Menu
مايكل روبين لـ«أردوغان»: عليك أن تشعر بالقلق من «جو بايدن»

حذر مايكل روبين، المسؤول السابق في وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاجون)، الباحث المقيم في معهد «أمريكان إنتربرايز» الرئيس التركي رجب أردوغان، من مستقبل بلاده مع الرئيس الأمريكي الجديد جو بايدن، مشيرًا إلى أن العلاقات الشخصية مع الرئيس الأمريكي الحالي دونالد ترامب، هي ما أبقت العلاقة بينهما متماسكة.

وقال روبين في تصريحات لشبكة «سي إن بي سي»: «الشيء الوحيد الذي جعل العلاقة متماسكة على مدى السنوات العديدة الماضية هو علاقة ترامب الشخصية بأردوغان. ومع خروج ترامب، يجب أن يشعر أردوغان بقلق شديد للغاية، هذا لأن نقاط الصراع بين أنقرة وواشنطن كبيرة وواسعة، وهي نقاط تكشف عن مواقف متناقضة تجاه الجغرافيا السياسية والتحالفات والحكم».

ويبدو أنه سيكون هناك موقف أكثر صرامة من واشنطن، وفي مقابلة في يناير الماضي وصف بايدن أردوغان بأنه مستبد، وانتقد أفعاله تجاه الأكراد، وقال إن على الزعيم التركي «دفع الثمن»، كما اقترح أن تدعم الولايات المتحدة قادة المعارضة الأتراك ليكونوا قادرين على مواجهة أردوغان وهزيمته. ليس عن طريق الانقلاب، ولكن بالعملية الانتخابية.

وتقول أغاثي ديماريس (مديرة التنبؤات العالمية في وحدة المعلومات الاقتصادية)، إن الولايات المتحدة وأوروبا أصبحتا محبطتين بشكل متزايد، من تدخلات أردوغان الخارجية الجريئة والسلوك غير المنتظم تجاه الحلفاء والخصوم على حد سواء، وأضافت: «هذا طريق خطير».

ومن المرجح أن تتخذ إدارة بايدن، موقفًا أكثر صرامة تجاه تركيا مما فعله دونالد ترامب،  لكن هذا يأتي مع مجموعة المخاطر الخاصة به على الولايات المتحدة - أي أن معاقبة حليف مثل تركيا تدفعه أكثر إلى أحضان روسيا، ومع ذلك لا يبدو بايدن قلقًا من هذه الفرضية وتصريحاته تجاه تركيا وأردوغان كانت واضحة، وعلى حد تعبير الأكاديمي التركي أحمد علي أوغلو: «ينبغي على تركيا أن تستعد لأربع سنوات صخرية مقبلة».

يُذكر أيضًا أن العلاقة بين الجانبين خلال فترة ترامب لم تكن وردية دائمًا. وفي أغسطس من عام 2018، هدد ترامب بفرض عقوبات على تركيا بسبب احتجازها قسًا أمريكيًا، وهو تهديد أرسل الليرة التركية إلى أدنى مستوى لها مقابل الدولار على الإطلاق، وزاد من أزمتها الاقتصادية المتفاقمة.

اقرأ أيضًا:

تركيا ترضخ.. أردوغان يتسول التفاوض مع الإدارة الأمريكية الجديدة
الاتحاد الأوروبي: تصرفات تركيا ترجح استمرار التوترات في شرق المتوسط خلال 2021

2021-01-28T14:15:17+03:00 حذر مايكل روبين، المسؤول السابق في وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاجون)، الباحث المقيم في معهد «أمريكان إنتربرايز» الرئيس التركي رجب أردوغان، من مستقبل بلاده مع ا
مايكل روبين لـ«أردوغان»: عليك أن تشعر بالقلق من «جو بايدن»
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل

مايكل روبين لـ«أردوغان»: عليك أن تشعر بالقلق من «جو بايدن»

الخبير العسكري يتحدث عن دور العلاقة الشخصية مع ترامب

مايكل روبين لـ«أردوغان»: عليك أن تشعر بالقلق من «جو بايدن»
  • 423
  • 0
  • 0
فريق التحرير
17 جمادى الأول 1442 /  01  يناير  2021   02:11 م

حذر مايكل روبين، المسؤول السابق في وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاجون)، الباحث المقيم في معهد «أمريكان إنتربرايز» الرئيس التركي رجب أردوغان، من مستقبل بلاده مع الرئيس الأمريكي الجديد جو بايدن، مشيرًا إلى أن العلاقات الشخصية مع الرئيس الأمريكي الحالي دونالد ترامب، هي ما أبقت العلاقة بينهما متماسكة.

وقال روبين في تصريحات لشبكة «سي إن بي سي»: «الشيء الوحيد الذي جعل العلاقة متماسكة على مدى السنوات العديدة الماضية هو علاقة ترامب الشخصية بأردوغان. ومع خروج ترامب، يجب أن يشعر أردوغان بقلق شديد للغاية، هذا لأن نقاط الصراع بين أنقرة وواشنطن كبيرة وواسعة، وهي نقاط تكشف عن مواقف متناقضة تجاه الجغرافيا السياسية والتحالفات والحكم».

ويبدو أنه سيكون هناك موقف أكثر صرامة من واشنطن، وفي مقابلة في يناير الماضي وصف بايدن أردوغان بأنه مستبد، وانتقد أفعاله تجاه الأكراد، وقال إن على الزعيم التركي «دفع الثمن»، كما اقترح أن تدعم الولايات المتحدة قادة المعارضة الأتراك ليكونوا قادرين على مواجهة أردوغان وهزيمته. ليس عن طريق الانقلاب، ولكن بالعملية الانتخابية.

وتقول أغاثي ديماريس (مديرة التنبؤات العالمية في وحدة المعلومات الاقتصادية)، إن الولايات المتحدة وأوروبا أصبحتا محبطتين بشكل متزايد، من تدخلات أردوغان الخارجية الجريئة والسلوك غير المنتظم تجاه الحلفاء والخصوم على حد سواء، وأضافت: «هذا طريق خطير».

ومن المرجح أن تتخذ إدارة بايدن، موقفًا أكثر صرامة تجاه تركيا مما فعله دونالد ترامب،  لكن هذا يأتي مع مجموعة المخاطر الخاصة به على الولايات المتحدة - أي أن معاقبة حليف مثل تركيا تدفعه أكثر إلى أحضان روسيا، ومع ذلك لا يبدو بايدن قلقًا من هذه الفرضية وتصريحاته تجاه تركيا وأردوغان كانت واضحة، وعلى حد تعبير الأكاديمي التركي أحمد علي أوغلو: «ينبغي على تركيا أن تستعد لأربع سنوات صخرية مقبلة».

يُذكر أيضًا أن العلاقة بين الجانبين خلال فترة ترامب لم تكن وردية دائمًا. وفي أغسطس من عام 2018، هدد ترامب بفرض عقوبات على تركيا بسبب احتجازها قسًا أمريكيًا، وهو تهديد أرسل الليرة التركية إلى أدنى مستوى لها مقابل الدولار على الإطلاق، وزاد من أزمتها الاقتصادية المتفاقمة.

اقرأ أيضًا:

تركيا ترضخ.. أردوغان يتسول التفاوض مع الإدارة الأمريكية الجديدة
الاتحاد الأوروبي: تصرفات تركيا ترجح استمرار التوترات في شرق المتوسط خلال 2021

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك