Menu
ليفربول بقيادة كلوب.. وحش هوايته تسجيل الأرقام القياسية

بعدما واصل ليفربول تفوقه الساحق على المنافسين خلال الموسم الجاري في الدوري الإنجليزي الممتاز، اعترف مدرب الفريق الألماني يورجن كلوب؛ بأنه لم يسبق أن شاهد مثل هذا التميز والأداء الثابت من فريقه محطم الأرقام القياسية.

وحاول ساوثهامبتون الصمود أمام ليفربول قبل أن ينهار في الشوط الثاني ويخسر برباعية نظيفة، لينجح صاحب الأرض في مواصلة مسيرته المذهلة التي يبدو أنها ستكون قياسية في تاريخ الكرة الإنجليزية.

ليفربول المذهل

وبعد موافقته على وصف تقدم ليفربول بفارق 22 نقطة -وهو أكبر فارق من النقاط مع نهاية يوم من المنافسات في تاريخ دوري الأضواء الإنجليزي- بأنه مذهل؛ تعرض كلوب لأسئلة من الصحفيين حول ما إذا كان نجح أي فريق سابق دربه في تقديم مثل هذا الأداء الثابت، وقال كلوب إنه لم يسبق أن شاهد مثل هذا الأداء من قبل.

وأضاف كلوب: «لا يتعلق الأمر بشعوري بأننا نصبح أقوى وأقوى بعد كل فوز. الأمر ليس كذلك.. إنه احتفال واحد رائع ثم نعود ونحاول تكرار ذلك».

وتابع كلوب: «حالتنا ليست مثالية، ولم نقترب حتى من المثالية.. نحاول استغلال مهاراتنا فقط بأفضل شكل ممكن».

وأكد كلوب: «فعل اللاعبون هذا الأمر بشكل جيد جدًّا ولهذا السبب نرى مثل هذه الأرقام.. لكن هذا لا يجعلنا نشعر أنه أمر استثنائي بل نشعر بأنه نتيجة العمل الشاق».

صدارة بجدارة

لكن الواقع يقول إن ليفربول يفعل شيئًا استثنائيًّا، وتوضح الإحصاءات أن الفريق يتربَّع على الصدارة بكل جدارة، بعدما حصد 73 نقطة من أول 25 مباراة، بعد الفوز 24 مرة والتعادل في مباراة واحدة، وهو أكبر رقم من النقاط يحصده أي فريق خلال تلك المرحلة في تاريخ الدوريات الخمسة الكبرى في أوروبا.

على خُطى رأرسنال

ويسير ليفربول على خطى تكرار إنجاز أرسنال موسم 2003-2004 عندما أنهى الموسم دون هزيمة، كما أن الفوز أمس السبت، كان الفوز رقم عشرين على التوالي للفريق في ملعب أنفيلد، ليعادل رقم مانشستر سيتي القياسي في حقبة الدوري الإنجليزي الممتاز.

ويملك فريق ليفربول، بقيادة المدرب بيل شانكلي في 1972، الرقم القياسي بتحقيق 21 فوزًا على التوالي على أرضه، لكن فريق كلوب يملك الفرصة لتحطيم ذلك والفوز بكل مبارياته (19 على أرضه في أنفيلد)؛ فحتى الآن فاز ليفربول في 13 مباراة على أرضه هذا الموسم بالدوري.

التفوق على سيتي

وبدا أن رقم مانشستر سيتي القياسي في موسم 2017-2018 بحصد مائة نقطة، سيصمد طويلًا، لكن ليفربول يملك الفرصة للوصول إلى 112 نقطة، إذا انتصر في مبارياته المقبلة بعدما فقد نقطتين فقط طوال الموسم عندما تعادل في ضيافة غريمه مانشستر يونايتد في أكتوبر.

ويعود سجل ليفربول الخالي من الهزيمة في الدوري عامةً إلى عام واحد على مدار 42 مباراة، وفي حال عدم تأجيل مباريات بسبب اللعب في كأس الاتحاد الإنجليزي، فربما يعادل رقم أرسنال القياسي في 2004 بالبقاء 49 مباراة دون هزيمة عندما يحل ضيفًا على مانشستر سيتي في الرابع من أبريل.

لكن هل سيمثل الفوز في ملعب الاتحاد أعلى ما يمكن تحقيقه؟.. قد يستطيع ليفربول أن يفعل أكثر من ذلك إذا أنهى المسابقة بفارق أكبر من الرقم القياسي لمانشستر سيتي عندما حصد اللقب بفارق 19 نقطة عن جاره مانشستر يونايتد في 2018.

وبكل تأكيد فإن محاولة الدفاع عن لقب دوري أبطال أوروبا ربما تدفع كلوب إلى عدم الاهتمام الكبير بكتابة المزيد من الأرقام القياسية، في حال حسم اللقب مبكرًا، لكن المدرب الألماني لا يبدو مهووسًا كثيرًا بكل ذلك.

وقال كلوب: «أفهم الأمر.. مرة أخرى لا أعرف كيف سيكون الشعور، لكن الأمر لا يعني أني أعتقد أننا اقتربنا من شيء استثنائي».

وأضاف: «سيحصل اللاعبون على إجازة لمدة أسبوع، ثم سنعود مجددًا. هذا الأمر الوحيد الذي أعرفه.. كل شيء آخر علينا أن نرى كيف سيحدث.. يجب أن يكون من الممتع متابعة ذلك».

2020-10-13T22:56:01+03:00 بعدما واصل ليفربول تفوقه الساحق على المنافسين خلال الموسم الجاري في الدوري الإنجليزي الممتاز، اعترف مدرب الفريق الألماني يورجن كلوب؛ بأنه لم يسبق أن شاهد مثل هذ
ليفربول بقيادة كلوب.. وحش هوايته تسجيل الأرقام القياسية
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل

ليفربول بقيادة كلوب.. وحش هوايته تسجيل الأرقام القياسية

المدرب الألماني: لم أشاهد مثل هذا الأداء المذهل من قبل

ليفربول بقيادة كلوب.. وحش هوايته تسجيل الأرقام القياسية
  • 65
  • 0
  • 0
فريق التحرير
8 جمادى الآخر 1441 /  02  فبراير  2020   10:14 م

بعدما واصل ليفربول تفوقه الساحق على المنافسين خلال الموسم الجاري في الدوري الإنجليزي الممتاز، اعترف مدرب الفريق الألماني يورجن كلوب؛ بأنه لم يسبق أن شاهد مثل هذا التميز والأداء الثابت من فريقه محطم الأرقام القياسية.

وحاول ساوثهامبتون الصمود أمام ليفربول قبل أن ينهار في الشوط الثاني ويخسر برباعية نظيفة، لينجح صاحب الأرض في مواصلة مسيرته المذهلة التي يبدو أنها ستكون قياسية في تاريخ الكرة الإنجليزية.

ليفربول المذهل

وبعد موافقته على وصف تقدم ليفربول بفارق 22 نقطة -وهو أكبر فارق من النقاط مع نهاية يوم من المنافسات في تاريخ دوري الأضواء الإنجليزي- بأنه مذهل؛ تعرض كلوب لأسئلة من الصحفيين حول ما إذا كان نجح أي فريق سابق دربه في تقديم مثل هذا الأداء الثابت، وقال كلوب إنه لم يسبق أن شاهد مثل هذا الأداء من قبل.

وأضاف كلوب: «لا يتعلق الأمر بشعوري بأننا نصبح أقوى وأقوى بعد كل فوز. الأمر ليس كذلك.. إنه احتفال واحد رائع ثم نعود ونحاول تكرار ذلك».

وتابع كلوب: «حالتنا ليست مثالية، ولم نقترب حتى من المثالية.. نحاول استغلال مهاراتنا فقط بأفضل شكل ممكن».

وأكد كلوب: «فعل اللاعبون هذا الأمر بشكل جيد جدًّا ولهذا السبب نرى مثل هذه الأرقام.. لكن هذا لا يجعلنا نشعر أنه أمر استثنائي بل نشعر بأنه نتيجة العمل الشاق».

صدارة بجدارة

لكن الواقع يقول إن ليفربول يفعل شيئًا استثنائيًّا، وتوضح الإحصاءات أن الفريق يتربَّع على الصدارة بكل جدارة، بعدما حصد 73 نقطة من أول 25 مباراة، بعد الفوز 24 مرة والتعادل في مباراة واحدة، وهو أكبر رقم من النقاط يحصده أي فريق خلال تلك المرحلة في تاريخ الدوريات الخمسة الكبرى في أوروبا.

على خُطى رأرسنال

ويسير ليفربول على خطى تكرار إنجاز أرسنال موسم 2003-2004 عندما أنهى الموسم دون هزيمة، كما أن الفوز أمس السبت، كان الفوز رقم عشرين على التوالي للفريق في ملعب أنفيلد، ليعادل رقم مانشستر سيتي القياسي في حقبة الدوري الإنجليزي الممتاز.

ويملك فريق ليفربول، بقيادة المدرب بيل شانكلي في 1972، الرقم القياسي بتحقيق 21 فوزًا على التوالي على أرضه، لكن فريق كلوب يملك الفرصة لتحطيم ذلك والفوز بكل مبارياته (19 على أرضه في أنفيلد)؛ فحتى الآن فاز ليفربول في 13 مباراة على أرضه هذا الموسم بالدوري.

التفوق على سيتي

وبدا أن رقم مانشستر سيتي القياسي في موسم 2017-2018 بحصد مائة نقطة، سيصمد طويلًا، لكن ليفربول يملك الفرصة للوصول إلى 112 نقطة، إذا انتصر في مبارياته المقبلة بعدما فقد نقطتين فقط طوال الموسم عندما تعادل في ضيافة غريمه مانشستر يونايتد في أكتوبر.

ويعود سجل ليفربول الخالي من الهزيمة في الدوري عامةً إلى عام واحد على مدار 42 مباراة، وفي حال عدم تأجيل مباريات بسبب اللعب في كأس الاتحاد الإنجليزي، فربما يعادل رقم أرسنال القياسي في 2004 بالبقاء 49 مباراة دون هزيمة عندما يحل ضيفًا على مانشستر سيتي في الرابع من أبريل.

لكن هل سيمثل الفوز في ملعب الاتحاد أعلى ما يمكن تحقيقه؟.. قد يستطيع ليفربول أن يفعل أكثر من ذلك إذا أنهى المسابقة بفارق أكبر من الرقم القياسي لمانشستر سيتي عندما حصد اللقب بفارق 19 نقطة عن جاره مانشستر يونايتد في 2018.

وبكل تأكيد فإن محاولة الدفاع عن لقب دوري أبطال أوروبا ربما تدفع كلوب إلى عدم الاهتمام الكبير بكتابة المزيد من الأرقام القياسية، في حال حسم اللقب مبكرًا، لكن المدرب الألماني لا يبدو مهووسًا كثيرًا بكل ذلك.

وقال كلوب: «أفهم الأمر.. مرة أخرى لا أعرف كيف سيكون الشعور، لكن الأمر لا يعني أني أعتقد أننا اقتربنا من شيء استثنائي».

وأضاف: «سيحصل اللاعبون على إجازة لمدة أسبوع، ثم سنعود مجددًا. هذا الأمر الوحيد الذي أعرفه.. كل شيء آخر علينا أن نرى كيف سيحدث.. يجب أن يكون من الممتع متابعة ذلك».

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك