Menu
«الصندوق السعودي للتنمية».. حصاد 45 عامًا في تمويل المشروعات الإنمائية لنحو 83 دولة

تصدر الصندوق السعودي للتنمية على مدار الـ45 عامًا الماضية، تمويل المشروعات الإنمائية التي شملت 83 دولة حول العالم. 

جاء ذلك في بيان للسفارة السعودية بالقاهرة، أوضحت خلاله، أنه منذ ما يربو على 45 عامًا والصندوق السعودي للتنمية يمضي بثبات في تنفيذ خطط متنوعة لتمويل المشاريع الإنمائية في الدول النامية بمنح القروض لتلك الدول، وتقديم المعونات الفنية لتمويل الدراسات والدعم المؤسسي، وذلك بعد  تأسيسه بموجب المرسوم الملكي الصادر في سبتمبر 1974م، وبدأ أعماله في شهر مارس 1975م، وشرع في توسعة أنشطته المتنوعة إلى أن وصل الآن لنحو 83 دولة حول العالم.

ويُعد الصندوق واحدًا من أهم روافد العمل الإنمائي التابعة للمملكة العربية السعودية، ويعمل بجانب باقي المؤسسات والهيئات السعودية المعنية بملف تحسين جودة الحياة لدى البشر في كل ربوع المعمورة، ولاسيما في الدول النامية؛ حيث يعطي الأولوية في التمويل للدول الأقل نموًا وذات الدخل المنخفض.

وبدأ الصندوق نشاطه برأس مال قدره عشرة مليارات ريال مقدم من حكومة المملكة، وتمت زيادته على ثلاث مراحل ليصبح 31 مليار ريال سعودي؛ حيث يسهم في تقديم قروض ميسرة، ونشاطه غير محدد من الناحية الجغرافية، ويتعامل مباشرة مع حكومات الدول النامية للمساهمة في تمويل المشاريع الإنمائية ذات الأولوية.

ويبلغ إجمالي التمويل الذي قدمه الصندوق السعودي للتنمية أكثر من 61.9 مليار ريال سعودي، فيما تبلغ الدول المستفيدة من القروض نحو 83 دولة، بينما بلغ إجمالي اتفاقيات القروض الموقعة نحو 688 قرضًا، لتمويل 656 مشروعًا وبرنامجًا.

وترتكز السياسة التنموية للصندوق على توزيع مساعداته من الناحية الجغرافية على دعم البلدان النامية الأقل نموًا والأشد فقرًا في العالم، وانطلاقًا من هذا المبدأ فقد وجه الصندوق معظم نشاطه التنموي في قارتي إفريقيا وآسيا، نظرًا لانخفاض المستوى الاقتصادي والتنموي لبلدانها، إضافةً إلى ارتفاع معدلات النمو السكاني والبطالة وانخفاض مستويات الدخل.

 وبذلك فقد موّل الصندوق 388 مشروعًا وبرنامجًا تنمويًا في 46 دولة إفريقية بمبلغ إجمالي مقداره نحو 35 مليار ريال سعودي، وأسهم في تمويل 246 مشروعًا وبرنامجًا تنمويًا في 29 دولة آسيوية بمبلغ إجمالي مقداره 25 مليار ريال، كما مول أيضًا 22 مشروعًا وبرنامجًا تنمويًا بمبلغ إجمالي مقداره 1.6 مليار ريال، استفادت منه 8 دول في مناطق أخرى من العالم.

وبسبب نجاحات الصندوق خلال نحو نصف قرن، حرصت عشرات المؤسسات المحلية والدولية والإقليمية على مشاركته في تنفيذ عدة مشروعات وبرامج تمويلية، مثل تلك التي تم تقديمها بالتعاون مع كل من (صندوق النقد الدولي، صندوق أبوظبي للتنمية، الصندوق الكويتي للتنمية الاقتصادية العربية، صندوق التنمية الإفريقي، الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية، بنك الاستثمار الأوروبي، البنك الإسلامي للتنمية، المجموعة الاقتصادية الأوروبية، برنامج الأمم المتحدة الإنمائي، برنامج الغذاء العالمي، بنك الصين للتصدير والاستيراد، البنك الآسيوي للتنمية).

اقرأ أيضًا:

الأمم المتحدة: السعودية أحد أكبر المانحين لمشروعات مفوضية اللاجئين بالعالم

2021-09-22T16:21:50+03:00 تصدر الصندوق السعودي للتنمية على مدار الـ45 عامًا الماضية، تمويل المشروعات الإنمائية التي شملت 83 دولة حول العالم.  جاء ذلك في بيان للسفارة السعودية بالقاهرة
«الصندوق السعودي للتنمية».. حصاد 45 عامًا في تمويل المشروعات الإنمائية لنحو 83 دولة
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل

«الصندوق السعودي للتنمية».. حصاد 45 عامًا في تمويل المشروعات الإنمائية لنحو 83 دولة

القارة السمراء تتصدر الحصول على التمويل

«الصندوق السعودي للتنمية».. حصاد 45 عامًا في تمويل المشروعات الإنمائية لنحو 83 دولة
  • 310
  • 0
  • 0
فريق التحرير
4 ذو القعدة 1441 /  25  يونيو  2020   11:20 م

تصدر الصندوق السعودي للتنمية على مدار الـ45 عامًا الماضية، تمويل المشروعات الإنمائية التي شملت 83 دولة حول العالم. 

جاء ذلك في بيان للسفارة السعودية بالقاهرة، أوضحت خلاله، أنه منذ ما يربو على 45 عامًا والصندوق السعودي للتنمية يمضي بثبات في تنفيذ خطط متنوعة لتمويل المشاريع الإنمائية في الدول النامية بمنح القروض لتلك الدول، وتقديم المعونات الفنية لتمويل الدراسات والدعم المؤسسي، وذلك بعد  تأسيسه بموجب المرسوم الملكي الصادر في سبتمبر 1974م، وبدأ أعماله في شهر مارس 1975م، وشرع في توسعة أنشطته المتنوعة إلى أن وصل الآن لنحو 83 دولة حول العالم.

ويُعد الصندوق واحدًا من أهم روافد العمل الإنمائي التابعة للمملكة العربية السعودية، ويعمل بجانب باقي المؤسسات والهيئات السعودية المعنية بملف تحسين جودة الحياة لدى البشر في كل ربوع المعمورة، ولاسيما في الدول النامية؛ حيث يعطي الأولوية في التمويل للدول الأقل نموًا وذات الدخل المنخفض.

وبدأ الصندوق نشاطه برأس مال قدره عشرة مليارات ريال مقدم من حكومة المملكة، وتمت زيادته على ثلاث مراحل ليصبح 31 مليار ريال سعودي؛ حيث يسهم في تقديم قروض ميسرة، ونشاطه غير محدد من الناحية الجغرافية، ويتعامل مباشرة مع حكومات الدول النامية للمساهمة في تمويل المشاريع الإنمائية ذات الأولوية.

ويبلغ إجمالي التمويل الذي قدمه الصندوق السعودي للتنمية أكثر من 61.9 مليار ريال سعودي، فيما تبلغ الدول المستفيدة من القروض نحو 83 دولة، بينما بلغ إجمالي اتفاقيات القروض الموقعة نحو 688 قرضًا، لتمويل 656 مشروعًا وبرنامجًا.

وترتكز السياسة التنموية للصندوق على توزيع مساعداته من الناحية الجغرافية على دعم البلدان النامية الأقل نموًا والأشد فقرًا في العالم، وانطلاقًا من هذا المبدأ فقد وجه الصندوق معظم نشاطه التنموي في قارتي إفريقيا وآسيا، نظرًا لانخفاض المستوى الاقتصادي والتنموي لبلدانها، إضافةً إلى ارتفاع معدلات النمو السكاني والبطالة وانخفاض مستويات الدخل.

 وبذلك فقد موّل الصندوق 388 مشروعًا وبرنامجًا تنمويًا في 46 دولة إفريقية بمبلغ إجمالي مقداره نحو 35 مليار ريال سعودي، وأسهم في تمويل 246 مشروعًا وبرنامجًا تنمويًا في 29 دولة آسيوية بمبلغ إجمالي مقداره 25 مليار ريال، كما مول أيضًا 22 مشروعًا وبرنامجًا تنمويًا بمبلغ إجمالي مقداره 1.6 مليار ريال، استفادت منه 8 دول في مناطق أخرى من العالم.

وبسبب نجاحات الصندوق خلال نحو نصف قرن، حرصت عشرات المؤسسات المحلية والدولية والإقليمية على مشاركته في تنفيذ عدة مشروعات وبرامج تمويلية، مثل تلك التي تم تقديمها بالتعاون مع كل من (صندوق النقد الدولي، صندوق أبوظبي للتنمية، الصندوق الكويتي للتنمية الاقتصادية العربية، صندوق التنمية الإفريقي، الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية، بنك الاستثمار الأوروبي، البنك الإسلامي للتنمية، المجموعة الاقتصادية الأوروبية، برنامج الأمم المتحدة الإنمائي، برنامج الغذاء العالمي، بنك الصين للتصدير والاستيراد، البنك الآسيوي للتنمية).

اقرأ أيضًا:

الأمم المتحدة: السعودية أحد أكبر المانحين لمشروعات مفوضية اللاجئين بالعالم

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك