Menu
لقاء قصر «الكرملين» يجمع بوتين وميركل في ذكرى محاولة تسميم نافالني

تلتقي المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل اليوم الجمعة الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في الكرملين، بعد عام بالضبط منذ تعرض المعارض الروسي أليكسي نافالني (45 عامًا)، لمحاولة تسميم، بينما يقبع، حاليًا، في معسكر اعتقال بروسيا.

ومن المقرر أن تتحدث ميركل وبوتين أيضًا عن خط أنابيب الغاز، نورد ستريم 2، المثير للجدل، والذي من المنتظر أن يكتمل هذا الشهر. بالإضافة إلى ذلك، من المرجح أن تكون أفغانستان وبيلاروس مطروحين للنقاش.

وكانت آخر زيارة قامت بها ميركل لموسكو في يناير 2020. ومن المقرر أن تضع ميركل إكليلا من الزهور على قبر الجندي المجهول في الكرملين، بعد 80 عامًا من غزو ألمانيا النازية للاتحاد السوفيتي.

ودعت ألمانيا روسيا إلى كشف ملابسات واقعة تعرض المعارض الروسي أليكسي نافالني لغاز الأعصاب نوفيتشوك. وتتهم موسكو الغرب بشن حملة تشويه ضدها، وتواصل المطالبة بإثبات أن نافالني قد تسمم بالنوفيتشوك، وألقي القبض على نافالني في موسكو في 17 يناير الماضي بعد عودته من ألمانيا، حيث تلقى العلاج والتقى أيضًا ميركل.

ويقضي نافالني عقوبته في معسكر اعتقال حيث إنه، وفقًا لحكم قضائي، انتهك شروط إطلاق سراحه في روسيا خلال فترة وجوده في ألمانيا. وطالبت ميركل مرارًا بالإفراج عن نافالني. كما تعتبر واقعة نافالني مجرد واحدة من سلسلة قضايا خلافية عديدة تلقي بثقلها على العلاقات بين البلدين.

وفرض الاتحاد الأوروبي عقوبات على روسيا بسبب الهجوم المدان دوليًا على نافالني، فضلًا عن هجوم القرصنة على البرلمان الألماني في عام 2015، وأيضًا بسبب الصراع في أوكرانيا.

2021-12-01T11:26:21+03:00 تلتقي المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل اليوم الجمعة الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في الكرملين، بعد عام بالضبط منذ تعرض المعارض الروسي أليكسي نافالني (45 عامًا)،
لقاء قصر «الكرملين» يجمع بوتين وميركل في ذكرى محاولة تسميم نافالني
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل

لقاء قصر «الكرملين» يجمع بوتين وميركل في ذكرى محاولة تسميم نافالني

لقاء قصر «الكرملين» يجمع بوتين وميركل في ذكرى محاولة تسميم نافالني
  • 195
  • 0
  • 0
فريق التحرير
12 محرّم 1443 /  20  أغسطس  2021   12:52 م

تلتقي المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل اليوم الجمعة الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في الكرملين، بعد عام بالضبط منذ تعرض المعارض الروسي أليكسي نافالني (45 عامًا)، لمحاولة تسميم، بينما يقبع، حاليًا، في معسكر اعتقال بروسيا.

ومن المقرر أن تتحدث ميركل وبوتين أيضًا عن خط أنابيب الغاز، نورد ستريم 2، المثير للجدل، والذي من المنتظر أن يكتمل هذا الشهر. بالإضافة إلى ذلك، من المرجح أن تكون أفغانستان وبيلاروس مطروحين للنقاش.

وكانت آخر زيارة قامت بها ميركل لموسكو في يناير 2020. ومن المقرر أن تضع ميركل إكليلا من الزهور على قبر الجندي المجهول في الكرملين، بعد 80 عامًا من غزو ألمانيا النازية للاتحاد السوفيتي.

ودعت ألمانيا روسيا إلى كشف ملابسات واقعة تعرض المعارض الروسي أليكسي نافالني لغاز الأعصاب نوفيتشوك. وتتهم موسكو الغرب بشن حملة تشويه ضدها، وتواصل المطالبة بإثبات أن نافالني قد تسمم بالنوفيتشوك، وألقي القبض على نافالني في موسكو في 17 يناير الماضي بعد عودته من ألمانيا، حيث تلقى العلاج والتقى أيضًا ميركل.

ويقضي نافالني عقوبته في معسكر اعتقال حيث إنه، وفقًا لحكم قضائي، انتهك شروط إطلاق سراحه في روسيا خلال فترة وجوده في ألمانيا. وطالبت ميركل مرارًا بالإفراج عن نافالني. كما تعتبر واقعة نافالني مجرد واحدة من سلسلة قضايا خلافية عديدة تلقي بثقلها على العلاقات بين البلدين.

وفرض الاتحاد الأوروبي عقوبات على روسيا بسبب الهجوم المدان دوليًا على نافالني، فضلًا عن هجوم القرصنة على البرلمان الألماني في عام 2015، وأيضًا بسبب الصراع في أوكرانيا.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك