Menu
الصين تجري بحوثًا سرية لكشف أصل «كورونا المستجد»

تجري السلطات الصينية، أبحاثًا سرية للكشف عن أصل فيروس كورونا المستجد في كهوف طبيعية؛ وُصفت بـ(الثقب الأسود). حسبما أشارت وكالة أسوشيتيد برس، في تقرير مطول لها.
وتحظى منطقة يوننان جنوب الصين باهتمام علمي كبير؛ لأنها قد تحمل أدلة على أصل الفيروس الذي قتل أكثر من 1.7 مليون شخص حول العالم.

وأشارت الوكالة الأمريكية إلى أن هذه المنطقة التي تحوي مجموعة كهوف تعيش فيها أنواع مختلفة من الخفافيش، أصبحت عبارة عن ثقب أسود خالٍ من المعلومات بسبب السرية الكبيرة التي فرضتها الحكومة الصينية.

وأفادت مصادر مطلعة للوكالة، بقيام فريق بحثي زار هذه الكهوف مؤخرا للبحث عن الخفافيش، وأخذ عينات منها؛ لكن الحكومة صادرت هذه العينات، مشيرة إلى أن السلطات الصينية أصدرت أوامر للمتخصصين والعلماء في مجال الفيروسات التاجية بعدم التحدث إلى الصحافة، وأن الحكومة تتحكم بشكل صارم بجميع الأبحاث التي تتعلق بالفيروس، بحسب الوكالة.

وقالت الوكالة: تقدم الحكومة الصينية منحًا تصل قيمتها إلى مئات الآلاف من الدولارات للعلماء الذين يدرسون أصول الفيروس، ويراقب المسئولون نتائج البحث ويطلبون موافقة لجنة حكومية من أجل الموافق على نشر أي تفاصيل.

وبعد ظهور فيروس كورونا المستجد، بدأ العلماء الصينيون في دراسة الحيوانات التي يمكنها نقل كوفيد 19 بما في ذلك الخفافيش التي حملت كوفيد 2 في كهوف مقاطعة يونان.

اقرأ أيضًا: 

وزارة الصحة: 10 وفيات جديدة بكورونا.. والإصابات 113 حالة
 

2021-08-23T06:58:06+03:00 تجري السلطات الصينية، أبحاثًا سرية للكشف عن أصل فيروس كورونا المستجد في كهوف طبيعية؛ وُصفت بـ(الثقب الأسود). حسبما أشارت وكالة أسوشيتيد برس، في تقرير مطول لها.
الصين تجري بحوثًا سرية لكشف أصل «كورونا المستجد»
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل

الصين تجري بحوثًا سرية لكشف أصل «كورونا المستجد»

تعليمات مشددة للعلماء بعدم الحديث إلى وسائل الإعلام..

الصين تجري بحوثًا سرية لكشف أصل «كورونا المستجد»
  • 476
  • 0
  • 0
فريق التحرير
15 جمادى الأول 1442 /  30  ديسمبر  2020   09:45 م

تجري السلطات الصينية، أبحاثًا سرية للكشف عن أصل فيروس كورونا المستجد في كهوف طبيعية؛ وُصفت بـ(الثقب الأسود). حسبما أشارت وكالة أسوشيتيد برس، في تقرير مطول لها.
وتحظى منطقة يوننان جنوب الصين باهتمام علمي كبير؛ لأنها قد تحمل أدلة على أصل الفيروس الذي قتل أكثر من 1.7 مليون شخص حول العالم.

وأشارت الوكالة الأمريكية إلى أن هذه المنطقة التي تحوي مجموعة كهوف تعيش فيها أنواع مختلفة من الخفافيش، أصبحت عبارة عن ثقب أسود خالٍ من المعلومات بسبب السرية الكبيرة التي فرضتها الحكومة الصينية.

وأفادت مصادر مطلعة للوكالة، بقيام فريق بحثي زار هذه الكهوف مؤخرا للبحث عن الخفافيش، وأخذ عينات منها؛ لكن الحكومة صادرت هذه العينات، مشيرة إلى أن السلطات الصينية أصدرت أوامر للمتخصصين والعلماء في مجال الفيروسات التاجية بعدم التحدث إلى الصحافة، وأن الحكومة تتحكم بشكل صارم بجميع الأبحاث التي تتعلق بالفيروس، بحسب الوكالة.

وقالت الوكالة: تقدم الحكومة الصينية منحًا تصل قيمتها إلى مئات الآلاف من الدولارات للعلماء الذين يدرسون أصول الفيروس، ويراقب المسئولون نتائج البحث ويطلبون موافقة لجنة حكومية من أجل الموافق على نشر أي تفاصيل.

وبعد ظهور فيروس كورونا المستجد، بدأ العلماء الصينيون في دراسة الحيوانات التي يمكنها نقل كوفيد 19 بما في ذلك الخفافيش التي حملت كوفيد 2 في كهوف مقاطعة يونان.

اقرأ أيضًا: 

وزارة الصحة: 10 وفيات جديدة بكورونا.. والإصابات 113 حالة
 

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك