Menu
الراجحي يحذّر: فضول النظر للشمس وقت الكسوف ينذر بالعمي

حذّر الدكتور «عبدالعزيز بن إبراهيم الراجحي»، الرئيس التنفيذي لمستشفى الملك خالد التخصصي للعيون، من النظر إلى الشمس أثناء الكسوف، موضحًا أنَّ ذلك يؤدي إلى تلفٍ في الشبكية وضعفٍ في النظر، وقد يؤدِّي إلى العمى الكلي.

وجاء تحذير الدكتور الراجحي تزامنًا مع حالة كسوف الشمس التي ستشهدها المملكة وكثير من دول العالم صباح غد الأحد 29 شوال 1441هــ، الموافق 21 يونيو 2020م.

وقال «الراجحي»، إنَّ ما يحدث في حالات الكسوف أنَّ القمر يغطي جزءًا من الشمس، وخاصَّة في بداية الكسوف ونهايته قبل أن يكون كسوفًا كاملًا، وبالتالي القمر يغطي جزئيًّا أشعة الشمس ويمنع الأشعة الساطعة والتي عادةً لا نستطيع النظر إلى الشمس بسببها ولا يحجب الكسوف الأشعة فوق البنفسجية والتي تؤثر على العين.

وأكّد الرئيس التنفيذي لمستشفى الملك خالد التخصصي للعيون أنَّ الكسوف لا يحجب الأشعة فوق البنفسجية وهي الأشعة التي لا نشعر بها وتسبب الضرر للعين.

تضرر شبكية العين

وأضاف أنَّ الضوء يدخل من خلال الحدقة (البؤبؤ) ويتجه نحو شبكية العين التي تستقبل هذا الضوء وتقوم بترجمته إلى الصور التي يراها الدماغ، باستخدام ملايين الخلايا العصبية.

ولفت إلى أنه إذا تعرضت شبكية العين للضوء الشديد والأشعة فوق البنفسجية مثل تلك التي تأتي مباشرة من الشمس في وقت الكسوف يمكن أن ينتج تلف في الشبكية دون الشعور بألم أو أي أعراض والتأثيرات قد لا تظهر إلا بعد ساعات أو أسابيع وتقييم درجة الإصابة يعتمد على الفترة الزمنية التي يتم النظر فيها إلى الشمس ودرجة تأثر الشبكية

وبيّن الراجحي أنّ المصاب قد يعاني من بعض الأعراض كالصعوبة في تمييز الأشكال أو الرؤية الضبابية وبقع سوداء في مجال الرؤية والحساسية الشديدة من الضوء.

وشدّد الدكتور عبدالعزيز الراجحي أنه لا يوجد حاليًا علاج لاعتلال الشبكية الشمسي قد تتحسن العين بعد فترة زمنية بشكل جزئي، ولكن عادةً لا يعود النظر إلى وضعة الطبيعي ويعود حجم تأثر العين على مدى الضرر الذي احدثته الأشعة فوق البنفسجية.

وأشار إلى أنه إذا تأثرت البقعة الصفراء في مركز البصر قد يكون هناك فقد دائم للبصر.

استخدام النظارات الشمسية والجوال

وقال الراجحي، إنَّ النظارات الشمسية والنظر من خلال الجوّال وفتحة كاميرا التصوير للشمس لن تحمي العين من وقوع الإصابة، مبينًا أنّ الأشعة أثناء فترة الكسوف قوية جدًا ويكون البؤبؤ متوسعًا، وبالتالي تحترق الخلايا الموجودة في مركز البصر في الشبكية.

وفي ختام تصريحه تمنى الراجحي السلامة للجميع وأهمية إدراك خطورة النظر لأشعة الشمس أثناء الكسوف وضرورة توعية جميع أفراد الأسرة بذلك، وفضول اللحظات للنظر إلى الشمس أثناء الكسوف قد تؤدي إلى العمى.

أقرأ أيضا

بالتفاصيل والأوقات.. تعرف على الكسوف الحلقي القادم في المملكة

الخثلان: أداء صلاة الكسوف في المساجد أو البيوت.. صباح الأحد

2020-08-01T23:01:57+03:00 حذّر الدكتور «عبدالعزيز بن إبراهيم الراجحي»، الرئيس التنفيذي لمستشفى الملك خالد التخصصي للعيون، من النظر إلى الشمس أثناء الكسوف، موضحًا أنَّ ذلك يؤدي إلى تلفٍ ف
الراجحي يحذّر: فضول النظر للشمس وقت الكسوف ينذر بالعمي
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل


الراجحي يحذّر: فضول النظر للشمس وقت الكسوف ينذر بالعمي

بسبب احتراق خلايا الشبكية

الراجحي يحذّر: فضول النظر للشمس وقت الكسوف ينذر بالعمي
  • 1517
  • 0
  • 0
فريق التحرير
28 شوّال 1441 /  20  يونيو  2020   03:52 م

حذّر الدكتور «عبدالعزيز بن إبراهيم الراجحي»، الرئيس التنفيذي لمستشفى الملك خالد التخصصي للعيون، من النظر إلى الشمس أثناء الكسوف، موضحًا أنَّ ذلك يؤدي إلى تلفٍ في الشبكية وضعفٍ في النظر، وقد يؤدِّي إلى العمى الكلي.

وجاء تحذير الدكتور الراجحي تزامنًا مع حالة كسوف الشمس التي ستشهدها المملكة وكثير من دول العالم صباح غد الأحد 29 شوال 1441هــ، الموافق 21 يونيو 2020م.

وقال «الراجحي»، إنَّ ما يحدث في حالات الكسوف أنَّ القمر يغطي جزءًا من الشمس، وخاصَّة في بداية الكسوف ونهايته قبل أن يكون كسوفًا كاملًا، وبالتالي القمر يغطي جزئيًّا أشعة الشمس ويمنع الأشعة الساطعة والتي عادةً لا نستطيع النظر إلى الشمس بسببها ولا يحجب الكسوف الأشعة فوق البنفسجية والتي تؤثر على العين.

وأكّد الرئيس التنفيذي لمستشفى الملك خالد التخصصي للعيون أنَّ الكسوف لا يحجب الأشعة فوق البنفسجية وهي الأشعة التي لا نشعر بها وتسبب الضرر للعين.

تضرر شبكية العين

وأضاف أنَّ الضوء يدخل من خلال الحدقة (البؤبؤ) ويتجه نحو شبكية العين التي تستقبل هذا الضوء وتقوم بترجمته إلى الصور التي يراها الدماغ، باستخدام ملايين الخلايا العصبية.

ولفت إلى أنه إذا تعرضت شبكية العين للضوء الشديد والأشعة فوق البنفسجية مثل تلك التي تأتي مباشرة من الشمس في وقت الكسوف يمكن أن ينتج تلف في الشبكية دون الشعور بألم أو أي أعراض والتأثيرات قد لا تظهر إلا بعد ساعات أو أسابيع وتقييم درجة الإصابة يعتمد على الفترة الزمنية التي يتم النظر فيها إلى الشمس ودرجة تأثر الشبكية

وبيّن الراجحي أنّ المصاب قد يعاني من بعض الأعراض كالصعوبة في تمييز الأشكال أو الرؤية الضبابية وبقع سوداء في مجال الرؤية والحساسية الشديدة من الضوء.

وشدّد الدكتور عبدالعزيز الراجحي أنه لا يوجد حاليًا علاج لاعتلال الشبكية الشمسي قد تتحسن العين بعد فترة زمنية بشكل جزئي، ولكن عادةً لا يعود النظر إلى وضعة الطبيعي ويعود حجم تأثر العين على مدى الضرر الذي احدثته الأشعة فوق البنفسجية.

وأشار إلى أنه إذا تأثرت البقعة الصفراء في مركز البصر قد يكون هناك فقد دائم للبصر.

استخدام النظارات الشمسية والجوال

وقال الراجحي، إنَّ النظارات الشمسية والنظر من خلال الجوّال وفتحة كاميرا التصوير للشمس لن تحمي العين من وقوع الإصابة، مبينًا أنّ الأشعة أثناء فترة الكسوف قوية جدًا ويكون البؤبؤ متوسعًا، وبالتالي تحترق الخلايا الموجودة في مركز البصر في الشبكية.

وفي ختام تصريحه تمنى الراجحي السلامة للجميع وأهمية إدراك خطورة النظر لأشعة الشمس أثناء الكسوف وضرورة توعية جميع أفراد الأسرة بذلك، وفضول اللحظات للنظر إلى الشمس أثناء الكسوف قد تؤدي إلى العمى.

أقرأ أيضا

بالتفاصيل والأوقات.. تعرف على الكسوف الحلقي القادم في المملكة

الخثلان: أداء صلاة الكسوف في المساجد أو البيوت.. صباح الأحد

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك