Menu
كارثة «النهر الأحمر» في روسيا تدفع بوتين إلى إعلان حالة الطوارئ

أعلن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين حالة الطوارئ في منطقة شمالي سيبيريا، بعد أن تسبب تسرّب ضخم للوقود في تحول نهر إلى اللون الأحمر، وهدد بإلحاق أضرار كبيرة ببيئة القطب الشمالي.

وكشفت صحيفة «نيويورك تايمز» عن تسرب أكثر من 20 ألف طن من «الديزل» إلى نهر أمبارنايا قرب مدينة نوريلسك مؤخرًا، بعد انهيار خزان وقود في محطة للطاقة.

وقالت شركة «نوريلسك نيكل» التي تمتلك المحطة في بيان، إن ذوبان الجليد أدى إلى انهيار أحد خزانات الوقود لديها، فيما تسرب الزيت لمسافة نحو 10 كيلومترات. مشيرًا إلى أن الحادث هو أحد أكبر تسريبات المشتقات النفطية في التاريخ الروسي الحديث.

وأضاف بوتين: «لماذا اكتشفت الوكالات الحكومية هذا الأمر بعد يومين من الواقعة؟ هل سنعلم حالات الطوارئ من وسائل التواصل الاجتماعي؟». موضحًا أنه سيطلب من المحققين النظر في التسرب لإجراء تقييم واضح لكيفية رد المسؤولين على الحادث.

وتعد «نوريلسك نيكل» أكبر منتج في العالم للبلاتين والنيكل، والشركة ليست بعيدة عن الكوارث البيئية، فقد كانت مسؤولة عما عرف باسم «نهر الدم» أيضًا في سيبيريا عام 2016، كما ينتج أحد مصانعها الكثير من ثاني أكسيد الكبريت، ما يسبب مطرًا حمضيًّا ويقتل الحياة النباتية في المنطقة المحيطة.

وأرسلت الشركة، إلى جانب وزارة الطوارئ الروسية، مئات العمال لاحتواء البقعة النفطية العملاقة، وقالت «نوريلسك نيكل» إنهم تمكنوا حتى الآن من جمع حوالي 340 طنًّا فقط من النفط.

اقرأ أيضًا:

فيديو يوثق لحظة إنقاذ طفل بأعجوبة من الدهس في روسيا
انهيار مرتقب لأسعار الغاز الطبيعي إلى ما دون الصفر.. ووزير قطري يعترف

2020-08-11T18:42:40+03:00 أعلن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين حالة الطوارئ في منطقة شمالي سيبيريا، بعد أن تسبب تسرّب ضخم للوقود في تحول نهر إلى اللون الأحمر، وهدد بإلحاق أضرار كبيرة ببيئة
كارثة «النهر الأحمر» في روسيا تدفع بوتين إلى إعلان حالة الطوارئ
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل

كارثة «النهر الأحمر» في روسيا تدفع بوتين إلى إعلان حالة الطوارئ

عقب تسرب ضخم للوقود بمنطقة شمالي سيبيريا..

كارثة «النهر الأحمر» في روسيا تدفع بوتين إلى إعلان حالة الطوارئ
  • 445
  • 0
  • 0
فريق التحرير
13 شوّال 1441 /  05  يونيو  2020   11:45 ص

أعلن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين حالة الطوارئ في منطقة شمالي سيبيريا، بعد أن تسبب تسرّب ضخم للوقود في تحول نهر إلى اللون الأحمر، وهدد بإلحاق أضرار كبيرة ببيئة القطب الشمالي.

وكشفت صحيفة «نيويورك تايمز» عن تسرب أكثر من 20 ألف طن من «الديزل» إلى نهر أمبارنايا قرب مدينة نوريلسك مؤخرًا، بعد انهيار خزان وقود في محطة للطاقة.

وقالت شركة «نوريلسك نيكل» التي تمتلك المحطة في بيان، إن ذوبان الجليد أدى إلى انهيار أحد خزانات الوقود لديها، فيما تسرب الزيت لمسافة نحو 10 كيلومترات. مشيرًا إلى أن الحادث هو أحد أكبر تسريبات المشتقات النفطية في التاريخ الروسي الحديث.

وأضاف بوتين: «لماذا اكتشفت الوكالات الحكومية هذا الأمر بعد يومين من الواقعة؟ هل سنعلم حالات الطوارئ من وسائل التواصل الاجتماعي؟». موضحًا أنه سيطلب من المحققين النظر في التسرب لإجراء تقييم واضح لكيفية رد المسؤولين على الحادث.

وتعد «نوريلسك نيكل» أكبر منتج في العالم للبلاتين والنيكل، والشركة ليست بعيدة عن الكوارث البيئية، فقد كانت مسؤولة عما عرف باسم «نهر الدم» أيضًا في سيبيريا عام 2016، كما ينتج أحد مصانعها الكثير من ثاني أكسيد الكبريت، ما يسبب مطرًا حمضيًّا ويقتل الحياة النباتية في المنطقة المحيطة.

وأرسلت الشركة، إلى جانب وزارة الطوارئ الروسية، مئات العمال لاحتواء البقعة النفطية العملاقة، وقالت «نوريلسك نيكل» إنهم تمكنوا حتى الآن من جمع حوالي 340 طنًّا فقط من النفط.

اقرأ أيضًا:

فيديو يوثق لحظة إنقاذ طفل بأعجوبة من الدهس في روسيا
انهيار مرتقب لأسعار الغاز الطبيعي إلى ما دون الصفر.. ووزير قطري يعترف

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك