Menu

«إكسون موبيل» تسرّع بيع أصول وتعلن خطط تخارج بـ25 مليار دولار

من حقوق «نفط وغاز» في أوروبا وآسيا وإفريقيا..

شرعت شركة «إكسون موبيل»، في تنفيذ أكبر عملية بيع أصول لها في عقود بخطط للتخارج من حقوق نفط وغاز في أوروبا وآسيا وإفريقيا، تصل إلى 25 مليار دولار، حيث ستركز الشر
«إكسون موبيل» تسرّع بيع أصول وتعلن خطط تخارج بـ25 مليار دولار
  • 27
  • 0
  • 0
فريق التحرير
صحيفة عاجل الإلكترونية
صحيفة عاجل الإلكترونية

شرعت شركة «إكسون موبيل»، في تنفيذ أكبر عملية بيع أصول لها في عقود بخطط للتخارج من حقوق نفط وغاز في أوروبا وآسيا وإفريقيا، تصل إلى 25 مليار دولار، حيث ستركز الشركة اهتمامها على مشروعات قليلة عملاقة في سوقها المحلية وفي الخارج.

يأتي البرنامج الضخم الذي سيشهد تخارج إكسون من أنشطة المنبع للنفط والغاز في أوروبا، وسط تنامي الضغوط من المستثمرين لتدبير الأموال لمشروعات جديدة في غينيا وموزامبيق وبابوا غينيا الجديدة والولايات المتحدة، بحسب رويترز.

«إكسون موبيل» تضع قائمة أصول معروضة للبيع

وفي الأشهر الأخيرة، وضعت إكسون موبيل -التي مقرها تكساس- قائمة مكثفة لأصول تريد بيعها في 11 دولة على الأقل. وتتجاوز القائمة بشكل كبير هدفها الحالي للتخارج من أصول قيمتها 15 مليار دولار في 2021، حسبما قالت مصادر مصرفية مطلعة.

وأحجم متحدث باسم إكسون عن التعليق بخصوص أصول محددة معروضة للبيع، لكنه أشار إلى أن الشركة أبلغت الأسواق أن مبيعات أصولها قد تصل إلى 25 مليار دولار حتى 2025، فيما صعد سهم إكسون موبيل 1.5%.

وأبرمت إكسون، عددًا من الصفقات في الأشهر الأخيرة، من بينها صفقة تخارج من النرويج بقيمة 4.5 مليار دولار، وطرحت للبيع بالفعل أصولًا في أستراليا ونيجيريا وماليزيا، وستبيع إكسون -بموجب الخطة- عملياتها في بحر الشمال البريطاني وألمانيا ورومانيا.

تقليص عمليات في إندونيسيا وماليزيا

وبخصوص أوروبا، سيتبقى إنتاجها في هولندا، حيث تحوز حصة مع رويال داتس شل في حقل الغاز العملاق جرونينجن الذي تخطط الحكومة لإغلاقه في 2022، فيما قالت المصادر إن الخطة تتضمن أيضًا تقليص عمليات إكسون في جنوب شرق آسيا ببيع أصولها في إندونيسيا وماليزيا.

وفي إفريقيا، تريد إكسون بيع عملياتها في تشاد وغينيا الاستوائية وأجزاء من أصولها في نيجيريا، وفي حين تخطط إكسون لزيادة كبيرة في الإنفاق في الأعوام القادمة لتطوير مشروعات جديدة في النفط والغاز، فإن معظم شركات الطاقة العالمية الكبرى الأخرى لديها خطط إنفاق أكثر حذرًا نظرًا للضبابية التي تكتنف أفق أسعار النفط.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك