Menu
المنتخب الإيطالي يواجه تركيا في افتتاح كأس الأمم الأوروبية

بعد خمس سنوات من آخر ظهور له بالمسابقات الكبرى، يعود المنتخب الإيطالي للساحة مجدداً، عندما يواجه نظيره التركي في الاستاد الأولمبي بالعاصمة الإيطالية روما.

تأتي المباراة ضمن المجموعة الأولى في افتتاح بطولة كأس الأمم الأوروبية لكرة القدم 2020، بعد غد الجمعة.

وفشل المنتخب الإيطالي في التأهل لكأس العالم 2018، فيما يعتبر بمأساة رياضية وطنية لأبطال العالم أربع مرات.
لكن منذ تولى المدرب روبرتو مانشيني القيادة بنى فريقًا جذابًا، لذلك فإن المنتخب الإيطالي يدخل بطولة كأس الأمم الأوروبية بطموح الوصول للنهائي في لندن، بعد خمس سنوات من الخسارة بركلات الترجيح أمام ألمانيا في دور الثمانية ببطولة أوروبا 2016.

وارتفع سقف التوقعات سريعًا لما يمكن أن يقدمه المنتخب الإيطالي، ويمكن تفهم ذلك بعد أن خاض فريق مانشيني 27 مباراة دون هزيمة في سلسلة ممتدة منذ سبتمبر 2018، كما أظهر تطوره المستمر خلال الفوز 4-0 على جمهورية التشيك في آخر لقاء ودي قبل كأس الأمم الأوروبية.

وسيغيب لاعب الوسط البارز ماركو فيراتي عن المباراة بسبب إصابة في الركبة، لكنه يأمل في اللحاق بالمباراة الثانية ضد سويسرا، وعلى الأرجح سيبدأ مانويل لوكاتيلي، لاعب ساسولو في مركزه.

وسيحصل المنتخب الإيطالي على دفعة كبيرة من خوض ثلاث مباريات على أرضها أمام نحو 16 ألف مشجع.
لكن المنتخب الإيطالي سيواجه بداية صعبة أمام تركيا التي تتحلى بالمرونة وبغزارة المواهب، كما أنها أبهرت الجميع بمستواها في التصفيات أمام المنتخبات الكبرى.

ونالت تركيا أربع نقاط من مباراتين أمام فرنسا بطلة العالم في تصفيات بطولة أوروبا، ثم فازت 4-2 على هولندا في تصفيات كأس العالم وتعادلت 3-3 مع ألمانيا وكرواتيا وديًّا.

وعلى عكس ما تشير إليه هذه المباريات غزيرة الأهداف، تكمن قوة تركيا في دفاعها؛ حيث استقبلت ثلاثة أهداف في عشر مباريات بتصفيات بطولة كأس الأمم الأوروبية في ظل تألق الثنائي شالار سويونجو لاعب ليستر ومريه دميرال لاعب يوفنتوس.

وقاد المدرب شينول جونيش تركيا لاحتلال المركز الثالث في كأس العالم 2002، وأي فرص في تكرار الإنجاز هذا الصيف تتوقف على حفاظه على التماسك.

لكن توجد أسلحة أخرى بتشكيلة تركيا تتمثل في صانع لعب ميلان هاكان شالهان أوغلو الذي سيجد الأجواء مألوفة مع منافسيه في روما وكذلك المهاجم بوراك يلماظ الذي توج مع ليل بلقب دوري الدرجة الأولى الفرنسي مؤخرًا برفقة زميليه بالفريق زكي تشيليك ويوسف يازجي.

ويميل التاريخ إلى جانب المنتخب الإيطالي الذي لم يخسر أبدا أمام تركيا في عشر مواجهات سابقة بجميع المسابقات وحققت سبعة انتصارات مقابل ثلاثة تعادلات.

ويأمل المنتخب الإيطالي في مواصلة هذه السلسلة كالمتوقع للاستمرار في كتابة فصل جديد من تاريخ إيطاليا.

اقرأ أيضا:

مانشيني يمدد عقده مع منتخب إيطاليا حتى مونديال 2026

 

2021-06-17T00:50:49+03:00 بعد خمس سنوات من آخر ظهور له بالمسابقات الكبرى، يعود المنتخب الإيطالي للساحة مجدداً، عندما يواجه نظيره التركي في الاستاد الأولمبي بالعاصمة الإيطالية روما. تأ
المنتخب الإيطالي يواجه تركيا في افتتاح كأس الأمم الأوروبية
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل

المنتخب الإيطالي يواجه تركيا في افتتاح كأس الأمم الأوروبية

المنتخب الإيطالي يواجه تركيا في افتتاح كأس الأمم الأوروبية
  • 121
  • 0
  • 0
فريق التحرير
28 شوّال 1442 /  09  يونيو  2021   09:11 م

بعد خمس سنوات من آخر ظهور له بالمسابقات الكبرى، يعود المنتخب الإيطالي للساحة مجدداً، عندما يواجه نظيره التركي في الاستاد الأولمبي بالعاصمة الإيطالية روما.

تأتي المباراة ضمن المجموعة الأولى في افتتاح بطولة كأس الأمم الأوروبية لكرة القدم 2020، بعد غد الجمعة.

وفشل المنتخب الإيطالي في التأهل لكأس العالم 2018، فيما يعتبر بمأساة رياضية وطنية لأبطال العالم أربع مرات.
لكن منذ تولى المدرب روبرتو مانشيني القيادة بنى فريقًا جذابًا، لذلك فإن المنتخب الإيطالي يدخل بطولة كأس الأمم الأوروبية بطموح الوصول للنهائي في لندن، بعد خمس سنوات من الخسارة بركلات الترجيح أمام ألمانيا في دور الثمانية ببطولة أوروبا 2016.

وارتفع سقف التوقعات سريعًا لما يمكن أن يقدمه المنتخب الإيطالي، ويمكن تفهم ذلك بعد أن خاض فريق مانشيني 27 مباراة دون هزيمة في سلسلة ممتدة منذ سبتمبر 2018، كما أظهر تطوره المستمر خلال الفوز 4-0 على جمهورية التشيك في آخر لقاء ودي قبل كأس الأمم الأوروبية.

وسيغيب لاعب الوسط البارز ماركو فيراتي عن المباراة بسبب إصابة في الركبة، لكنه يأمل في اللحاق بالمباراة الثانية ضد سويسرا، وعلى الأرجح سيبدأ مانويل لوكاتيلي، لاعب ساسولو في مركزه.

وسيحصل المنتخب الإيطالي على دفعة كبيرة من خوض ثلاث مباريات على أرضها أمام نحو 16 ألف مشجع.
لكن المنتخب الإيطالي سيواجه بداية صعبة أمام تركيا التي تتحلى بالمرونة وبغزارة المواهب، كما أنها أبهرت الجميع بمستواها في التصفيات أمام المنتخبات الكبرى.

ونالت تركيا أربع نقاط من مباراتين أمام فرنسا بطلة العالم في تصفيات بطولة أوروبا، ثم فازت 4-2 على هولندا في تصفيات كأس العالم وتعادلت 3-3 مع ألمانيا وكرواتيا وديًّا.

وعلى عكس ما تشير إليه هذه المباريات غزيرة الأهداف، تكمن قوة تركيا في دفاعها؛ حيث استقبلت ثلاثة أهداف في عشر مباريات بتصفيات بطولة كأس الأمم الأوروبية في ظل تألق الثنائي شالار سويونجو لاعب ليستر ومريه دميرال لاعب يوفنتوس.

وقاد المدرب شينول جونيش تركيا لاحتلال المركز الثالث في كأس العالم 2002، وأي فرص في تكرار الإنجاز هذا الصيف تتوقف على حفاظه على التماسك.

لكن توجد أسلحة أخرى بتشكيلة تركيا تتمثل في صانع لعب ميلان هاكان شالهان أوغلو الذي سيجد الأجواء مألوفة مع منافسيه في روما وكذلك المهاجم بوراك يلماظ الذي توج مع ليل بلقب دوري الدرجة الأولى الفرنسي مؤخرًا برفقة زميليه بالفريق زكي تشيليك ويوسف يازجي.

ويميل التاريخ إلى جانب المنتخب الإيطالي الذي لم يخسر أبدا أمام تركيا في عشر مواجهات سابقة بجميع المسابقات وحققت سبعة انتصارات مقابل ثلاثة تعادلات.

ويأمل المنتخب الإيطالي في مواصلة هذه السلسلة كالمتوقع للاستمرار في كتابة فصل جديد من تاريخ إيطاليا.

اقرأ أيضا:

مانشيني يمدد عقده مع منتخب إيطاليا حتى مونديال 2026

 

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك