Menu

الصحافة الإيطالية: «روائع آثار المملكة» يوثِّق العلاقات التاريخية بين الحضارتين العربية والرومانية

تقارير اعتبرت المعرض حدثًا فريدًا

يحظى معرض «روائع آثار المملكة عبر العصور» المقام بالمتحف الوطني الروماني في العاصمة الإيطالية روما باهتمام واسع من وسائل الإعلام الإيطالية. وأفردت وسائل الإعلا
الصحافة الإيطالية: «روائع آثار المملكة» يوثِّق العلاقات التاريخية بين الحضارتين العربية والرومانية
  • 32
  • 0
  • 0
فريق التحرير
صحيفة عاجل الإلكترونية
صحيفة عاجل الإلكترونية

يحظى معرض «روائع آثار المملكة عبر العصور» المقام بالمتحف الوطني الروماني في العاصمة الإيطالية روما باهتمام واسع من وسائل الإعلام الإيطالية.

وأفردت وسائل الإعلام الإيطالية، تقارير عن محتويات المعرض؛ كونه فريدًا من نوعه بما يضمه من قطع أثرية نادرة وجميلة من مختلف الحضارات التاريخية التي شهدتها الجزيرة العربية حتى قيام الدولة السعودية.

وأكدت أنَّ المعرض الذي افتتحه الأمير بدر بن عبدالله بن فرحان وزير الثقافة، وداريو فرانسيسكيني وزير الثقافة الإيطالي، يسهم في التعريف بحضارات المملكة وإرثها التاريخي، والعلاقات التاريخية بين الحضارتين العربية والرومانية.

وأكَّدت الصحافة الايطالية أنَّ المعرض حدث ثقافي مهم تحتضنه روما، بما يضمُّه من قطع أثرية نادرة ومميزة تبرز حضارات وتاريخ المملكة والجزيرة العربية؛ حيث يمثل تطورًا في العلاقات السعودية الايطالية في المجالات الثقافية والتراثية.

وذكرت صحيفة (آج سولت)  أنَّ أهمية المعرض مصدرها الكنوز الأثرية التي يضمها، ليوثق حدثًا مهمًا، حيث بعرض أهم الاكتشافات الأثرية في المملكة ابتداءً من العصر الحجري الحديث وحتى القرن العشرين.

ونوَّهت الصحيفة الى دور المعرض في التعريف بتاريخ وحضارات الجزيرة العربية، وقصة تطور شبه الجزيرة العربية عبر آلاف السنين، مبينة أن الزائر للمعرض يكتشف أنَّ العناصر الثقافية في الحضارة العربية هي مزيج من التقاليد والحداثة.

أما مجلة (آرت مجازين) فتشير إلى أنَّ المعرض يكشف عمق الحضارة في الجزيرة العربية، ليقدم للجمهور الإيطالي اكثر من 450 قطعة أثرية من أبرز ما اكتشفته فرق التنقيب الأثري في المواقع والحفريات الأثرية في المملكة.

وتطرق صحيفة (انسايت) إلى دور المعرض في إبراز أعمال ونتائج مشاريع التنقيب الأثري في المملكة من خلال البعثات السعودية والدولية، والتي من بينها بعثة إيطالية، وهو ما يعكس التعاون السعودي الإيطالي في مجال التنقيب عن الآثار.

وسلَّطت الصحيفة الضوء على التماثيل الكبيرة التي تعود لحضارة عريقة  إلى (كنز ثاج الذهبي) والحلي الذهبية من اللؤلؤ والفيروز والياقوت، واللوحات الجدارية الجميلة من حضارة الفاو وسط الجزيرة العربية.

ونقلت الصحيفة عن الدكتور عبدالله الزهراني مدير عام البحوث والدراسات الأثرية في قطاع التراث الوطني بالهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني، تأكيده على أنَّ المملكة من الدول المتقدمة عالميًا في مجال البحوث والاكتشافات الأثرية خلال السنوات الخمسة الماضية، وأن 44 بعثة أثرية دولية ومحلية تقوم بأعمال تنقيب أثري من بينها بعثة إيطالية سعودية مشتركة، وأن شبه الجزيرة العربية كانت غنية بالحياة الحيوانية والبشرية والغابات قبل أكثر من مليون عام.

وتناول موقع (أي يو نيوز) الاخباري، تنوع قطع المعرض وما تمثله من حضارات متنوعة ممتدة عبر حقب تاريخية طويلة.

وتقدم المملكة في هذا المعرض الدولي الهام (466) قطعة أثرية نادرة تعرّف بالبعد الحضاري للمملكة وارثها الثقافي والتاريخي، وما شهدته أرضها من تداول حضاري عبر الحقب التاريخية المختلفة.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك