Menu


البورصة السعودية تواصل الارتفاع مدعومة بصعود أسهم جميع البنوك

السوق المصرية تسجل هبوطًا حادًّا مع انخفاض الأسهم القيادية

ارتفعت البورصة السعودية، اليوم الخميس، مدعومة بصعود أسهم جميع البنوك المدرجة تقريبًا قبل إعلانات الأرباح، بينما سجلت البورصة المصرية هبوطًا حادًّا مع انخفاض معظ
البورصة السعودية تواصل الارتفاع مدعومة بصعود أسهم جميع البنوك
  • 70
  • 0
  • 0
فريق التحرير
صحيفة عاجل الإلكترونية
صحيفة عاجل الإلكترونية

ارتفعت البورصة السعودية، اليوم الخميس، مدعومة بصعود أسهم جميع البنوك المدرجة تقريبًا قبل إعلانات الأرباح، بينما سجلت البورصة المصرية هبوطًا حادًّا مع انخفاض معظم أسهمها القيادية.

وزاد المؤشر السعودي 0.7 بالمئة مع صعود أسهم عشرة من بين 11 بنكًا مدرجًا بالمؤشر، وارتفع سهم بنك الرياض 1.6 بالمئة والبنك السعودي الفرنسي 0.6 بالمئة، قبل انقضاء الحق في توزيعات الأرباح في جلسة التداول المقبلة، وسيستحق المستثمرون التوزيعات المقبلة اعتبارًا من يوم الخميس.

ومن المتوقع أن تعلن البنوك السعودية نتائج أعمال قوية عن الربع الثاني. وتتوقع المجموعة المالية «هيرميس» نموا قدره 7.6 بالمئة على أساس سنوي في أرباح القطاع المالي السعودي للفترة من إبريل إلى نهاية يونيو الماضي.

وارتفع سهم «عناية» للتأمين التعاوني 1.9 بالمئة، بعد أن فازت الشركة بعقد تأمين طبي تزيد قيمته عن أكثر من 5% من إيرادات العام الماضي.

وهبط المؤشر المصري الرئيسي 1.4 % مع انخفاض معظم الأسهم المدرجة، إذ نزل سهم البنك التجاري الدولي 1.6 بالمئة، بينما هوى سهم «حديد عز» بنسبة 7.7%، بعدما أظهرت نتائج الشركة هذا الأسبوع تحولًا إلى الخسارة في الربع الأول من العام المالي الجاري.

وأظهرت بيانات البورصة المصرية، اليوم الخميس، أن مبيعات المستثمرين الأجانب غير العرب من الأسهم المصرية فاقت مشترياتهم.

وفي قطر، عكس مؤشر البورصة اتجاهه ليرتفع 0.6 بالمئة، فيما واصل مؤشر بورصة أبوظبي 0.5%، مع إغلاق سهم بنك أبوظبي الأول، أكبر مصرف في البلاد، على ارتفاع 1.1 بالمئة، في حين صعد سهم «الدار العقارية» 2%.

وتراجع مؤشر سوق دبي 0.1%، متأثرا بهبوط سهم «إعمار مولز» 2.5% وإعمار العقارية 0.4%. وفي الكويت، أغلق مؤشر السوق الأول مرتفعا 0.1%، مع صعود سهم «بنك الكويت الوطني» 1.1%، واختتم المؤشر التعاملات على ارتفاع للجلسة الحادية عشرة على التوالي، بدعم من قرار «إم.إس.سي.آي» ترقية أسهم كويتية إلى مؤشرها الرئيسي للأسواق الناشئة في 2020، فيما تراجع السوق العمانية بنسبة0.1%.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك