوسط وإفريقيا، إيثان تشيوي، أن السعودية ستكون سوقًا رئيسًا لخطط توسع الشركة بفضل فرص النمو الكبيرة في المملكة، ضمن خطط الشركة في منطقة الخليج، التي تمثل سوقًا بالغ الأهمية لـ«OPPO»، التي أسست مقرها الرئيس في دبي، وأطلقت مشروعها الأول في السعودية.

وبين «تشيوي»، أن العملاء في المملكة، يتميزون بسعيهم الدائم لامتلاك أحدث التقنيات والابتكارات، ومن هذا الجانب تحديدًا، تلبي هواتف الشركة الذكية كافة تطلعات المستخدمين في المنطقة، ويسعدنا أن تلقى هذه الهواتف استحسانهم بصورة لافتة، ومن ثم كانت السعودية ومنطقة الخليج أولى الأسواق الخارجية التي أطلقنا فيها سلسلة هواتفنا الرائدة «Reno»، كما كنا من علامات الهواتف الذكية الأولى التي أطلقت منتجات الجيل الخامس في المنطقة.

أسباب مهمة

وقال «تشيوي»، إن السوق السعودية تشجع على خطط للتوسع بفضل فرص النمو الكبيرة التي توفرها، كون الشباب السعودي يتميز بسعيه الدائم لامتلاك أحدث التقنيات ويتمتع بقدرة شرائية قوية، علاوة على الانتشار الواسع لشبكة الإنترنت والهواتف الذكية الكبير بين السكان، موضحًا أن الشركة تواصل ضخ المزيد من الاستثمارات في منطقة الخليج إلى جانب عملياتها المحلية في السعودية خلال مطلع هذا العام.

وتستهدف هذه الاستثمارات، بحسب «تشيوي»، بشكل أساسي الكوادر البشرية المميزة بدءًا من فرق الإنتاج والتسويق والمبيعات إلى قسم الموارد البشرية وفريق الدعم اللوجستي، كما أننا نستثمر في بناء العلاقات والشراكات التجارية في قطاع التجزئة وأنشطة بناء العلامة التجارية بالتعاون مع شركائنا الاستراتيجيين، وسنواصل تعزيز هذه الاستثمارات لا سيما أننا نقيّم أوجه التعاون الجديدة المتعلّقة بتصميم المنتج والبحث والتطوير التقني وتمكين الشباب.

منطقة فتية

ونبه «تشيوي»، إلى أن منطقة الخليج تعد من المناطق الفتية على مستوى العالم، حيث تقل أعمار الغالبية العظمى من سكانها عن 30 عاماً، وعادة ما يبحث مستخدمو الهواتف الذكية الشباب عن ثلاث مزايا في هاتفهم الذكي تشمل الكاميرا فائقة الجودة والبطارية طويلة الأمد ومساحة التخزين الكافية لاستيعاب العدد الكبير من الصور التي يودون التقاطها، وتتميز هواتف «OPPO»، الذكية في هذه الجوانب الثلاثة سوياً.

وعبر سلسلة «Reno»، قدمت الشركة، وفقًا لـ«تشيوي»، أول هاتف بميزة التقريب الرقمي حتى 60 ضعفًا والذي يوفر للمستخدمين تجربة كاميرا رائعة باستخدام منظومة تصوير ثلاثية الكاميرات، وتحديداً على صعيد التقاط أدق التفاصيل. وفي سلسلة Reno2، وقدمت الشركة منظومة كاميرا رباعية توفر نظام تصوير بالبعد البؤري الكامل؛ وتصوير لقطات ليلية فائقة الوضوح حتى في ظروف الإضاءة شبه المعدومة بفضل نمط التصوير الفائق الظلام «Ultra Dark Mode»، وتصوير مقاطع الفيديو بمستوى فائق من الثبات أثناء التنقل بفضل نمط تصوير الفيديو فائق الثبات «Ultra Steady Video».

منافسة شرسة

وحول التنافس في سوق الهواتف الذكية بمنطقة الخليج وكثرة العلامات التجارية، قال «تشيوي»: بالمقارنة مع أسواق مثل الصين وأوروبا الغربية، لا تشهد سوق الهواتف الذكية في دول مجلس التعاون الخليجي منافسة شرسة، ولهذا نعتبرها واحدة من أحد أهم الأسواق بالنسبة لنا في «OPPO،»، نظراً لإمكانات النمو التي تعد أكبر بكثير من الأسواق الأخرى حول العالم، ووجود مزيد من علامات الهواتف الذكية التجارية في السوق يعني توفير مزيد من الخيارات للمستهلكين الذين يعتبرون الرابح الحقيقي في نهاية المطاف.

وتابع «تشيوي»: لكل منطقة في العالم صفات تنفرد بها عن الأخرى، ففي الأسواق المتقدمة مثل المملكة العربية السعودية، تشغل الهواتف المتميزة والرائدة حصة كبيرة من السوق، كما أن هواتف الفئة الأساسية تحظى بشعبية كبيرة. وفي المملكة العربية السعودية ودولة الإمارات العربية المتحدة، يهتم المستخدمون بالعلامة التجارية بالإضافة إلى مزايا الأجهزة، ولهذا السبب قمنا بتعديل خطوط منتجاتنا من هواتف الفئة الأساسية والمتوسطة إلى النطاقات المتميزة والرائدة.

استهداف الشباب

وبخصوص تركيز الشركة على الشباب، قال: OPPO»»، علامة تجارية وشركة فتيّة تكرّس اهتمامها لتوفير تقنيات وتجارب مبتكرة لجيل الألفية، والانخراط مع  الشباب لنكون جزءاً منهم يمثل أولوية لنا، وينعكس هذا في الثقافة الداخلية التي تتبناها الشركة، فمتوسط أعمار فريق عمل يقل عن 30 عاماً، وهناك العديد من كبار المسؤولين بما في ذلك مدراء ونواب للرئيس ممن تقل أعمارهم عن 30 عاماً، لذا؛ فإننا كشركة فتية تزخر بالشباب، نستطيع بسهولة فهم احتياجات الشباب، فقد قمنا بإطلاق سلسلة هواتف «OPPO Reno»، مع مراعاة احتياجات المستخدمين الشباب.

وأضاف: ندرك أن المتطلبات الأساسية تبقى على حالها مهما كانت أحدث التطورات أو المزايا في قطاع الهواتف الذكية؛ فالمستخدمون يرغبون باقتناء هواتف ذكية تتيح لهم التقاط صور رائعة وتتمتع ببطاريات طويلة الأمد وسعات تخزين كبيرة، وهذه الميزات ثابتة في جميع هواتفنا الذكية.

استثمارات تسويقية

وبخصوص الاستثمارات التسويقية لـ«OPPO»، في عملياتها بالمنطقة، قال الرئيس الإقليمي للشركة: تتمثل فلسفتنا الوحيدة في الاستثمار بالأشياء والمزايا التي نؤمن بها، فعندما أطلقنا سلسلة هواتف «Reno»، في المنطقة، قمنا بتعديل خطوط منتجاتنا لتكون أكثر تميزاً وملاءمة لتوجهات المستخدمين في المنطقة وتفضيلاتهم، وفيما يتعلق بقنوات المبيعات، نعمل بشكل متواصل على توسيع نطاقها عبر الشراكات مع كبار متاجر التجزئة، على غرار مكتبة جرير.

وتابع: قمنا بهذا بهدف تعزيز الوعي بعلامتنا التجارية في نقاط البيع، كما تم إطلاق العديد من الحملات حول المنطقة، مثل (Reno Mars Plan) والمجلس الدولي للكريكيت؛ وويمبلدون وغيرها الكثير، وبالتأكيد، يمثل مشاهير التواصل الاجتماعي شريحة بالغة الأهمية بالنسبة للأجيال الشابة وندرس التعاون معهم لإطلاق هاتفنا الذكي «Reno2».

وتستثمر «OPPO»، بقوة في الابتكار، ولدى الشركة 6 مراكز للبحث والتطوير حول العالم، كما بدأت بالعمل في مركز جديد للبحوث والتطوير في مدينة تشانغآن، بمقاطعة غوانغدونغ الصينية، وسيعادل حجم استثمارات الشركة هذا العام في حقول البحوث والتطوير حوالي 1.46 مليار دولار.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك