Menu

هيئة كبار العلماء: انعقاد ‏القمم الثلاث بجوار الحرم يؤكّد رسالة مهمة

أوضحت أنَّ المسلمين ينتظرون جمع الكلمة ووحدة الصف

‏أكّدت الأمانة العامة لهيئة كبار العلماء‏، اليوم الاثنين، أنَّ انطلاق القمم الإسلامية والعربية والخليجية ‏بجوار بيت الله الحرام في العشر ‏الأواخر المباركة من رم
هيئة كبار العلماء: انعقاد ‏القمم الثلاث بجوار الحرم يؤكّد رسالة مهمة
  • 355
  • 0
  • 1
وكالة الأنباء السعودية ( واس )
صحيفة عاجل الإلكترونية
صحيفة عاجل الإلكترونية

‏أكّدت الأمانة العامة لهيئة كبار العلماء‏، اليوم الاثنين، أنَّ انطلاق القمم الإسلامية والعربية والخليجية ‏بجوار بيت الله الحرام في العشر ‏الأواخر المباركة من رمضان، ‏وبدعوة كريمة من خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، يكسب هذه القمم أهمية بالغة، يتطلع إليها جميع المسلمين والعرب ‏والخليجيين لوحدة الصف ‏وجمع الكلمة‏ ووقاية الأمة من الشرور والفتن.

وأوضحت هيئة كبار العلماء في بيانٍ لها، ‏أنَّ انعقاد ‏هذه القمم بجوار بيت الله الحرام ‏في هذا الموسم العظيم ‏المبارك، يؤكّد الدور الريادي ‏والتاريخي للمملكة العربية السعودية ‏التي هي بلاد الحرمين الشريفين ‏ومقدسات المسلمين، ‏وهي لا تتوانى ‏في خدمة ‏قضايا العرب والمسلمين ‏وجمع كلمتهم ‏بما تمثّله المملكة من عمق استراتيجي ‏وبُعد ديني لدول الخليج والعرب والمسلمين.

وأكدت– في هذا الصدد- الثقة بعد الله ‏تعالَى في خادم الحرمين الشريفين ‏وولي عهده الأمين، ‏وإخوانهم القادة، ‏في اتّخاذ كل ما من شأنه صالح الإسلام والمسلمين ‏وحماية الأمن القومي للعرب والمسلمين.

وتابعت هيئة كبار العلماء «نسأل الله تعالى ‏أن يجزي خادم الحرمين الشريفين ‏وولي عهده الأمين ‏خيرًا على ما يبذلون من جهود عظيمة، ‏وأن يصلح أحوال الأمة العربية والإسلامية».

وكان مصدر مسؤول في وزارة الخارجية، أعلن يوم السبت الموافق 16 مايو الجاري، أنَّ خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز- حفظه الله- وجَّه الدعوة لأشقائه قادة مجلس التعاون لدول الخليج العربي، وقادة الدول العربية، لعقد قمتين خليجية وعربية طارئتين في مكة المكرمة يوم الخميس 25 رمضان 1440هـ؛ لبحث الاعتداءات على سفن تجارية بالخليج، ومحطتين للنفط تابعتين لشركة أرامكو، وتداعيات ذلك على المنطقة.

وأضاف المصدر أنَّه حرصًا من خادم الحرمين الشريفين على التشاور والتنسيق مع الدول الشقيقة في مجلس التعاون لدول الخليج العربية وجامعة الدول العربية، في كلّ ما من شأنه تعزيز الأمن والاستقرار في المنطقة، وأنَّه في ظلّ الهجوم على سفن تجارية في المياه الإقليمية لدولة الإمارات العربية المتحدة، وما قامت به ميليشيات الحوثي الإرهابية المدعومة من إيران من الهجوم على محطتي ضخّ نفطية بالمملكة، «ولما لذلك من تداعيات خطيرة على السلم والأمن إقليميًّا ودوليًّا، وعلى إمدادات واستقرار أسواق النفط العالمية؛ فإنَّ خادم الحرمين الشريفين- حفظه الله- يُوجِّه الدعوة إلى أشقائه قادة دول مجلس التعاون وقادة الدول العربية، لعقد قمتين خليجية وعربية طارئتين في مكة المكرمة يوم الخميس 25 رمضان 1440هـ؛ لبحث هذه الاعتداءات وتداعياتها على المنطقة».
 

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك