Menu
وزارة الدفاع الأمريكية: منظومة صواريخ دفاعية في طريقها إلى العراق

أعلنت وزارة الدفاع الأمريكية أنها تتجه إلى إرسال «منظومة صواريخ دفاعية إلى العراق». وقال قائد القيادة المركزية الأمريكية (القيادة الوسطى في الشرق الأوسط) الجنرال كينيث ماكينزي، إن «الولايات المتحدة بصدد إرسال أنظمة دفاع جوي إلى العراق لحماية الجنود الأمريكيين في حال تعرضهم لأي هجوم إيراني».

وأضاف «ماكينزي»، خلال جلسة للجنة القوات المسلحة بمجلس النواب الأمريكي: «نحن بصدد إرسال أنظمة دفاع جوي وأنظمة دفاع مضادة للصواريخ الباليستية إلى العراق على وجه الخصوص؛ لحماية أنفسنا من أي هجوم إيراني محتمل آخر»، بعد معلومات سابقة حول سعي واشنطن إلى «الحصول على إذن من العراق لنقل أنظمة دفاع صاروخي من طراز باتريوت إلى هناك لتعزيز وسائل الدفاع عن القوات الأمريكية، بعد هجوم صاروخي إيراني في الثامن من يناير الماضي».

وأكدت القيادة المركزية الأمريكية المعنية بالقوات المنتشرة في الشرق الأوسط، أمس الثلاثاء، أنها «تهدف إلى نشر قوات في المنطقة بعمق عملياتي لردع إيران». وقالت «القيادة الوسطى»: «وجودنا في المنطقة يعطي إشارة واضحة بشأن قدراتنا وإرادتنا للدفاع عن شركائنا وعن المصالح القومية الأمريكية».

وفيما قالت القيادة الوسطى: «نسعى إلى استقدام منظومة دفاع جوي إلى العراق لحماية قواتنا»، فقد حذرت من أن «معلوماتنا الاستخبارية تشير إلى رغبة النظام الإيراني في مواصلة أنشطته الخبيثة التي تهدد الأرواح وتزعزع سيادة الدول وتهدد حرية الملاحة وإمدادات النفط والاقتصاد العالمي.. هناك تعاون بين تنظيمي القاعدة وداعش في غرب إفريقيا».

واعترفت القيادة الوسطى، أمس الاثنين، بمقتل اثنين من جنودها في العراق، وقالت إن «جنديين أمريكيين قُتلا في وسط شمال العراق وهما برفقة قوات أمن عراقية في مهمة كانت تستهدف تنظيم داعش، وإن الجنديين الأمريكيين قتلا على يد قوات معادية». ونوه بيان القيادة الوسطى بأنه «لن يتم الإعلان عن هوية الجنديين لحين إبلاغ ذويهما».

وأوضح مسؤولون في وزارة الدفاع الأمريكية، أنه «لا يزال هناك قرابة 90 ألف جندي أمريكي يعملون في المنطقة، بما في ذلك الشرق الأوسط وأفغانستان، وتشرف عليهم القيادة المركزية الأمريكية، مشيرين إلى أن عدد القوات ارتفع من 80 ألفًا»، فيما بدأ الجنود الأمريكيون مغادرة أفغانستان؛ حيث سيتم تقليص القوة التي يقدر قوامها بـ13 ألف جندي، إلى 8 آلاف و600، طبقًا للاتفاقية التي تم توقيعها مع طالبان، بحسب مسؤولين أمريكيين.

وأكد قائد القيادة المركزية الأمريكية الجنرال كينيث ماكينزي، في وقت سابق، أن «القوات الأمريكية الموجودة في الشرق الأوسط موجودة لردع إيران». وعن التعزيزات الأخيرة للقوات الأمريكية في الشرق الأوسط، قال «إنها تأتي لردع إيران». وبشأن حماية الملاحة، أوضح أن هناك ما يسمى «الهيكل الأمني»، وهو نظام يمنع أي أنشطة عدائية في مضيق هرمز وباب المندب، ومستمرون في ذلك عبر العمل مع حلفائنا».

اقرأ أيضًا:

لردع إيران.. القيادة المركزية الأمريكية تتجه لنشر قوات بـ«عمق عملياتي»

تحذير سعودي من «المسكوت عنه» في مفاعل بوشهر الإيراني

السعودية توجّه رسالة عاجلة لإيران: توقفوا عن انتهاك حقوق الإنسان

الأمم المتحدة لإيران: أطلقوا جميع السجناء.. وتذكرها بتفشي كورونا

2020-07-16T12:45:05+03:00 أعلنت وزارة الدفاع الأمريكية أنها تتجه إلى إرسال «منظومة صواريخ دفاعية إلى العراق». وقال قائد القيادة المركزية الأمريكية (القيادة الوسطى في الشرق الأوسط) الجنرا
وزارة الدفاع الأمريكية: منظومة صواريخ دفاعية في طريقها إلى العراق
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل

وزارة الدفاع الأمريكية: منظومة صواريخ دفاعية في طريقها إلى العراق

«ماكينزي» يحدد طبيعة المهمة.. ويتطرق إلى هجوم إيراني

وزارة الدفاع الأمريكية: منظومة صواريخ دفاعية في طريقها إلى العراق
  • 22
  • 0
  • 0
فريق التحرير
16 رجب 1441 /  11  مارس  2020   10:13 ص

أعلنت وزارة الدفاع الأمريكية أنها تتجه إلى إرسال «منظومة صواريخ دفاعية إلى العراق». وقال قائد القيادة المركزية الأمريكية (القيادة الوسطى في الشرق الأوسط) الجنرال كينيث ماكينزي، إن «الولايات المتحدة بصدد إرسال أنظمة دفاع جوي إلى العراق لحماية الجنود الأمريكيين في حال تعرضهم لأي هجوم إيراني».

وأضاف «ماكينزي»، خلال جلسة للجنة القوات المسلحة بمجلس النواب الأمريكي: «نحن بصدد إرسال أنظمة دفاع جوي وأنظمة دفاع مضادة للصواريخ الباليستية إلى العراق على وجه الخصوص؛ لحماية أنفسنا من أي هجوم إيراني محتمل آخر»، بعد معلومات سابقة حول سعي واشنطن إلى «الحصول على إذن من العراق لنقل أنظمة دفاع صاروخي من طراز باتريوت إلى هناك لتعزيز وسائل الدفاع عن القوات الأمريكية، بعد هجوم صاروخي إيراني في الثامن من يناير الماضي».

وأكدت القيادة المركزية الأمريكية المعنية بالقوات المنتشرة في الشرق الأوسط، أمس الثلاثاء، أنها «تهدف إلى نشر قوات في المنطقة بعمق عملياتي لردع إيران». وقالت «القيادة الوسطى»: «وجودنا في المنطقة يعطي إشارة واضحة بشأن قدراتنا وإرادتنا للدفاع عن شركائنا وعن المصالح القومية الأمريكية».

وفيما قالت القيادة الوسطى: «نسعى إلى استقدام منظومة دفاع جوي إلى العراق لحماية قواتنا»، فقد حذرت من أن «معلوماتنا الاستخبارية تشير إلى رغبة النظام الإيراني في مواصلة أنشطته الخبيثة التي تهدد الأرواح وتزعزع سيادة الدول وتهدد حرية الملاحة وإمدادات النفط والاقتصاد العالمي.. هناك تعاون بين تنظيمي القاعدة وداعش في غرب إفريقيا».

واعترفت القيادة الوسطى، أمس الاثنين، بمقتل اثنين من جنودها في العراق، وقالت إن «جنديين أمريكيين قُتلا في وسط شمال العراق وهما برفقة قوات أمن عراقية في مهمة كانت تستهدف تنظيم داعش، وإن الجنديين الأمريكيين قتلا على يد قوات معادية». ونوه بيان القيادة الوسطى بأنه «لن يتم الإعلان عن هوية الجنديين لحين إبلاغ ذويهما».

وأوضح مسؤولون في وزارة الدفاع الأمريكية، أنه «لا يزال هناك قرابة 90 ألف جندي أمريكي يعملون في المنطقة، بما في ذلك الشرق الأوسط وأفغانستان، وتشرف عليهم القيادة المركزية الأمريكية، مشيرين إلى أن عدد القوات ارتفع من 80 ألفًا»، فيما بدأ الجنود الأمريكيون مغادرة أفغانستان؛ حيث سيتم تقليص القوة التي يقدر قوامها بـ13 ألف جندي، إلى 8 آلاف و600، طبقًا للاتفاقية التي تم توقيعها مع طالبان، بحسب مسؤولين أمريكيين.

وأكد قائد القيادة المركزية الأمريكية الجنرال كينيث ماكينزي، في وقت سابق، أن «القوات الأمريكية الموجودة في الشرق الأوسط موجودة لردع إيران». وعن التعزيزات الأخيرة للقوات الأمريكية في الشرق الأوسط، قال «إنها تأتي لردع إيران». وبشأن حماية الملاحة، أوضح أن هناك ما يسمى «الهيكل الأمني»، وهو نظام يمنع أي أنشطة عدائية في مضيق هرمز وباب المندب، ومستمرون في ذلك عبر العمل مع حلفائنا».

اقرأ أيضًا:

لردع إيران.. القيادة المركزية الأمريكية تتجه لنشر قوات بـ«عمق عملياتي»

تحذير سعودي من «المسكوت عنه» في مفاعل بوشهر الإيراني

السعودية توجّه رسالة عاجلة لإيران: توقفوا عن انتهاك حقوق الإنسان

الأمم المتحدة لإيران: أطلقوا جميع السجناء.. وتذكرها بتفشي كورونا

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك