alexametrics
Menu


الجيش الليبي يبدأ عملية استعادة حقل «الشرارة» النفطي

الإعلان عن تحرير درنة نهائيًّا من الإرهاب

الجيش الليبي يبدأ عملية استعادة حقل «الشرارة» النفطي
  • 132
  • 0
  • 0
فريق التحرير
5 جمادى الآخر 1440 /  10  فبراير  2019   05:36 م

قال مصدر مقرب من الحكومة الليبية، المعترف بها دوليًّا في طرابلس، اليوم الأحد، إن قوات تابعة لها وصلت إلى حقل الشرارة النفطي، الذي يعد أكبر حقل نفطي في ليبيا ومحل صراع بين حكومة طرابلس وميليشيات إرهابية وعصابات عابرة للحدود.

وتأتي عملية استعادة حقل الشرارة النفطي في وقت يتواجد فيه تحالف يضم عددًا من التنظيمات الإرهابية في الجنوب الليبي، وسط تأكيدات بأن قطر وجماعة الإخوان متورطتان في الحلف الذي يقاتله الجيش، وفق ما أعلن المتحدث باسم الجيش الوطني الليبي، العميد أحمد المسماري في وقت سابق من الأسبوع الماضي.

وأوضح المسماري أن الجيش يقاتل في الجنوب، تنظيم الإخوان، التابع لـ«الإرهابي علي الصلابي - المقيم في قطر- الذي يشرف على ميليشيات الدروع وأنصار الشريعة...»؛ حيث يتحالف الصلابي مع إبراهيم الجضران، ممثل تنظيم القاعدة الإرهابي، ومجموعات إرهابية إفريقية.

وهاجم الجضران وأتباعه الهلال النفطي أكثر من مرة، وفق المسماري، الذى قال إن الحلف يضم المعارض التشادي تيماي أرديمي، الموجود في قطر، الساعي إلى إظهار المعركة في الجنوب الليبي كأنها بين السكان والجيش.

وتطرق المسماري، بحسب «سكاي نيوز»، إلى ما يسمى «ائتلاف جماعة أنصار الله الإرهابية في الصحراء الكبرى»، الذي يسعى إلى إقامة دولة متطرفة في الصحراء الكبرى، تكون عاصمتها ليبيا، وتضم مناطق في شمال مالي وشمال النيجر وجنوب الجزائر وجزءًا من تشاد.

ميدانيًّا، أعلنت مصادر أمنية في مدينة درنة شرقي ليبيا، مساء أمس السبت، تحرير المدينة بالكامل وتطهيرها من الجماعات الإرهابية، ما عدا جيبًا صغيرًا مكونًا من منزلين في حي المدينة القديمة يختبئ فيه قياديون في الصف الأول.

وكان الجيش أعلن في 28 يونيو من العام الماضي تحرير درنة من الجماعات الإرهابية بعد نحو 50 يومًا من القتال ضد ما يُعرف بمجلس شورى درنة المنحل، إلا أن بقايا الجماعات الإرهابية تحصنت في المدينة القديمة وبمناطق أخرى حتى تمكن الجيش من تطهير المدينة.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك