Menu
رئيس جهاز «الموساد» يضغط على قطر لمواصلة تمويل «حماس»

كشفت إذاعة «كان» الإسرائيلية الرسمية، عن أن رئيس جهاز الاستخبارات الإسرائيلي (الموساد) يجري مباحثات مكثفة لإقناع المسؤولين القطريين حتى يواصلوا المدفوعات الشهرية التي تقدمها الدوحة لحركة «حماس» في قطاع غزة.

ومنذ العام 2018، تدفع قطر ملايين الدولارات شهريًا إلى قيادة حركة «حماس»، بموافقة إسرائيل، وتؤمن المدفوعات وقود الطاقة ودفع رواتب، وفي مارس الماضي، وافقت قطر على طلب حماس تمديد المدفوعات لستة أشهر إضافية.

لكن مع انتهاء صلاحية هذه التحويلات الشهر المقبل، والتداعيات الاقتصادية لأزمة جائحة «كورونا»، يُقال إن «حماس» قلقة من توقف المدفوعات في سبتمبر، لهذا يضغط رئيس الموساد، يوسي كوهين، على قطر حتى تمدد المدفوعات المالية لمدة ستة أشهر إضافية.

وليست هذه المرة الأولى التي يضغط فيها «الموساد» على الدوحة بشأن التحويلات المالية لحماس، ففي فبراير الماضي، كشف رئيس حزب «يسرائيل بيتنو»، أفيجدور ليبرمان، أن كوهين والضابط بالجيش الإسرائيلي المسؤول عن غزة، هرتسي هاليفي، زارا قطر بسبب الملف نفسه.

وتعد هذه المدفوعات، حسب الإذاعة، جزء من اتفاق مع إسرائيل بهدف تهدئة الأوضاع داخل قطاع غزة والتقليل من هجمات «حماس» على أهداف إسرائيلية، ولوحظ في الآونة الأخيرة زيادة الهجمات باستخدام «البالونات الحارقة» على حدود قطاع غزة مع إسرائيل، لتسريع الحصول على التمويل القطري.

2020-10-10T17:03:59+03:00 كشفت إذاعة «كان» الإسرائيلية الرسمية، عن أن رئيس جهاز الاستخبارات الإسرائيلي (الموساد) يجري مباحثات مكثفة لإقناع المسؤولين القطريين حتى يواصلوا المدفوعات الشهري
رئيس جهاز «الموساد» يضغط على قطر لمواصلة تمويل «حماس»
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل

رئيس جهاز «الموساد» يضغط على قطر لمواصلة تمويل «حماس»

وفق تأكيدات إذاعة إسرائيلية رسمية:

رئيس جهاز «الموساد» يضغط على قطر لمواصلة تمويل «حماس»
  • 343
  • 0
  • 0
فريق التحرير
22 ذو الحجة 1441 /  12  أغسطس  2020   02:49 م

كشفت إذاعة «كان» الإسرائيلية الرسمية، عن أن رئيس جهاز الاستخبارات الإسرائيلي (الموساد) يجري مباحثات مكثفة لإقناع المسؤولين القطريين حتى يواصلوا المدفوعات الشهرية التي تقدمها الدوحة لحركة «حماس» في قطاع غزة.

ومنذ العام 2018، تدفع قطر ملايين الدولارات شهريًا إلى قيادة حركة «حماس»، بموافقة إسرائيل، وتؤمن المدفوعات وقود الطاقة ودفع رواتب، وفي مارس الماضي، وافقت قطر على طلب حماس تمديد المدفوعات لستة أشهر إضافية.

لكن مع انتهاء صلاحية هذه التحويلات الشهر المقبل، والتداعيات الاقتصادية لأزمة جائحة «كورونا»، يُقال إن «حماس» قلقة من توقف المدفوعات في سبتمبر، لهذا يضغط رئيس الموساد، يوسي كوهين، على قطر حتى تمدد المدفوعات المالية لمدة ستة أشهر إضافية.

وليست هذه المرة الأولى التي يضغط فيها «الموساد» على الدوحة بشأن التحويلات المالية لحماس، ففي فبراير الماضي، كشف رئيس حزب «يسرائيل بيتنو»، أفيجدور ليبرمان، أن كوهين والضابط بالجيش الإسرائيلي المسؤول عن غزة، هرتسي هاليفي، زارا قطر بسبب الملف نفسه.

وتعد هذه المدفوعات، حسب الإذاعة، جزء من اتفاق مع إسرائيل بهدف تهدئة الأوضاع داخل قطاع غزة والتقليل من هجمات «حماس» على أهداف إسرائيلية، ولوحظ في الآونة الأخيرة زيادة الهجمات باستخدام «البالونات الحارقة» على حدود قطاع غزة مع إسرائيل، لتسريع الحصول على التمويل القطري.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك