Menu
إندبندنت: لبنان في دوامة الموت وعاملات المنازل يلقين فى الشوارع

سلط تقرير نشرته صحيفة إندبندنت البريطانية الضوء على أوضاع العاملات المنزليات فى لبنان والمصير المجهول الذي يواجِهْنَه نتيجة تصاعد الأزمة الاقتصادية والمالية التي تطال قطاعًا عريضًا من الشعب اللبناني.

وتحت عنون «لبنان فى دوامة الموت: عاملات المنازل يُلْقَين فى الشارع وسط انهيار اقتصادي غير مسبوق»، قالت الصحيفة إنَّ معظم العاملات لم يتلقين رواتبهن منذ يناير الماضي، عندما بدأت المشكلات المالية تعصف بالوضع الاقتصادي في لبنان، وأثّرت سلبًا على دخل قطاع عريض من المواطنين.

وأشارت إلى أنَّ أزمة العاملات مضاعفة، فقد أصبحوا مشردين من جهة، ومن جهة أخرى لا يملك القطاع العريض منهن الموارد اللازمة للعودة إلى بلادهن. حسبما نقل موقع «بي بي سي».

وقدّرت الصحيفة البريطانية عدد العاملات اللاتي يواجهن تلك الأزمة الإنسانية في لبنان بربع مليون عاملة، وهن من بين أكثر الفئات ضعفًا وتأثرًا من الانهيار الاقتصادي في البلاد.

ومن مظاهر الأزمة الاقتصادية، وصول سعر صرف الليرة اللبنانية إلى أكثر من 9000 ليرة مقابل الدولار، بينما يصل السعر الرسمي إلى 1500 ليرة فقط.

وقال ستيف إتش هانكي، أستاذ الاقتصاد في جامعة جونز هوبكنز، البلاد على بعد أسابيع فقط من التضخم المفرط الرسمي، إذا حدث ذلك، فسيكون علامة على التضخم المفرط لأول مرة في الشرق الأوسط والمرة الحادية والستين في التاريخ.

وأشار «هانكي» إلى أنَّ معدل التضخم في لبنان يزيد عن 500% على أساس سنوي، و 124% مقارنة بالشهر الماضي.

ووصف «هانكي» الوضع بقوله، إن لبنان في دوامة الموت، محذرًا من وضع مثل فنزويلا، التي يقول إنها الدولة الوحيدة في العالم التي تعاني من التضخم المفرط في الوقت الحالي.

ونقلت الصحيفة عن «مارتين كولرتس»، الأستاذ المساعد في برنامج الأمن الغذائي في الجامعة الأمريكية في بيروت، تحذيره من أنه في ظلّ ارتفاع الأسعار، سيعتمد ثلاثة أرباع سكان لبنان البالغ عددهم 6 ملايين نسمة على المساعدات الغذائية بحلول نهاية العام.

وأكّدت الصحيفة أن أمل الحكومة اللبنانية يتمثل في الحصول على قرض من صندوق النقد الدولي، الذي لم يتم التوصل إلى اتفاق حوله حتى الآن رغم مرور أسابيع من المفاوضات بين الطرفين.

وعجزت السلطات اللبنانية عن مواجهة العديد من الأزمات التي تضرب البلاد، وعلى رأسها نقص الوقود التي أدت إلى انقطاع الكهرباء عدة أيام في مناطق مختلفة من البلاد.

اقرأ أيضاً:

لبنان يسجل 21 إصابة جديدة بفيروس كورونا

2020-09-02T10:29:44+03:00 سلط تقرير نشرته صحيفة إندبندنت البريطانية الضوء على أوضاع العاملات المنزليات فى لبنان والمصير المجهول الذي يواجِهْنَه نتيجة تصاعد الأزمة الاقتصادية والمالية الت
إندبندنت: لبنان في دوامة الموت وعاملات المنازل يلقين فى الشوارع
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل

إندبندنت: لبنان في دوامة الموت وعاملات المنازل يلقين فى الشوارع

وسط انهيار اقتصادي غير مسبوق

إندبندنت: لبنان في دوامة الموت وعاملات المنازل يلقين فى الشوارع
  • 2447
  • 0
  • 0
فريق التحرير
13 ذو القعدة 1441 /  04  يوليو  2020   10:56 ص

سلط تقرير نشرته صحيفة إندبندنت البريطانية الضوء على أوضاع العاملات المنزليات فى لبنان والمصير المجهول الذي يواجِهْنَه نتيجة تصاعد الأزمة الاقتصادية والمالية التي تطال قطاعًا عريضًا من الشعب اللبناني.

وتحت عنون «لبنان فى دوامة الموت: عاملات المنازل يُلْقَين فى الشارع وسط انهيار اقتصادي غير مسبوق»، قالت الصحيفة إنَّ معظم العاملات لم يتلقين رواتبهن منذ يناير الماضي، عندما بدأت المشكلات المالية تعصف بالوضع الاقتصادي في لبنان، وأثّرت سلبًا على دخل قطاع عريض من المواطنين.

وأشارت إلى أنَّ أزمة العاملات مضاعفة، فقد أصبحوا مشردين من جهة، ومن جهة أخرى لا يملك القطاع العريض منهن الموارد اللازمة للعودة إلى بلادهن. حسبما نقل موقع «بي بي سي».

وقدّرت الصحيفة البريطانية عدد العاملات اللاتي يواجهن تلك الأزمة الإنسانية في لبنان بربع مليون عاملة، وهن من بين أكثر الفئات ضعفًا وتأثرًا من الانهيار الاقتصادي في البلاد.

ومن مظاهر الأزمة الاقتصادية، وصول سعر صرف الليرة اللبنانية إلى أكثر من 9000 ليرة مقابل الدولار، بينما يصل السعر الرسمي إلى 1500 ليرة فقط.

وقال ستيف إتش هانكي، أستاذ الاقتصاد في جامعة جونز هوبكنز، البلاد على بعد أسابيع فقط من التضخم المفرط الرسمي، إذا حدث ذلك، فسيكون علامة على التضخم المفرط لأول مرة في الشرق الأوسط والمرة الحادية والستين في التاريخ.

وأشار «هانكي» إلى أنَّ معدل التضخم في لبنان يزيد عن 500% على أساس سنوي، و 124% مقارنة بالشهر الماضي.

ووصف «هانكي» الوضع بقوله، إن لبنان في دوامة الموت، محذرًا من وضع مثل فنزويلا، التي يقول إنها الدولة الوحيدة في العالم التي تعاني من التضخم المفرط في الوقت الحالي.

ونقلت الصحيفة عن «مارتين كولرتس»، الأستاذ المساعد في برنامج الأمن الغذائي في الجامعة الأمريكية في بيروت، تحذيره من أنه في ظلّ ارتفاع الأسعار، سيعتمد ثلاثة أرباع سكان لبنان البالغ عددهم 6 ملايين نسمة على المساعدات الغذائية بحلول نهاية العام.

وأكّدت الصحيفة أن أمل الحكومة اللبنانية يتمثل في الحصول على قرض من صندوق النقد الدولي، الذي لم يتم التوصل إلى اتفاق حوله حتى الآن رغم مرور أسابيع من المفاوضات بين الطرفين.

وعجزت السلطات اللبنانية عن مواجهة العديد من الأزمات التي تضرب البلاد، وعلى رأسها نقص الوقود التي أدت إلى انقطاع الكهرباء عدة أيام في مناطق مختلفة من البلاد.

اقرأ أيضاً:

لبنان يسجل 21 إصابة جديدة بفيروس كورونا

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك