Menu
الإيطاليون يساعدون المحتاجين بطريقة مبتكرة في ظل كورونا

رغم كونها إحدى أكثر الدول تضررًا جراء جائحة فيروس كورونا (كوفيد-19)، وجد سكان إيطاليا طريقة رائعة لمواصلة فعل الخير فيما يبقيهم الفيروس في المنزل.

فقد بدأ عدد متنامٍ من السكان في المدن الإيطالية تعليق سلال صغيرة من المكرونة والبسكويت وغيرها من البضائع من نوافذ منازلهم.

وهذه بادرة طيبة يمكن رؤيتها على نطاق واسع في الجنوب الأكثر فقرا في نابولي، على سبيل المثال. كما أن الأشخاص يعلقون السلال لمساعدة هؤلاء المحتاجين في ميلانو في إقليم بلومباردي المتضرر بشدة.

وفي وسط روما، لصق الأطفال ورقة ملونة على سلة متدلية من الطابق الثاني مكتوب عليها «إذا احتجت شيئا... اخدم نفسك».

وتشهد إيطاليا إغلاقا صارما منذ العاشر من مارس ولا يسمح للإيطاليين بمغادرة المنزل سوى لأسباب خاصة مثل شراء الطعام أو الذهاب إلى الطبيب أو إذا لم يمكن باستطاعتهم العمل من المنزل.

ونظرًا لغلق الكثير من المتاجر والمصانع، خسر الملايين من الأشخاص مصادر دخلهم الرئيسة ويُخشى من أن الكثير من المشردين وغيرهم من محدودي الدخل سوف يعانون على وجه خاص.

2020-10-22T22:05:56+03:00 رغم كونها إحدى أكثر الدول تضررًا جراء جائحة فيروس كورونا (كوفيد-19)، وجد سكان إيطاليا طريقة رائعة لمواصلة فعل الخير فيما يبقيهم الفيروس في المنزل. فقد بدأ عدد
الإيطاليون يساعدون المحتاجين بطريقة مبتكرة في ظل كورونا
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل

الإيطاليون يساعدون المحتاجين بطريقة مبتكرة في ظل كورونا

الفيروس يحتجزهم بالبيوت

الإيطاليون يساعدون المحتاجين بطريقة مبتكرة في ظل كورونا
  • 55
  • 0
  • 0
وكالة الأنباء الألمانية ( د.ب.أ )
27 شعبان 1441 /  20  أبريل  2020   11:49 ص

رغم كونها إحدى أكثر الدول تضررًا جراء جائحة فيروس كورونا (كوفيد-19)، وجد سكان إيطاليا طريقة رائعة لمواصلة فعل الخير فيما يبقيهم الفيروس في المنزل.

فقد بدأ عدد متنامٍ من السكان في المدن الإيطالية تعليق سلال صغيرة من المكرونة والبسكويت وغيرها من البضائع من نوافذ منازلهم.

وهذه بادرة طيبة يمكن رؤيتها على نطاق واسع في الجنوب الأكثر فقرا في نابولي، على سبيل المثال. كما أن الأشخاص يعلقون السلال لمساعدة هؤلاء المحتاجين في ميلانو في إقليم بلومباردي المتضرر بشدة.

وفي وسط روما، لصق الأطفال ورقة ملونة على سلة متدلية من الطابق الثاني مكتوب عليها «إذا احتجت شيئا... اخدم نفسك».

وتشهد إيطاليا إغلاقا صارما منذ العاشر من مارس ولا يسمح للإيطاليين بمغادرة المنزل سوى لأسباب خاصة مثل شراء الطعام أو الذهاب إلى الطبيب أو إذا لم يمكن باستطاعتهم العمل من المنزل.

ونظرًا لغلق الكثير من المتاجر والمصانع، خسر الملايين من الأشخاص مصادر دخلهم الرئيسة ويُخشى من أن الكثير من المشردين وغيرهم من محدودي الدخل سوف يعانون على وجه خاص.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك