Menu

خبراء يوضحون كيفية السيطرة على «الصداع النصفي»

يعتقدون ارتباطه بالهرمونات..

قد يكون الصداع النصفي معتدلًا أو حادًّا، وعادةً ما يصيب جانبًا واحدًا من الرأس، وقد يصاحبه غثيان وقيء وزيادة الحساسية للضوء والصوت، وكل هذا يعني أنه يمكن أن يكو
خبراء يوضحون كيفية السيطرة على «الصداع النصفي»
  • 30
  • 0
  • 0
فريق التحرير
صحيفة عاجل الإلكترونية
صحيفة عاجل الإلكترونية

قد يكون الصداع النصفي معتدلًا أو حادًّا، وعادةً ما يصيب جانبًا واحدًا من الرأس، وقد يصاحبه غثيان وقيء وزيادة الحساسية للضوء والصوت، وكل هذا يعني أنه يمكن أن يكون موهنًا للغاية.

وبحسب الخبراء، يعد الجفاف والرطوبة العاليان وارتفاع درجات الحرارة من العوامل المسببة الشائعة، وهذا هو السبب في أن الصداع النصفي قد يكون أسوأ في فصل الصيف، لكنه أيضًا لا يختفي خلال الشتاء. وقد يجد بعض الأشخاص علاقة بين تناول بعض أنواع الطعام والشراب وبين التعب، ويمكن أن تكون هناك بالفعل عوامل تسهم في ذلك؛ حيث تسبب بعض أنواع الطعام والشراب درجة من درجات الصداع النصفي لبعض من لديهم استعداد لذلك.

ويميل الصداع النصفي إلى أن يبدأ في سن البلوغ المبكر، ويؤثر في النساء أكثر من الرجال بنسبة 3-1؛ لذلك يعتقد أنه قد يكون ناتجًا عن التغيرات الهرمونية.

وبحسب الخبراء فإن 10-30% من الحالات تقريبًا تسبقها ما تسمى بالهالة، وتظهر خلالها علامات تحذير مرئية محددة، مثل رؤية الأضواء الساطعة أو خطوط متعرجة أو نقاط ملونة.

وقد تساعد مسكنات الألم التي لا تحتاج إلى وصفة طبية -مثل الباراسيتامول والإيبوبروفين- في تخفيف الأعراض، لكن الخبراء يحذرون من تناول هذه المسكنات بكثرة؛ فقد تؤدي إلى جعل الحالة أسوأ، لا إلى التحسن. وإذا لم تكن المسكنات تعمل بأسلوب رشيد كما ينبغي، أو كان الصداع النصفي يزداد سوءًا، فيجب مراجعة الطبيب لمناقشة العلاجات الأخرى.

وبجانب الهالة، هناك علامات تحذير أخرى قد تحدث قبل يوم واحد من المعاناة بالصداع النصفي، ويمكن أن تشمل التثاؤب، والتهيج، والإقبال على الطعام الحلو، وزيادة الحساسية للضوء؛ حيث يعاني مريض الصداع النصفي مع بدء ضوء النهار حتى وقت متأخر من المساء؛ لذا عليك ارتداء النظارات الشمسية في الهواء الطلق إذا كانت السماء مشمسة.

وأفضل طريقة للمساعدة في علاج الصداع النصفي هي الحفاظ على نمط نوم منتظم، وتجنب تخطي وجبات الطعام، وكذلك حاول أن تقتصد في المشروبات التي تحتوي على الكافيين بحيث لا تزيد عن اثنين في اليوم؛ لأن الإفراط في الكافيين قد يساهم في ظهور الصداع النصفي.

ومن المهم أن تتناول مسكنات للألم بمجرد أن تشعر بالأعراض؛ فقد يؤدي تأجيلها إلى أن يفوت الأوان على العلاج، لكن لا تتناولها لأكثر من 10 أيام في الشهر، كما يقترح بعض الأطباء، إذا كنت تشعر بالغثيان، بعض الأقراص التي تباع بدون وصفة طبية، والتي توفر مزيجًا من مسكنات الألم ومضادات المرض، والتي تعمل على أجزاء المخ التي تصاب بالصداع النصفي. أما إذا ظللت تعاني من الصداع ولم يساعد العلاج في السيطرة على الأعراض، فتحدث إلى طبيبك.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك