Menu
كاسيميرو صداع في رأس زيدان قبل الكلاسيكو

محملًا بالكثير من المخاوف، يحط فريق ريال مدريد رحاله في ملعب ميستايا الصعب، الأحد المقبل؛ لمواجهة من العيار الثقيل أمام مضيفه فالنسيا لحساب الجولة الـ17 من الدوري الإسباني، والتي يخشى خلالها النادي الملكي خسارة جهود البرازيلي كاسيميرو في موقعة الكلاسيكو أمام برشلونة بعد 3 أيام فقط، بداعي تراكم البطاقات.

ورغم سجل متوسط الميدان البرازيلي النظيف في معقل الخفافيش، خلال الزيارات الثلاثة السابقة والتي خرجت خالية من البطاقات الملونة، إلا أنه يدخل موقعة الأحد وفي جعبته أربع بطاقات صفراء، ما يهدد مشاركته في كلاسيكو الأرض، يوم 18 ديسمبر الجاري، في اللقاء المؤجل من الجولة العاشرة، حال حصوله على إنذار.

واعتبر الفرنسي زين الدين زيدان، المدير الفني لفريق ريال مدريد، المخاوف حول افتقاد كاسيميرو أمام البارسا لا فكاك منها، خاصة أنه ناقش الأمر قبل مباراة إسبانيول السبت الماضي، والتي شارك فيها اللاعب بالكامل، مشددا على أنه «مأزق بلا حل».

وتنفس زيدان الصعداء بعد الخروج من مباراة إسبانيول بالعديد من المكاسب، على رأسها انتزاع الفوز، والاحتفاظ بجهود البرازيلي، معقبا: «على كاسيميرو أن يتحمل المسألة مرة أخرى، ولا أعرف إلى متى، لا يمكننا تغييره، سنرى ما سيحدث الأسبوع المقبل في ميستايا».

وخاض لاعب وسط السيليساو أربع جولات في الليجا مكبلا بالبطاقات الأربع؛ حيث حصل على الإنذار الرابع أمام ريال بيتيس في الثاني منه نوفمبر الماضي، إلا أنه أفلت في كل مرة من شبح الإيقاف، لتفصله عقبة أخيرة قبل مباراة البلوجرانا.

ويعاني الريال غيابات بالجملة قبل مباراة برشلونة؛ حيث بات الفريق قريبًا من خسارة جهود الظهير الأيسر البرازيلي مارسيلو، في موقعة كامب نو لحساب المباراة المؤجلة من أكتوبر الماضي؛ لدواعٍ أمنية.

وأعلن النادي الملكي، في بيان عبر موقعه الرسمي، عن خضوع المدافع البرازيلي لفحوصات طبية داخل النادي، أظهرت معاناته من إصابة على مستوى عضلات أسفل القدم، مشيرًا إلى أنه سيتم خلال الفترة المقبلة تقييم موقف مارسيلو من العودة إلى المباريات، دون الإشارة لمدة غيابه.

ويعد ظهير السيليساو المخضرم، أحد أبرز العناصر في تشكيل المدير الفني الفرنسي زين الدين زيدان، والذي أعاده إلى كتيبة المرينجي من جديد، بعدما عاني من التهميش كثيرًا في الموسم المنصرم، تحت قيادة الثنائي المُقال جولين لوبيتيجي وسنتياجو سولاري.

وزاد مارسيلو من متاعب الريال، الذي يفتقد جهود الجناح البلجيكي إدين هازارد، في مباراة البارسا بسبب إصابته بكدمة قوية في الكاحل، خلال مواجهة باريس سان جيرمان الفرنسي، الثلاثاء الماضي، في الجولة الخامسة من دور المجموعات بدوري أبطال أوروبا، بعد تدخل من مواطنه توماس مونييه.

ويتأهب وصيف ترتيب الليجا بفارق الأهداف فقط خلف حامل اللقب برشلونة، لمواجهة كلوب بروج في بلجيكا في دوري أبطال أوروبا، قبل أن يصطدم بعدها بعقبة فالنسيا في 15 من الشهر الجاري، ثم يشد الرحال إلى كتالونيا لمواجهة برشلونة المؤجلة في الكلاسيكو.

2019-12-09T11:47:13+03:00 محملًا بالكثير من المخاوف، يحط فريق ريال مدريد رحاله في ملعب ميستايا الصعب، الأحد المقبل؛ لمواجهة من العيار الثقيل أمام مضيفه فالنسيا لحساب الجولة الـ17 من الدو
كاسيميرو صداع في رأس زيدان قبل الكلاسيكو
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل


كاسيميرو صداع في رأس زيدان قبل الكلاسيكو

الغيابات تهدد الريال في موقعة كامب نو

كاسيميرو صداع في رأس زيدان قبل الكلاسيكو
  • 148
  • 0
  • 0
فريق التحرير
12 ربيع الآخر 1441 /  09  ديسمبر  2019   11:47 ص

محملًا بالكثير من المخاوف، يحط فريق ريال مدريد رحاله في ملعب ميستايا الصعب، الأحد المقبل؛ لمواجهة من العيار الثقيل أمام مضيفه فالنسيا لحساب الجولة الـ17 من الدوري الإسباني، والتي يخشى خلالها النادي الملكي خسارة جهود البرازيلي كاسيميرو في موقعة الكلاسيكو أمام برشلونة بعد 3 أيام فقط، بداعي تراكم البطاقات.

ورغم سجل متوسط الميدان البرازيلي النظيف في معقل الخفافيش، خلال الزيارات الثلاثة السابقة والتي خرجت خالية من البطاقات الملونة، إلا أنه يدخل موقعة الأحد وفي جعبته أربع بطاقات صفراء، ما يهدد مشاركته في كلاسيكو الأرض، يوم 18 ديسمبر الجاري، في اللقاء المؤجل من الجولة العاشرة، حال حصوله على إنذار.

واعتبر الفرنسي زين الدين زيدان، المدير الفني لفريق ريال مدريد، المخاوف حول افتقاد كاسيميرو أمام البارسا لا فكاك منها، خاصة أنه ناقش الأمر قبل مباراة إسبانيول السبت الماضي، والتي شارك فيها اللاعب بالكامل، مشددا على أنه «مأزق بلا حل».

وتنفس زيدان الصعداء بعد الخروج من مباراة إسبانيول بالعديد من المكاسب، على رأسها انتزاع الفوز، والاحتفاظ بجهود البرازيلي، معقبا: «على كاسيميرو أن يتحمل المسألة مرة أخرى، ولا أعرف إلى متى، لا يمكننا تغييره، سنرى ما سيحدث الأسبوع المقبل في ميستايا».

وخاض لاعب وسط السيليساو أربع جولات في الليجا مكبلا بالبطاقات الأربع؛ حيث حصل على الإنذار الرابع أمام ريال بيتيس في الثاني منه نوفمبر الماضي، إلا أنه أفلت في كل مرة من شبح الإيقاف، لتفصله عقبة أخيرة قبل مباراة البلوجرانا.

ويعاني الريال غيابات بالجملة قبل مباراة برشلونة؛ حيث بات الفريق قريبًا من خسارة جهود الظهير الأيسر البرازيلي مارسيلو، في موقعة كامب نو لحساب المباراة المؤجلة من أكتوبر الماضي؛ لدواعٍ أمنية.

وأعلن النادي الملكي، في بيان عبر موقعه الرسمي، عن خضوع المدافع البرازيلي لفحوصات طبية داخل النادي، أظهرت معاناته من إصابة على مستوى عضلات أسفل القدم، مشيرًا إلى أنه سيتم خلال الفترة المقبلة تقييم موقف مارسيلو من العودة إلى المباريات، دون الإشارة لمدة غيابه.

ويعد ظهير السيليساو المخضرم، أحد أبرز العناصر في تشكيل المدير الفني الفرنسي زين الدين زيدان، والذي أعاده إلى كتيبة المرينجي من جديد، بعدما عاني من التهميش كثيرًا في الموسم المنصرم، تحت قيادة الثنائي المُقال جولين لوبيتيجي وسنتياجو سولاري.

وزاد مارسيلو من متاعب الريال، الذي يفتقد جهود الجناح البلجيكي إدين هازارد، في مباراة البارسا بسبب إصابته بكدمة قوية في الكاحل، خلال مواجهة باريس سان جيرمان الفرنسي، الثلاثاء الماضي، في الجولة الخامسة من دور المجموعات بدوري أبطال أوروبا، بعد تدخل من مواطنه توماس مونييه.

ويتأهب وصيف ترتيب الليجا بفارق الأهداف فقط خلف حامل اللقب برشلونة، لمواجهة كلوب بروج في بلجيكا في دوري أبطال أوروبا، قبل أن يصطدم بعدها بعقبة فالنسيا في 15 من الشهر الجاري، ثم يشد الرحال إلى كتالونيا لمواجهة برشلونة المؤجلة في الكلاسيكو.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك