Menu

الجبير والعواد يبحثان التعاون المشترك مع مسؤولين بلجيكيين

تناولا العلاقات الثنائية

استقبل وزير الدولة للشؤون الخارجية عضو مجلس الوزراء عادل بن أحمد الجبير، اليوم الثلاثاء، مديرة عام الشؤون الثنائية في وزارة الخارجية البلجيكية انيك فان كالستر،
الجبير والعواد يبحثان التعاون المشترك مع مسؤولين بلجيكيين
  • 137
  • 0
  • 0
وكالة الأنباء السعودية ( واس )
صحيفة عاجل الإلكترونية
صحيفة عاجل الإلكترونية

استقبل وزير الدولة للشؤون الخارجية عضو مجلس الوزراء عادل بن أحمد الجبير، اليوم الثلاثاء، مديرة عام الشؤون الثنائية في وزارة الخارجية البلجيكية انيك فان كالستر، والوفد المرافق لها، واستعرضا العلاقات الثنائية بين البلدين، والموضوعات ذات الاهتمام المشترك.

كما استقبل رئيس هيئة حقوق الإنسان الدكتور عواد بن صالح العواد، سفيرة مملكة بلجيكا لدى المملكة دومنيك مينور، ووفدًا بلجيكيًا برئاسة المديرة العامة للعلاقات الثنائية بوزارة الخارجية البلجيكية أنيك فان كالستر.

 

تطورات مشهودة لمستقبل أفضل

وبحث الجانبان أوجه التعاون المشترك بين البلدين، خصوصًا ما يتعلق بمجالات حقوق الإنسان؛ حيث أبرز العواد جهود المملكة بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، والأمير محمد بن سلمان، ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع، في دعم مجالات حقوق الإنسان، منوّهًا بالتطورات التي تشهدها المملكة والخطوات الرائدة نحو تحقيق التنمية المستدامة التي تجعل من الإنسان محورًا للتنمية وفقًا لرؤية المملكة 2030 التي تهدف إلى تحقيق التنمية الشاملة لمستقبل أفضل للمملكة.

يأتي ذلك تزامنًا مع ما تشهده المملكة من نقلات نوعية بمجال حقوق الإنسان والتي من بينها ما يتعلق بحقوق المرأة والطفل؛ حيث أكد رئيس هيئة حقوق الإنسان الدكتور عواد بن صالح العواد، أن حقوق المرأة في المملكة شهدت نقلة نوعية غير مسبوقة بفضل القرارات التاريخية التي أصدرتها قيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز.

 

عهد جديد من الحقوق

وشدد العواد، خلال فعالية أقامتها الهيئة بمناسبة اليوم العالمي للقضاء على العنف ضد المرأة، على أن عراب التغيير في ملف حقوق الإنسان عامة وحقوق المرأة خاصة هو الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع؛ حيث حظيت حقوق المرأة بأولوية قصوى لدية، فنالت المرأة 22 قرارًا من أصل أكثر من 60 قرارًا متعلقًا بحقوق الإنسان، ما أعطاها عهدًا جديدًا من الحقوق؛ لتصبح شريكة رئيسية في عملية البناء والتنمية المستدامة لوطننا الغالي.

وكانت هيئة حقوق الإنسان، كشفت عن بعض جهود المملكة العربية السعودية في حماية حقوق الطفل؛ حيث بيَّنت الأنظمة المتعلقة بهذا الشأن والتي تمثلت في: الحماية من الإيذاء 1434هـ، حماية الطفل 1436هـ، صندوق النفقة 1438هـ، نظام الأحداث 1439هـ، ومكافحة جريمة التحرش 1439هـ، وعددت أدوار المؤسسات المعنية بحقوق الإنسان في المملكة، مثل: الهيئة العامة للولاية على أموال القاصرين ومَنْ في حكمهم، برنامج الأمان الأُسَرِيِّ الوطني، مجلس شؤون الأسرة المتخصص- المتضمن لجنة تُعْنَى بالطفل-، ومؤسسة الملك عبدالعزيز ورجاله للموهبة والإبداع «موهبة».

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك