Menu
باكستان تدعو الجيش إلى تطبيق قيود كورونا في خضم طفرة الإصابات بالفيروس

 دعت باكستان الجيش إلى فرض قيود تهدف إلى الحد من الزيادة الهائلة في حالات الإصابة بفيروس كورونا؛ حيث تخنق الحالات الجديدة سير العمل بالمستشفيات وتضغط على إمدادات الأكسجين.

وقال رئيس الوزراء عمران خان، اليوم الجمعة، إن القوات المسلحة ستساعد الإدارة المدنية والشرطة في إجبار السكان على ارتداء الكمامات وإتباع قيود أخرى.

يأتي هذا التحرك بعدما جاءت نتائج أكثر من 10% من اختبارات الكشف عن كوفيد-19 إيجابية يوم أمس الخميس، وتوفي نحو 150 شخصًا، وفقًا لإحصاءات رسمية.

وأصيب أكثر من 780 ألف شخص في باكستان حتى الآن بالفيروس، بينما اقتربت حصيلة الوفيات من 17 ألفًا - معظمهم في موجته الثالثة الحالية.

وحتى الآن، لم يتم تطعيم سوى نحو 1.5 مليون شخص في باكستان، من أصل 216 مليون نسمة، وبالكاد يتم اتباع القيود.
وقال خان إنني "أناشدكم باتباع القيود حتى لا نضطر إلى اتخاذ خطوات تتخذها الهند، ما يعني فرض حالات إغلاق".

وتخشى السلطات الباكستانية من أن البلاد قد تواجه وضعًا مماثلًا كما هو الحال في جارتها الهند، حيث تم تسجيل رقما قياسيا بلغ أكثر من 300 ألف من الإصابات اليومية الجديدة هذا الأسبوع.

وتقل إمدادات الأكسجين في المستشفيات في مدن هندية كبيرة، وأفادت تقارير بأن العيادات ترفض استقبال مرضى جدد.

وقال وزير التخطيط الباكستاني أسد عمر الذي يتولى قيادة فريق استجابة باكستان للجائحة إنه سيتعين علينا اتخاذ إجراء قبل أن نواجه نفس الأمر.
وبدأ الجنود العمل بعد هذا الإعلان، حيث طالبوا المواطنين بعدم مغادرة المنزل دون ارتداء كمامات، وأغلقوا متاجر في إسلام أباد لم يتبع أصحابها والعملاء الإجراءات الرسمية.

2021-09-23T04:42:49+03:00  دعت باكستان الجيش إلى فرض قيود تهدف إلى الحد من الزيادة الهائلة في حالات الإصابة بفيروس كورونا؛ حيث تخنق الحالات الجديدة سير العمل بالمستشفيات وتضغط على إمدادا
باكستان تدعو الجيش إلى تطبيق قيود كورونا في خضم طفرة الإصابات بالفيروس
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل

باكستان تدعو الجيش إلى تطبيق قيود كورونا في خضم طفرة الإصابات بالفيروس

تخنق الحالات الجديدة سير العمل بالمستشفيات

باكستان تدعو الجيش إلى تطبيق قيود كورونا في خضم طفرة الإصابات بالفيروس
  • 33
  • 0
  • 0
فريق التحرير
11 رمضان 1442 /  23  أبريل  2021   07:52 م

 دعت باكستان الجيش إلى فرض قيود تهدف إلى الحد من الزيادة الهائلة في حالات الإصابة بفيروس كورونا؛ حيث تخنق الحالات الجديدة سير العمل بالمستشفيات وتضغط على إمدادات الأكسجين.

وقال رئيس الوزراء عمران خان، اليوم الجمعة، إن القوات المسلحة ستساعد الإدارة المدنية والشرطة في إجبار السكان على ارتداء الكمامات وإتباع قيود أخرى.

يأتي هذا التحرك بعدما جاءت نتائج أكثر من 10% من اختبارات الكشف عن كوفيد-19 إيجابية يوم أمس الخميس، وتوفي نحو 150 شخصًا، وفقًا لإحصاءات رسمية.

وأصيب أكثر من 780 ألف شخص في باكستان حتى الآن بالفيروس، بينما اقتربت حصيلة الوفيات من 17 ألفًا - معظمهم في موجته الثالثة الحالية.

وحتى الآن، لم يتم تطعيم سوى نحو 1.5 مليون شخص في باكستان، من أصل 216 مليون نسمة، وبالكاد يتم اتباع القيود.
وقال خان إنني "أناشدكم باتباع القيود حتى لا نضطر إلى اتخاذ خطوات تتخذها الهند، ما يعني فرض حالات إغلاق".

وتخشى السلطات الباكستانية من أن البلاد قد تواجه وضعًا مماثلًا كما هو الحال في جارتها الهند، حيث تم تسجيل رقما قياسيا بلغ أكثر من 300 ألف من الإصابات اليومية الجديدة هذا الأسبوع.

وتقل إمدادات الأكسجين في المستشفيات في مدن هندية كبيرة، وأفادت تقارير بأن العيادات ترفض استقبال مرضى جدد.

وقال وزير التخطيط الباكستاني أسد عمر الذي يتولى قيادة فريق استجابة باكستان للجائحة إنه سيتعين علينا اتخاذ إجراء قبل أن نواجه نفس الأمر.
وبدأ الجنود العمل بعد هذا الإعلان، حيث طالبوا المواطنين بعدم مغادرة المنزل دون ارتداء كمامات، وأغلقوا متاجر في إسلام أباد لم يتبع أصحابها والعملاء الإجراءات الرسمية.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك