Menu
الصحة العالمية: عودة المدارس في أوروبا يمر عبر «مرحلة دقيقة»

أكدت منظمة الصحة العالمية، اليوم الخميس، أن أوروبا تتأهب لـ«مرحلة دقيقة» مع عودة العام الدراسي الجديد، خاصة أن الفصول الدراسية لم تلعب دورًا كبيرًا في تفشي فيروس كورونا المستجد.

وأوضح هانس كلوجه، مدير منظمة الصحة العالمية في أوروبا، أنه في الوقت الذي لم يثبت انتشار الإصابات على نطاق واسع في الصفوف الدراسية في الموجة الأولى من وباء «كوفيد- 19»، تشير الدلائل إلى أن اليافعين ينقلون العدوى بشكل أسرع خلال اللقاءات الاجتماعية.

وأضاف كلوجه، في تصريحات صحفية، أن القارة العجوز سجلت أعدادًا أكبر من حالات الإصابة بعدوى الفيروس التاجي بين فئات الشبان خلال الصيف، والمرجح أن تلك الفئة العمرية ستكون على تواصل أكبر مع كبار السن، مع قدوم الشتاء.

وبدد مدير منظمة الصحة العالمية في أوروبا المخاوف المتعلقة بتحول المدارس إلى محرك لتفشي العدوى، مشيرًا إلى أن الدول الأوروبية الأعضاء في منظمة الصحة العالمية، وعددها 53 دولة، ستبحث الأمر في اجتماعات تُعقد يوم 31 أغسطس وفي منتصف سبتمبر.

وشدد على ضرورة أن يعمل كبار السن والأشخاص الأكثر عرضة للخطر الإصابة بالأمراض على حماية أنفسهم عبر تناول لقاح الإنفلونزا، خاصة مع اقتراب الشتاء، باعتباره موسمًا يشهد زيادة في دخول المرضى إلى المستشفيات وفي الوفيات.

وفي سياق متصل، أعلنت المنظمة العالمية، أن فريقًا تابع لها يسافر إلى الصين، خلال الساعات القليلة المقبلة، من أجل البحث في منشأ فيروس كورونا، المسبب لعدوى «كوفيد-19»، في إطار العمل على تطوير لقاح فعال للمرض.

وأوضحت ماريا فان كيرخوف، المديرة الفنية لبرنامج الطوارئ لمنظمة الصحة العالمية، في وقت سابق، أن المنظمة تعمل على تطوير لقاح آمن وفعال، محذرة من أن الوصول إلى مناعة القطيع طبيعيًّا قد يسبب موت الكثيرين.

ويتحرك العالم بإيقاع متسارع من أجل التوصل إلى لقاح فعَّال وآمن لفيروس كورونا؛ حيث أكد صندوق الاستثمار المباشر الروسي، أمس الأربعاء، أن موسكو ستبدأ مرحلة جديدة من التجارب السريرية للقاح «سبوتنيك-5»، تشمل أكثر من 40 ألف شخص.

وحصل «سبوتنيك-5»، الذي طوره معهد «جاماليا» في موسكو ووزارة الدفاع الروسية، على إشادة بأنه آمن وفعال من السلطات وعلماء روس، في أعقاب شهرين من تجارب بشرية على نطاق صغير، لم يتم حتى الآن الإعلان عن نتائجها، فيما أعربت واشنطن وبرلين عن قلقها حيال فعالية اللقاح الروسي.

وقالت منظمة الصحة العالمية، إن فيروس كورونا تباطأ عالميًّا رغم استمرار تفشيه، في ظل تراجع معدلات إصابات الأسبوع الماضي بنسبة 5%؛ حيث سجلت جميع المناطق تراجعًا في عدد الإصابات والوفيات باستثناء جنوب شرق آسيا وشرق المتوسط، بالإضافة إلى الأمريكيتين الشمالية والجنوبية.

اقرأ أيضًا:

بوتين يدافع عن لقاح كورونا الروسي ويعلن آخر جديدًا في سبتمبر المقبل

دراسة أمريكية تكشف سر إصابة الرجال بـ«كورونا» أكثر من السيدات

2020-09-27T10:48:37+03:00 أكدت منظمة الصحة العالمية، اليوم الخميس، أن أوروبا تتأهب لـ«مرحلة دقيقة» مع عودة العام الدراسي الجديد، خاصة أن الفصول الدراسية لم تلعب دورًا كبيرًا في تفشي فيرو
الصحة العالمية: عودة المدارس في أوروبا يمر عبر «مرحلة دقيقة»
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل

الصحة العالمية: عودة المدارس في أوروبا يمر عبر «مرحلة دقيقة»

وفد المنظمة في «منشأ كورونا» لتطوير لقاح آمن وفعَّال

الصحة العالمية: عودة المدارس في أوروبا يمر عبر «مرحلة دقيقة»
  • 426
  • 0
  • 0
فريق التحرير
8 محرّم 1442 /  27  أغسطس  2020   10:47 م

أكدت منظمة الصحة العالمية، اليوم الخميس، أن أوروبا تتأهب لـ«مرحلة دقيقة» مع عودة العام الدراسي الجديد، خاصة أن الفصول الدراسية لم تلعب دورًا كبيرًا في تفشي فيروس كورونا المستجد.

وأوضح هانس كلوجه، مدير منظمة الصحة العالمية في أوروبا، أنه في الوقت الذي لم يثبت انتشار الإصابات على نطاق واسع في الصفوف الدراسية في الموجة الأولى من وباء «كوفيد- 19»، تشير الدلائل إلى أن اليافعين ينقلون العدوى بشكل أسرع خلال اللقاءات الاجتماعية.

وأضاف كلوجه، في تصريحات صحفية، أن القارة العجوز سجلت أعدادًا أكبر من حالات الإصابة بعدوى الفيروس التاجي بين فئات الشبان خلال الصيف، والمرجح أن تلك الفئة العمرية ستكون على تواصل أكبر مع كبار السن، مع قدوم الشتاء.

وبدد مدير منظمة الصحة العالمية في أوروبا المخاوف المتعلقة بتحول المدارس إلى محرك لتفشي العدوى، مشيرًا إلى أن الدول الأوروبية الأعضاء في منظمة الصحة العالمية، وعددها 53 دولة، ستبحث الأمر في اجتماعات تُعقد يوم 31 أغسطس وفي منتصف سبتمبر.

وشدد على ضرورة أن يعمل كبار السن والأشخاص الأكثر عرضة للخطر الإصابة بالأمراض على حماية أنفسهم عبر تناول لقاح الإنفلونزا، خاصة مع اقتراب الشتاء، باعتباره موسمًا يشهد زيادة في دخول المرضى إلى المستشفيات وفي الوفيات.

وفي سياق متصل، أعلنت المنظمة العالمية، أن فريقًا تابع لها يسافر إلى الصين، خلال الساعات القليلة المقبلة، من أجل البحث في منشأ فيروس كورونا، المسبب لعدوى «كوفيد-19»، في إطار العمل على تطوير لقاح فعال للمرض.

وأوضحت ماريا فان كيرخوف، المديرة الفنية لبرنامج الطوارئ لمنظمة الصحة العالمية، في وقت سابق، أن المنظمة تعمل على تطوير لقاح آمن وفعال، محذرة من أن الوصول إلى مناعة القطيع طبيعيًّا قد يسبب موت الكثيرين.

ويتحرك العالم بإيقاع متسارع من أجل التوصل إلى لقاح فعَّال وآمن لفيروس كورونا؛ حيث أكد صندوق الاستثمار المباشر الروسي، أمس الأربعاء، أن موسكو ستبدأ مرحلة جديدة من التجارب السريرية للقاح «سبوتنيك-5»، تشمل أكثر من 40 ألف شخص.

وحصل «سبوتنيك-5»، الذي طوره معهد «جاماليا» في موسكو ووزارة الدفاع الروسية، على إشادة بأنه آمن وفعال من السلطات وعلماء روس، في أعقاب شهرين من تجارب بشرية على نطاق صغير، لم يتم حتى الآن الإعلان عن نتائجها، فيما أعربت واشنطن وبرلين عن قلقها حيال فعالية اللقاح الروسي.

وقالت منظمة الصحة العالمية، إن فيروس كورونا تباطأ عالميًّا رغم استمرار تفشيه، في ظل تراجع معدلات إصابات الأسبوع الماضي بنسبة 5%؛ حيث سجلت جميع المناطق تراجعًا في عدد الإصابات والوفيات باستثناء جنوب شرق آسيا وشرق المتوسط، بالإضافة إلى الأمريكيتين الشمالية والجنوبية.

اقرأ أيضًا:

بوتين يدافع عن لقاح كورونا الروسي ويعلن آخر جديدًا في سبتمبر المقبل

دراسة أمريكية تكشف سر إصابة الرجال بـ«كورونا» أكثر من السيدات

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك