Menu

تركي آل الشيخ يعلن عن تكفله بحفل اعتزال طارق التائب

في مباراة تجمع الهلال والأهلي المصري

أعلن تركي آل الشيخ، رئيس الهيئة العامة للترفيه، عن تكفله بإقامة حفل اعتزال نجم المنتخب الليبي ونادي الهلال السابق طارق التايب. وطلب آل الشيخ من التايب في مداخل
تركي آل الشيخ يعلن عن تكفله بحفل اعتزال طارق التائب
  • 2028
  • 0
  • 0
فريق التحرير
صحيفة عاجل الإلكترونية
صحيفة عاجل الإلكترونية

أعلن تركي آل الشيخ، رئيس الهيئة العامة للترفيه، عن تكفله بإقامة حفل اعتزال نجم المنتخب الليبي ونادي الهلال السابق طارق التايب.

وطلب آل الشيخ من التايب في مداخلةٍ عبر برنامج «الديوانية» المذاع على السعودية الرياضية، مساء الاثنين، أن يحدِّد موعدًا لإقامة المباراة بين الأهلي المصري والهلال السعودي، مؤكدًا أنه سيتكفل بإقامة المباراة.

وسبق لطارق التايب تمثيل نادي الهلال في الفترة من صيف 2006 ولمدة 3 سنوات قبل أن ينتقل إلى الشباب السعودي لمدة موسم واحد.

صانع ألعاب

ولعب طارق التايب، المولود في ليبيا بتاريخ 28 -2- 1977 في مركز «صانع ألعاب» لأندية «أهلي طرابلس، ورميار البرتغالي، والصفاقسي والنجم الساحلي والإفريقي (تونس)، وجازينتاب سبور التركي، والهلال والشباب (السعودية).

ومع انطلاق موهبته الكروية الصارخة مبكرًا؛  فضّل التايب التوجُّه للاحتراف الخارجي بسنّ مبكرة جدًا ونجح في تحقيق مبتغاه، حيث أصبح من ألمع اللاعبين العرب، ولكن ذلك جاء على حساب منتخب ليبيا الذي لم يستفد كثيرًا من قدرات ابن البلد الذي كان يستنزف طاقاته خارج الحدود.

ومع ذلك بقِي التايب هو الاسم الذي تعلّقت به آمال الليبيين، خصوصًا في سنوات الطفرة عندما بدأت الكرة الليبية تخطو إلى الأمام، دون أن تحقق كل تطلعاتها.

البداية من أهلي طرابلس

نشأ طارق التايب في النادي الأهلي طرابلس الليبي والتحق بفرق الناشئين العام 1988 وتدرَّج إلى الفريق الأول ولم يتجاوز الـ17 ربيعًا واستمرَّ مع فريقه الأم حتى العام 1996، عندما سنحت له فرصة الاحترافي في الدوري البرتغالي للدرجة الثانية فارتدى قميص رميار وظهر بمستوى طيب، خصوصًا عندما وصل مع فريق لربع نهائي بطولة الكأس وخرج على يد سبورتينج لشبونة.

هذه التجربة الناجحة سهَّلت طريق الاحتراف أمام التايب الذي قرَّر العودة للمغرب العربي، وتحديدًا إلى الدوري التونسي وتحديدًا في شهر ديسمبر العام 1997 مع نادي الصفاقسي.

واستمرت رحلة النجم الليبي مع الأندية التونسية وتنقل بين النجم الساحلي والإفريقي ثم العودة إلى الصفاقسي العام 2004، حيث فاز بلقب دوري أبطال العرب مع الصفاقسي لينتقل إلى نادي جازينتاب سبور التركي، إلا أنَّ خلافات إدارية أدَّت به إلى إنهاء عقده بعد موسمين من الإبداع.

مرحلة جديدة

وبدءًا من العام 2006 استهلَّ التايب مرحلة جديدة مع الاحتراف في الدوري السعودي فتوجَّه إلى الهلال وحقق معه أفضل النتائج، وتُوِّج بطلًا للدوري السعودي، لتتعزز الشهرة العربية الواسعة للنجم الليبي الأوحد.

وبعد 3 سنوات ناجحة للغاية انتقل التايب إلى الشباب لمدة موسم كامل، قبل أن يعود إلى ناديه الأصلي أهلي طرابلس.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك