Menu

برشلونة يتربص بأتلتيكو مدريد في «الجوهرة المشعة»

السوبر الإسباني في السعودية

بمواجهة من العيار الثقيل يصعب التكهن بنتيجتها، يستهل برشلونة حملة الدفاع عن لقبه في بطولة كأس السوبر الإسباني عندما يلتقي أتلتيكو مدريد غدًا الخميس، على ستاد مد
برشلونة يتربص بأتلتيكو مدريد في «الجوهرة المشعة»
  • 18
  • 0
  • 0
فريق التحرير
صحيفة عاجل الإلكترونية
صحيفة عاجل الإلكترونية

بمواجهة من العيار الثقيل يصعب التكهن بنتيجتها، يستهل برشلونة حملة الدفاع عن لقبه في بطولة كأس السوبر الإسباني عندما يلتقي أتلتيكو مدريد غدًا الخميس، على ستاد مدينة الملك عبدالله الرياضية «الجوهرة المشعة» بمدينة جدة السعودية في الدور قبل النهائي للبطولة.

وتقام فعاليات السوبر الإسباني هذه المرة بشكل مختلف عن الشكل المعتاد الذي سارت عليه البطولة منذ 1982 وحتى النسخة الماضية (2018)؛ حيث تشهد كأس السوبر الإسبانية هذه المرة منافسة بين 4 فرق على لقب البطولة.

وفيما يرفع ريال مدريد الستار عن فعاليات البطولة اليوم الأربعاء، بمواجهة بلنسية في أولى مباراتي الدور قبل النهائي، ينتظر أن يخطف برشلونة معظم الأضواء غدًا الخميس، عندما يبدأ رحلة البحث عن لقبه الرابع عشر في السوبر الإسباني، لا سيما وأن الفريق الكتالوني يخوض فعاليات هذه النسخة بصفوف لا ينقصها العديد من اللاعبين الكبار، فيما يعاني الريال من غيابات عدة.

وتقام فعاليات هذه النسخة في مدينة جدة في إطار الاتفاقية المبرمة بين الاتحاد الإسباني لكرة القدم والهيئة العامة للرياضة السعودية على إقامة ثلاث نسخ متتالية من السوبر الإسباني بالسعودية.

ويستحوذ برشلونة على الرقم القياسي لعدد مرات الفوز باللقب في السوبر الإسباني؛ حيث توج باللقب في 13 نسخة سابقة كان أحدثها في النسخة الماضية عام 2018 مقابل عشرة ألقاب للريال كان أحدثها في 2017 .

وفي المقابل، أحرز أتلتيكو لقب السوبر مرتين سابقتين فقط في 1985 و2014.

ويمتلك كل من الفريقين الطموح والإمكانيات التي تساعده في تحقيق هذا الطموح والفوز باللقب الأول له في 2020.

وتمثل مباراة الغد وكذلك بطولة السوبر بشكل عام، فرصة مثالية أمام برشلونة لكسب دفعة معنوية وجديدة في هذا التوقيت الصعب من الموسم، لا سيما بعد أن سقط الفريق في فخ التعادل ثلاث مرات في آخر أربع مباريات خاضها بالدوري الإسباني هذا الموسم، وإن ظل الفريق في صدارة جدول المسابقة بفارق الأهداف فقط أمام ريال مدريد.

كما تمثل مباراة الغد فرصة مهمة لأتلتيكو الذي يسعى لتأكيد صحوته التي ظهرت في المباريات الأخيرة؛ حيث حقق الفريق الفوز في آخر أربع مباريات خاضها بمختلف البطولات ومنها آخر ثلاث مباريات في الدوري ليعزز الفريق مكانه في المركز الثالث بجدول المسابقة خلف برشلونة والريال.

كما ستكون المباراة بمثابة فرصة للرد على برشلونة؛ حيث كانت آخر هزيمة تعرض لها أتلتيكو في الدوري أمام برشلونة بالذات وذلك في أول ديسمبر الماضي.

وكان هذا الفوز لبرشلونة على أتلتيكو تحقق بشق الأنفس وبهدف نظيف سجله الأرجنتيني ليونيل ميسي مهاجم برشلونة في الدقائق الأخيرة من المباراة، ليمنح فريقه ثلاث نقاط غالية.

وتبدو المشكلة الكبيرة التي تواجه الفريقين قبل مباراة الغد هي حالة الإجهاد المنطقية وسط توالي وضغط المباريات في الأسابيع الماضية، سواء في البطولة المحلية أو دوري الأبطال الأوروبي، إضافة لمسافة السفر إلى السعودية.

ولهذا، قد يلجأ إيرنستو فالفيردي المدير الفني لبرشلونة، والأرجنتيني دييجو سيميوني المدير الفني لأتلتيكو، إلى منح الراحة لبعض اللاعبين ولكن في أضيق الحدود؛ نظرًا لأهمية وصعوبة المباراة الفاصلة غدًا ورغبة كل من الفريقين في التأهل لنهائي السوبر المقرر يوم الأحد المقبل على نفس الملعب في جدة.

ويفتقد برشلونة في هذه البطولة جهود حارس مرماه الألماني مارك أندري تير شتيجن ولاعبيه عثمان ديمبلي وأرثر؛ للإصابات.

كما يعاني أتلتيكو من غياب اللاعبين ستيفان سافيتي ودييجو كوستا للإصابة، ولكن الفريق قد يستعيد جهود قائده كوكي بعد غياب لمدة أسبوعين بسبب إصابة عضلية.

ورغم الإقبال الهزيل من الجماهير الإسبانية على شراء تذاكر مباريات السوبر في السعودية؛ نظرًا لتزامنها مع احتفالات العام الجديد وطول مسافة السفر إلى السعودية، ينتظر أن تمتلئ مدرجات ستاد «الجوهرة المشعة» غدًا في ظل الجماهيرية الكبيرة التي يحظى بها نجوم برشلونة وخاصة ميسي الذي يحظى أيضًا بخبرة اللعب في السعودية؛ حيث خاض أكثر من مباراة مع المنتخب الأرجنتيني بالسعودية وكان آخرها قبل شهرين فقط عندما تغلب الفريق على نظيره البرازيلي بهدف لميسي بالذات.

كما يقف التاريخ في صف برشلونة حيث خسر الفريق مباراة واحدة فقط في آخر 18 مباراة خاضها أمام أتلتيكو وكانت في دور الثمانية بدوري أبطال أوروبا عام 2016 حيث سجل الفرنسي أنطوان جريزمان، الذي يلعب لبرشلونة حاليًا، هدفين قاد بهما أتلتيكو للفوز على برشلونة والعبور إلى المربع الذهبي وقتها.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك