Menu
وزارة الخارجية تؤكد حرص المملكة على أمن واستقرار اليمن وسعيها لتنفيذ «اتفاق الرياض»

عبرت وزارة الخارجية عن حرص حكومة المملكة العربية السعودية على أمن واستقرار اليمن الشقيق، وسعيها لتنفيذ «اتفاق الرياض»؛ تحقيقًا لغاياته وأهدافه، والتي يأتي على رأس أولوياتها توفير العيش الكريم بأمانٍ واستقرارٍ للشعب اليمني، ومكافحة الإرهاب بأشكاله كافة، وتعمل المملكة انطلاقًا من ذلك على تدشين مشاريع تنموية مختلفة، وإنهاء مشاريع قيد الإنشاء في جميع المحافظات، امتدادًا للدعم الذي لم تتوانَ المملكة في تقديمه، واستمرارًا للعناية بالشعب اليمني الشقيق.

وتدعو المملكة طرفي اتفاق الرياض إلى العمل معها لتنفيذ الاتفاق، مقدمين المصالح العليا بشعور المسؤولية الوطنية المعهودة عنهم، دون تصعيد يفوّت فرصًا يتحقّق بكسبها مصلحة اليمنيين، والعمل سويًا لحل الخلافات والتحديات التي تواجه تنفيذ الاتفاق، بعيدًا عن المهاترات الإعلامية، التي لا تخدم المصلحة وتزيد الفجوة بين الأشقاء، ولا تهيّئ الأجواء الملائمة للمُضِيّ في تنفيذه.

2020-03-12T01:44:30+03:00 عبرت وزارة الخارجية عن حرص حكومة المملكة العربية السعودية على أمن واستقرار اليمن الشقيق، وسعيها لتنفيذ «اتفاق الرياض»؛ تحقيقًا لغاياته وأهدافه، والتي يأتي على ر
وزارة الخارجية تؤكد حرص المملكة على أمن واستقرار اليمن وسعيها لتنفيذ «اتفاق الرياض»
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل

وزارة الخارجية تؤكد حرص المملكة على أمن واستقرار اليمن وسعيها لتنفيذ «اتفاق الرياض»

دعت طرفي الاتفاق إلى العمل معها

وزارة الخارجية تؤكد حرص المملكة على أمن واستقرار اليمن وسعيها لتنفيذ «اتفاق الرياض»
  • 256
  • 0
  • 0
وكالة الأنباء السعودية ( واس )
17 رجب 1441 /  12  مارس  2020   01:44 ص

عبرت وزارة الخارجية عن حرص حكومة المملكة العربية السعودية على أمن واستقرار اليمن الشقيق، وسعيها لتنفيذ «اتفاق الرياض»؛ تحقيقًا لغاياته وأهدافه، والتي يأتي على رأس أولوياتها توفير العيش الكريم بأمانٍ واستقرارٍ للشعب اليمني، ومكافحة الإرهاب بأشكاله كافة، وتعمل المملكة انطلاقًا من ذلك على تدشين مشاريع تنموية مختلفة، وإنهاء مشاريع قيد الإنشاء في جميع المحافظات، امتدادًا للدعم الذي لم تتوانَ المملكة في تقديمه، واستمرارًا للعناية بالشعب اليمني الشقيق.

وتدعو المملكة طرفي اتفاق الرياض إلى العمل معها لتنفيذ الاتفاق، مقدمين المصالح العليا بشعور المسؤولية الوطنية المعهودة عنهم، دون تصعيد يفوّت فرصًا يتحقّق بكسبها مصلحة اليمنيين، والعمل سويًا لحل الخلافات والتحديات التي تواجه تنفيذ الاتفاق، بعيدًا عن المهاترات الإعلامية، التي لا تخدم المصلحة وتزيد الفجوة بين الأشقاء، ولا تهيّئ الأجواء الملائمة للمُضِيّ في تنفيذه.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك