Menu
تأجيل الانتخابات الفلسطينية.. خيبة أمل أوروبية ومطالبة بموعد جديد

أعرب الاتحاد الأوروبي عن خيبة أمله الشديدة إزاء تأجيل الانتخابات الفلسطينية، التي كانت مقررة الشهر المقبل، وطالب بتحديد موعد جديد، دون تأخير، جاء ذلك في بيان أصدره الممثل الأعلى للسياسة الخارجية للاتحاد الأوروبي، جوزيف بوريل، بحسب وكالة الأنباء الألمانية.

وقال البيان إن قرار تأجيل الانتخابات الفلسطينية البرلمانية والرئاسية, الأولى منذ عام 2006، والتي كانت مقررة في مايو يوليو، مخيب للآمال بشدة.. الاتحاد الأوروبي لطالما أعرب عن دعمه لإجراء انتخابات ذات مصداقية وشاملة وشفافة بمشاركة جميع الفلسطينيين.

وتابع: نؤمن إيمانًا راسخًا بأن المؤسسات الفلسطينية الديمقراطية القوية والشاملة والخاضعة للمساءلة والعاملة والقائمة على احترام سيادة القانون وحقوق الإنسان، ضرورية للشعب الفلسطيني وللشرعية الديمقراطية، وفي نهاية المطاف، لحل الدولتين.

وأضاف: نشجع بقوة جميع الأطراف الفلسطينية على استئناف الجهود للبناء على المحادثات الناجحة بين الفصائل خلال الأشهر الأخيرة. يجب تحديد موعد جديد للانتخابات دون تأخير.

وقال البيان: نكرر دعوتنا لإسرائيل من أجل تسهيل إجراء هذه الانتخابات في جميع أنحاء الأرض الفلسطينية، بما في ذلك القدس الشرقية. ويدعو الاتحاد الأوروبي جميع الأطراف إلى التزام الهدوء وضبط النفس في هذه الفترة الحساسة.

ويواصل الاتحاد الأوروبي الاستعداد للعمل مع الأطراف المعنية لتسهيل أعمال مراقبة التكتل لأي عملية انتخابية، بحسب البيان.

2021-05-05T01:01:57+03:00 أعرب الاتحاد الأوروبي عن خيبة أمله الشديدة إزاء تأجيل الانتخابات الفلسطينية، التي كانت مقررة الشهر المقبل، وطالب بتحديد موعد جديد، دون تأخير، جاء ذلك في بيان أص
تأجيل الانتخابات الفلسطينية.. خيبة أمل أوروبية ومطالبة بموعد جديد
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل

تأجيل الانتخابات الفلسطينية.. خيبة أمل أوروبية ومطالبة بموعد جديد

كانت مقررة الشهر المقبل

تأجيل الانتخابات الفلسطينية.. خيبة أمل أوروبية ومطالبة بموعد جديد
  • 232
  • 0
  • 0
فريق التحرير
18 رمضان 1442 /  30  أبريل  2021   11:57 ص

أعرب الاتحاد الأوروبي عن خيبة أمله الشديدة إزاء تأجيل الانتخابات الفلسطينية، التي كانت مقررة الشهر المقبل، وطالب بتحديد موعد جديد، دون تأخير، جاء ذلك في بيان أصدره الممثل الأعلى للسياسة الخارجية للاتحاد الأوروبي، جوزيف بوريل، بحسب وكالة الأنباء الألمانية.

وقال البيان إن قرار تأجيل الانتخابات الفلسطينية البرلمانية والرئاسية, الأولى منذ عام 2006، والتي كانت مقررة في مايو يوليو، مخيب للآمال بشدة.. الاتحاد الأوروبي لطالما أعرب عن دعمه لإجراء انتخابات ذات مصداقية وشاملة وشفافة بمشاركة جميع الفلسطينيين.

وتابع: نؤمن إيمانًا راسخًا بأن المؤسسات الفلسطينية الديمقراطية القوية والشاملة والخاضعة للمساءلة والعاملة والقائمة على احترام سيادة القانون وحقوق الإنسان، ضرورية للشعب الفلسطيني وللشرعية الديمقراطية، وفي نهاية المطاف، لحل الدولتين.

وأضاف: نشجع بقوة جميع الأطراف الفلسطينية على استئناف الجهود للبناء على المحادثات الناجحة بين الفصائل خلال الأشهر الأخيرة. يجب تحديد موعد جديد للانتخابات دون تأخير.

وقال البيان: نكرر دعوتنا لإسرائيل من أجل تسهيل إجراء هذه الانتخابات في جميع أنحاء الأرض الفلسطينية، بما في ذلك القدس الشرقية. ويدعو الاتحاد الأوروبي جميع الأطراف إلى التزام الهدوء وضبط النفس في هذه الفترة الحساسة.

ويواصل الاتحاد الأوروبي الاستعداد للعمل مع الأطراف المعنية لتسهيل أعمال مراقبة التكتل لأي عملية انتخابية، بحسب البيان.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك