Menu
الكويت تدرس قانونًا يسمح بتخفيض الرواتب بسبب أزمة كورونا

كشفت صحيفة «الراي» الكويتية، اليوم الثلاثاء، عن مشروع لتعديل قانون العمل في القطاع الأهلي يسمح للشركات التي تأثر نشاطها بأزمة كورونا، بالاتفاق مع العمال على تخفيض رواتبها خلال الأزمة.

وأحالت الحكومة إلى اللجنة المالية البرلمانية مشروع قانون جديد لمعالجة آثار كورونا على سوق العمل، يسري العمل به خلال فترة الإجراءات الاحترازية التي تتخذها الدولة، وينتهي العمل بأحكامه بانتهاء التدابير المتخذة لمواجهة جائحة فيروس كورونا المستجد.

وذكرت الصحيفة أنَّ المادة الأولى من مشروع القانون تجيز للوزير المختص بالعمل الموافقة لأصحاب العمل، بسبب الإجراءات والتدابير الاحترازية التي تتخذها الدولة للوقاية من جائحة كورونا المستجد وترتب على ذلك توقف النشاط كليًا أو جزئيًا، منح العمالة إجازة خاصة بأجر مخفض لا يقل عن الحد الأدنى للأجور، وذلك خلال المدة التي يقرها مجلس الوزراء كفترة توقف للنشاط..

كما تجيز لأصحاب العمل الاتفاق مع العمالة لديهم على تخفيض الأجر طوال فترة توقف النشاط بحد أقصى 50%، على أن يتم مراعاة ساعات العمل الفعلية مقابل الأجر المدفوع، ودون المساس بالحد الأدنى للأجور، وعلى أن تحتسب كل مستحقات العمالة على أساس الأجر المستحق لهم قبل تخفيضه وتكون ضمن مدة الخدمة، ويصرف الدعم المقرر من خلال برنامج الدعم وكذلك بدل البطالة للمخاطبين بأحكامهما، وذلك لضمان الحماية للعمالة الوطنية.

ونصت المادة الثانية على أن تسري أحكام المادة الأولى من هذا القانون خلال فترة الإجراءات الاحترازية التي تتخذها الدولة للوقاية من جائحة فيروس كورونا المستجد ولا يعمل بأي حكم يخالف أحكام هذا القانون، وينتهي العمل بأحكام هذا القانون بانتهاء التدابير الاحترازية التي تتخذها الدولة.

ونصّت المادة الثالثة على ألا تحسب المدة التي يقررها مجلس الوزراء كفترة توقف للنشاط- تطبيقًا لأحكام المادة الأولى ضمن المواعيد الإجرائية للدعاوى التي يرفعها العمال استنادًا إلى أحكام هذا القانون.

وأوضحت الحكومة في مشروعها أن القانون يستهدف إعادة التوازن في علاقات العمل في القطاع الأهلي في ظل الظروف الحالية، ومراعاة طبيعة الظرف الاستثنائي الحالي ليكون سريانه مؤقتًا بطبيعة هذا الظرف، ولسدّ بعض النقص التشريعي في القوانين ذات الصلة بمعالجة آثار هذه الجائحة.

2020-10-19T10:38:34+03:00 كشفت صحيفة «الراي» الكويتية، اليوم الثلاثاء، عن مشروع لتعديل قانون العمل في القطاع الأهلي يسمح للشركات التي تأثر نشاطها بأزمة كورونا، بالاتفاق مع العمال على تخف
الكويت تدرس قانونًا يسمح بتخفيض الرواتب بسبب أزمة كورونا
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل

الكويت تدرس قانونًا يسمح بتخفيض الرواتب بسبب أزمة كورونا

يسري فقط خلال فترة الإجراءات الاحترازية..

الكويت تدرس قانونًا يسمح بتخفيض الرواتب بسبب أزمة كورونا
  • 2779
  • 0
  • 0
فريق التحرير
10 شوّال 1441 /  02  يونيو  2020   04:52 ص

كشفت صحيفة «الراي» الكويتية، اليوم الثلاثاء، عن مشروع لتعديل قانون العمل في القطاع الأهلي يسمح للشركات التي تأثر نشاطها بأزمة كورونا، بالاتفاق مع العمال على تخفيض رواتبها خلال الأزمة.

وأحالت الحكومة إلى اللجنة المالية البرلمانية مشروع قانون جديد لمعالجة آثار كورونا على سوق العمل، يسري العمل به خلال فترة الإجراءات الاحترازية التي تتخذها الدولة، وينتهي العمل بأحكامه بانتهاء التدابير المتخذة لمواجهة جائحة فيروس كورونا المستجد.

وذكرت الصحيفة أنَّ المادة الأولى من مشروع القانون تجيز للوزير المختص بالعمل الموافقة لأصحاب العمل، بسبب الإجراءات والتدابير الاحترازية التي تتخذها الدولة للوقاية من جائحة كورونا المستجد وترتب على ذلك توقف النشاط كليًا أو جزئيًا، منح العمالة إجازة خاصة بأجر مخفض لا يقل عن الحد الأدنى للأجور، وذلك خلال المدة التي يقرها مجلس الوزراء كفترة توقف للنشاط..

كما تجيز لأصحاب العمل الاتفاق مع العمالة لديهم على تخفيض الأجر طوال فترة توقف النشاط بحد أقصى 50%، على أن يتم مراعاة ساعات العمل الفعلية مقابل الأجر المدفوع، ودون المساس بالحد الأدنى للأجور، وعلى أن تحتسب كل مستحقات العمالة على أساس الأجر المستحق لهم قبل تخفيضه وتكون ضمن مدة الخدمة، ويصرف الدعم المقرر من خلال برنامج الدعم وكذلك بدل البطالة للمخاطبين بأحكامهما، وذلك لضمان الحماية للعمالة الوطنية.

ونصت المادة الثانية على أن تسري أحكام المادة الأولى من هذا القانون خلال فترة الإجراءات الاحترازية التي تتخذها الدولة للوقاية من جائحة فيروس كورونا المستجد ولا يعمل بأي حكم يخالف أحكام هذا القانون، وينتهي العمل بأحكام هذا القانون بانتهاء التدابير الاحترازية التي تتخذها الدولة.

ونصّت المادة الثالثة على ألا تحسب المدة التي يقررها مجلس الوزراء كفترة توقف للنشاط- تطبيقًا لأحكام المادة الأولى ضمن المواعيد الإجرائية للدعاوى التي يرفعها العمال استنادًا إلى أحكام هذا القانون.

وأوضحت الحكومة في مشروعها أن القانون يستهدف إعادة التوازن في علاقات العمل في القطاع الأهلي في ظل الظروف الحالية، ومراعاة طبيعة الظرف الاستثنائي الحالي ليكون سريانه مؤقتًا بطبيعة هذا الظرف، ولسدّ بعض النقص التشريعي في القوانين ذات الصلة بمعالجة آثار هذه الجائحة.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك