Menu
القوات الموالية لتركيا تواصل تهجير السوريين من أراضيهم بحلب

أمهلت «فرقة الحمزات» المدعومة من تركيا، المدنيين في قرية «براد» التابعة لناحية شيراوا في ريف مدينة عفرين شمال غرب حلب، 24 ساعة لإخلاء القرية وإفراغها بالكامل دون معرفة أسباب القرار، حسب ما أفاد «المرصد السوري لحقوق الإنسان»، اليوم السبت.

ويقتصر الوجود السكاني في قرية «براد» على عشرات العوائل الذين رفضوا التهجير؛ حيث نزح معظم السكان من القرية في أعقاب سيطرة فصائل عملية «غصن الزيتون» على عفرين وريفها.

وقد نفذت فصائل سورية مسلحة مدعومة من أنقرة والمخابرات التركية، أمس الجمعة، حملة مداهمات في منطقة عفرين، بريف حلب الشمالي الغربي، كما قامت باعتقال 12 مواطنًا كرديًّا من مدينة عفرين وريفها، بينهم امرأة وعضو في المجلس المحلي لعفرين، واقتادتهم إلى جهة مجهولة حتى اللحظة، دون إبداء أي أسباب للاعتقال.

وحسب المرصد السوري لحقوق الإنسان، اختطف مسلحون تابعون لفصيل «سليمان شاه» الموالي لتركيا، في 18 من الشهر الجاري، 5 مواطنين من أبناء قرية «كاخرة» التابعة لناحية «معبطلي» في ريف عفرين شمال غرب حلب.

وطالب مسلحو الفصيل ذوي اثنين من المختطفين بدفع فدية مالية قدرها 15 ألف دولار أمريكي مقابل إطلاق سراحهما، مهددين بقتل الرجلين في حال عدم دفع الفدية المالية في الفترة المحددة.

وفي إطار حملات التهجير والاعتقالات وإذلال من تبقى من أهالي منطقة عفرين وسلب ممتلكاتهم، واصلت الفصائل الموالية لأنقرة إجبار سكان بعض المناطق والقرى على الرحيل، سواء بشكل مباشر أو عبر الانتهاكات المتعددة، وليس آخرها قطع الأشجار، ولا سيما في ناحية بلبل والشيخ حديد ومعبطلي وراجو وجنديرس.

اقرأ أيضًا:

طالب بفدية.. «حزب الله» العراقي يحتجز شاحنات على حدود سوريا

زعيم المعارضة التركية لأردوغان: تدخّلك في سوريا كلّفنا 40 مليار دولار

2020-01-25T19:30:39+03:00 أمهلت «فرقة الحمزات» المدعومة من تركيا، المدنيين في قرية «براد» التابعة لناحية شيراوا في ريف مدينة عفرين شمال غرب حلب، 24 ساعة لإخلاء القرية وإفراغها بالكامل دو
القوات الموالية لتركيا تواصل تهجير السوريين من أراضيهم بحلب
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل


القوات الموالية لتركيا تواصل تهجير السوريين من أراضيهم بحلب

أمهلت السكان 24 ساعة للمغادرة.. دون أسباب واضحة

القوات الموالية لتركيا تواصل تهجير السوريين من أراضيهم بحلب
  • 225
  • 0
  • 0
فريق التحرير
30 جمادى الأول 1441 /  25  يناير  2020   07:30 م

أمهلت «فرقة الحمزات» المدعومة من تركيا، المدنيين في قرية «براد» التابعة لناحية شيراوا في ريف مدينة عفرين شمال غرب حلب، 24 ساعة لإخلاء القرية وإفراغها بالكامل دون معرفة أسباب القرار، حسب ما أفاد «المرصد السوري لحقوق الإنسان»، اليوم السبت.

ويقتصر الوجود السكاني في قرية «براد» على عشرات العوائل الذين رفضوا التهجير؛ حيث نزح معظم السكان من القرية في أعقاب سيطرة فصائل عملية «غصن الزيتون» على عفرين وريفها.

وقد نفذت فصائل سورية مسلحة مدعومة من أنقرة والمخابرات التركية، أمس الجمعة، حملة مداهمات في منطقة عفرين، بريف حلب الشمالي الغربي، كما قامت باعتقال 12 مواطنًا كرديًّا من مدينة عفرين وريفها، بينهم امرأة وعضو في المجلس المحلي لعفرين، واقتادتهم إلى جهة مجهولة حتى اللحظة، دون إبداء أي أسباب للاعتقال.

وحسب المرصد السوري لحقوق الإنسان، اختطف مسلحون تابعون لفصيل «سليمان شاه» الموالي لتركيا، في 18 من الشهر الجاري، 5 مواطنين من أبناء قرية «كاخرة» التابعة لناحية «معبطلي» في ريف عفرين شمال غرب حلب.

وطالب مسلحو الفصيل ذوي اثنين من المختطفين بدفع فدية مالية قدرها 15 ألف دولار أمريكي مقابل إطلاق سراحهما، مهددين بقتل الرجلين في حال عدم دفع الفدية المالية في الفترة المحددة.

وفي إطار حملات التهجير والاعتقالات وإذلال من تبقى من أهالي منطقة عفرين وسلب ممتلكاتهم، واصلت الفصائل الموالية لأنقرة إجبار سكان بعض المناطق والقرى على الرحيل، سواء بشكل مباشر أو عبر الانتهاكات المتعددة، وليس آخرها قطع الأشجار، ولا سيما في ناحية بلبل والشيخ حديد ومعبطلي وراجو وجنديرس.

اقرأ أيضًا:

طالب بفدية.. «حزب الله» العراقي يحتجز شاحنات على حدود سوريا

زعيم المعارضة التركية لأردوغان: تدخّلك في سوريا كلّفنا 40 مليار دولار

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك