Menu

الشرطة الإماراتية تطيح بـ«شبكة الموت»

حاولت ترويج حوالي نصف طن من المخدرات

أطاحت الشرطة الإماراتية في العاصمة أبوظبي بعصابة إجرامية تعرف باسم «شبكة الموت»، حيث حاولت ترويج 450 كيلوجرامًا من مخدرَي الكريستال والهيروين، عبر عناصرها المنت
الشرطة الإماراتية تطيح بـ«شبكة الموت»
  • 6383
  • 0
  • 0
فريق التحرير
صحيفة عاجل الإلكترونية
صحيفة عاجل الإلكترونية

أطاحت الشرطة الإماراتية في العاصمة أبوظبي بعصابة إجرامية تعرف باسم «شبكة الموت»، حيث حاولت ترويج 450 كيلوجرامًا من مخدرَي الكريستال والهيروين، عبر عناصرها المنتمين لجنسيات آسيوية مختلفة.

خطة إخفاء

ونشرت شرطة أبوظبي، عبر حسابها الرسمي بموقع التواصل الاجتماعي «تويتر»، مقطع فيديو أظهر إخفاء العصابة الإجرامية للمواد المخدرة داخل هياكل معدنية لأجزاء من معدات حفر ثقيلة بأحد المستودعات؛ لضمان إخفائها عن الأجهزة الأمنية، ما استدعى الشرطة للاستعانة بمتخصصين «لحام»، لاستخراج المضبوطات.

وتعود عملية الإطاحة بالعصابة الإجرامية، إلى رصد الأجهزة الأمنية أحد مروجي المخدرات وهو يمارس نشاطه بمناطق عدة في العاصمة أبوظبي، وتم إعداد خطة محكمة لتتبعه، وتحديد المصدر الذي يجلب منه المواد المخدرة، وكشفت التحريات الأمنية أنه لا يقيم في إمارة أبو ظبي، ويأتي فقط في نهاية كل أسبوع لتزويد أحد المروجين بالمواد المخدرة، وتم إلقاء القبض عليهما وبحوزتهما خمسة كيلوجرامات من مخدرَي الهيروين والكريستال، وفقًا لصحيفة «الإمارات اليوم».

عصابة منظمة

ونقلت الصحيفة عن مدير مديرية مكافحة المخدرات بشرطة ابوظبي، العقيد طاهر غريب الظاهري، قوله، إنه استكمالًا لإجراءات البحث والتحري بشأن العناصر الإجرامية، توصلنا عبر معلومات دقيقة إلى أن هؤلاء الأشخاص يعملون لحساب عصابة منظمة تدار من خارج الدولة، وتتمركز في إمارات عدة على شكل فرق، وكل فريق يختص بدور محدد في تهريب وترويج المخدرات، فتم التخطيط للإطاحة بهم.

تغيير مسار التسليم

ووفقًا للمعلومات التي حصلت عليها شرطة أبوظبي، تم إعداد خطة للإطاحة بالعصابة، وضبط جميع كميات المواد المخدرة لدى 11 شخصًا بحوزتهم 189 كيلوجرامًا من المخدرات، قبل أن يسلم التاجر الرئيس بتسليم العصابة ما يقارب 261 كيلوجرامًا من المخدرات لترويجها، لكن بعد عملية القبض حاول التاجر تغيير خطته الإجرامية وذلك بأن كلف أحد معاونيه بإخفاء هذه الكميه لحين إرسال تشكيل عصابي جديد ليباشر عملية الترويج.

وبعد فترة من البحث وجمع المعلومات اللازمة، تبين للشرطة الإماراتية، عبر فرق البحث والتحري أن مكان إخفاء هذه الكمية من المواد المخدرة في إحدى إمارات الدولة، وتم ضبط كمية كبيرة من المخدرات مخبأة في أحد المستودعات، بحوزة بقية أفراد العصابة الذين تلقوا تعليمات بحمايتها.

 

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك