Menu
بالفيديو والصور.. شاحنات نهل الرمال تدمِّر طرقات «البديع والقرفي» ورئيس بلدية وادي جازان يرد

لم يجد سكان بلدة البديع والقرفي بمركز وادي جازان التابع لمحافظة أبو عريش بمنطقة جازان أي حلول من الجهات المختصة ومنها أمانة المنطقة ممثلة ببلدية وادي جازان لمعالجة وصيانة الطرقات الرئيسة والشوارع الفرعية التي دمرتها شاحنات نقل الرمال بصورة كارثية وما زالت تمارس عملها المعتاد، وألحقت أضرارًا جسيمة بالسيارات دون أي تدخل رغم رفع البلاغات عبر المواقع الإلكترونية الرسمية. 

وتذمر السكان في بلدة البديع والقرفي من عدم تحرك بلدية وادي جازان في معالجة الحفريات والهبوط الحاد الذي أحدثته الشاحنات في الطريق الدائري بكامل محيطه وكذلك بعض الطرقات الأخرى وتفاقم المشكلة التي باتت تشكل خطرًا على قائدي المركبات ومرافقيهم وإحداث تلفيات بممتلكاتهم، واتساع رقعة تلك الحفريات والتشققات في الطبقات الإسفلتية أدت إلى عرقلة لحركة السير واللجوء إلى استخدام الشوارع الداخلية للأحياء السكنية التي تستخدمها حاليًا شاحنات نقل الرمال والتي لم تتقيد بالأنظمة المرورية وفي غياب تام عن الجهات الرقابية، وبات الأهالي يخشون على أطفالهم من مرور العديد من الشاحنات الكبيرة بالقرب من منازلهم وفي مشاهد تدعو إلى الخوف والهلع. 

ورصدت «عاجل» مشاهد مصورة  أظهرت فيه التشوه البصري للطرقات الرئيسة في بلدة البديع والقرفي نتيجة تعرضها لدمار شاسع في طبقاتها الإسفلتية وأرصفتها جراء تجاوزات في النقل والسير لأعداد كبيرة جدًا من الشاحنات  والمعدات الثقيلة وعملها في نهل الرمال من الوادي يوميًا ولساعات طويلة جدًا الأمر الذي تضاعفت معه مشكلة تهالك الطريق الدائري وطرقات أخرى وإحداث حفريات وعرة ألحقت أضرارًا بالغة في مركباتهم ولم تبادر البلدية إلى إصلاح تلك الأضرار التي طالب بها السكان وإنهاء أزمتهم التي طالت مدتها. 

ووثقت «عاجل» حجم الأضرار التي خلفتها الشاحنات والمعدات الثقيلة بالطرقات  في مواقع عدة من «البديع والقرفي» تمثلت في وجود حفر وتشققات وهبوط حاد يصعب معها سير المركبات واستخدام تلك الطرق للحركة المرورية. 

وأبدى المواطنون عن انزعاجهم الشديد من الحال السيئ الذي انتهى به الطريق الدائري منذ مدة طويلة واتسعت معه رقعة الحفريات والتشققات ولم تسارع أي جهة مسؤولة لوضع حد عاجل لإنهاء المشكلة والبدء دون تأخير في أعمال الصيانة، متسائلين عن دور أمانة منطقة جازان في عدم تدخلها حتى هذه اللحظة لإنقاذ السكان من أزمة دمار الطرق التي انشأتها وفق ميزانيات مالية مليونية يستوجب المحافظة عليها وصيانتها ومحاسبة المتسببين في إلحاق الأضرار بها وذلك من خلال التنسيق والمتابعة مع الجهات المختصة. 

من جهته، أكد رئيس بلدية وادي جازان مفرح بن محمد الألمعي ردًا منه على الاستفسارات التي وجهتها له «عاجل» قائلا: «بشأن وجود الحفريات والتشققات والهبوط في بعض الشوارع، كما أسلفنا هي ناتجة عن مرور المعدات الثقيلة التي تجاوزت حمولتها الطاقة الاستيعابية لها، وهذا ما نجم عنه تلك الأضرار».

وأضاف «وحسب التوجيهات والتعليمات بذلك الشأن وبعد مخاطبة الجهات المختصة واتخاذ الإجراءات النظامية قامت البلدية بحجز المعدات وتطبيق الغرامات المتبعة في حقهم وجارٍ التنسيق مع الجهات ذات العلاقة بتكليف المعنيين بتصحيح المواقع المتضررة وإصلاح التلفيات التي تسببوا بها وإعادتها إلى الوضع الطبيعي، هذا إلى جانب عمل البلدية المستمر وعلى مدار العام في صيانة وسفلتة الشوارع والطرقات بشكل عام حسب الإمكانيات المتاحة على أن تشمل تلك الخدمات كافة القرى دون استثناء».

وتابع رئيس بلدية وادي جازان قائلا: «ونؤكد لكم بأن رفع مستوى الخدمات البلدية في كافة القرى وتحقيق تطلعات المواطن هي محور اهتمامنا، ونهيب بالجميع عند وجود أي ملاحظات أو شكاوى تتعلق بالخدمات البلدية التواصل عبر الخط الموحد940».

2021-03-01T13:21:29+03:00 لم يجد سكان بلدة البديع والقرفي بمركز وادي جازان التابع لمحافظة أبو عريش بمنطقة جازان أي حلول من الجهات المختصة ومنها أمانة المنطقة ممثلة ببلدية وادي جازان لمعا
بالفيديو والصور.. شاحنات نهل الرمال تدمِّر طرقات «البديع والقرفي» ورئيس بلدية وادي جازان يرد
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل

بالفيديو والصور.. شاحنات نهل الرمال تدمِّر طرقات «البديع والقرفي» ورئيس بلدية وادي جازان يرد

ألحقت أضرارًا جسيمة بالسيارات

بالفيديو والصور.. شاحنات نهل الرمال تدمِّر طرقات «البديع والقرفي» ورئيس بلدية وادي جازان يرد
  • 4300
  • 0
  • 0
علي الجريبي
10 رجب 1442 /  22  فبراير  2021   10:52 ص

لم يجد سكان بلدة البديع والقرفي بمركز وادي جازان التابع لمحافظة أبو عريش بمنطقة جازان أي حلول من الجهات المختصة ومنها أمانة المنطقة ممثلة ببلدية وادي جازان لمعالجة وصيانة الطرقات الرئيسة والشوارع الفرعية التي دمرتها شاحنات نقل الرمال بصورة كارثية وما زالت تمارس عملها المعتاد، وألحقت أضرارًا جسيمة بالسيارات دون أي تدخل رغم رفع البلاغات عبر المواقع الإلكترونية الرسمية. 

وتذمر السكان في بلدة البديع والقرفي من عدم تحرك بلدية وادي جازان في معالجة الحفريات والهبوط الحاد الذي أحدثته الشاحنات في الطريق الدائري بكامل محيطه وكذلك بعض الطرقات الأخرى وتفاقم المشكلة التي باتت تشكل خطرًا على قائدي المركبات ومرافقيهم وإحداث تلفيات بممتلكاتهم، واتساع رقعة تلك الحفريات والتشققات في الطبقات الإسفلتية أدت إلى عرقلة لحركة السير واللجوء إلى استخدام الشوارع الداخلية للأحياء السكنية التي تستخدمها حاليًا شاحنات نقل الرمال والتي لم تتقيد بالأنظمة المرورية وفي غياب تام عن الجهات الرقابية، وبات الأهالي يخشون على أطفالهم من مرور العديد من الشاحنات الكبيرة بالقرب من منازلهم وفي مشاهد تدعو إلى الخوف والهلع. 

ورصدت «عاجل» مشاهد مصورة  أظهرت فيه التشوه البصري للطرقات الرئيسة في بلدة البديع والقرفي نتيجة تعرضها لدمار شاسع في طبقاتها الإسفلتية وأرصفتها جراء تجاوزات في النقل والسير لأعداد كبيرة جدًا من الشاحنات  والمعدات الثقيلة وعملها في نهل الرمال من الوادي يوميًا ولساعات طويلة جدًا الأمر الذي تضاعفت معه مشكلة تهالك الطريق الدائري وطرقات أخرى وإحداث حفريات وعرة ألحقت أضرارًا بالغة في مركباتهم ولم تبادر البلدية إلى إصلاح تلك الأضرار التي طالب بها السكان وإنهاء أزمتهم التي طالت مدتها. 

ووثقت «عاجل» حجم الأضرار التي خلفتها الشاحنات والمعدات الثقيلة بالطرقات  في مواقع عدة من «البديع والقرفي» تمثلت في وجود حفر وتشققات وهبوط حاد يصعب معها سير المركبات واستخدام تلك الطرق للحركة المرورية. 

وأبدى المواطنون عن انزعاجهم الشديد من الحال السيئ الذي انتهى به الطريق الدائري منذ مدة طويلة واتسعت معه رقعة الحفريات والتشققات ولم تسارع أي جهة مسؤولة لوضع حد عاجل لإنهاء المشكلة والبدء دون تأخير في أعمال الصيانة، متسائلين عن دور أمانة منطقة جازان في عدم تدخلها حتى هذه اللحظة لإنقاذ السكان من أزمة دمار الطرق التي انشأتها وفق ميزانيات مالية مليونية يستوجب المحافظة عليها وصيانتها ومحاسبة المتسببين في إلحاق الأضرار بها وذلك من خلال التنسيق والمتابعة مع الجهات المختصة. 

من جهته، أكد رئيس بلدية وادي جازان مفرح بن محمد الألمعي ردًا منه على الاستفسارات التي وجهتها له «عاجل» قائلا: «بشأن وجود الحفريات والتشققات والهبوط في بعض الشوارع، كما أسلفنا هي ناتجة عن مرور المعدات الثقيلة التي تجاوزت حمولتها الطاقة الاستيعابية لها، وهذا ما نجم عنه تلك الأضرار».

وأضاف «وحسب التوجيهات والتعليمات بذلك الشأن وبعد مخاطبة الجهات المختصة واتخاذ الإجراءات النظامية قامت البلدية بحجز المعدات وتطبيق الغرامات المتبعة في حقهم وجارٍ التنسيق مع الجهات ذات العلاقة بتكليف المعنيين بتصحيح المواقع المتضررة وإصلاح التلفيات التي تسببوا بها وإعادتها إلى الوضع الطبيعي، هذا إلى جانب عمل البلدية المستمر وعلى مدار العام في صيانة وسفلتة الشوارع والطرقات بشكل عام حسب الإمكانيات المتاحة على أن تشمل تلك الخدمات كافة القرى دون استثناء».

وتابع رئيس بلدية وادي جازان قائلا: «ونؤكد لكم بأن رفع مستوى الخدمات البلدية في كافة القرى وتحقيق تطلعات المواطن هي محور اهتمامنا، ونهيب بالجميع عند وجود أي ملاحظات أو شكاوى تتعلق بالخدمات البلدية التواصل عبر الخط الموحد940».

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك