Menu

«القميص العربي» يزين مشاركة يوفنتوس في «السوبر الإيطالي»

في موقعة «محيط الرعب»

يحط فريق يوفنتوس الرحال في العاصمة السعودية الرياض، في مهمة الحفاظ على لقب كأس السوبر الإيطالي، أمام أبناء العاصمة لاتسيو، الأحد المقبل، على ملعب محيط الرعب، في
«القميص العربي» يزين مشاركة يوفنتوس في «السوبر الإيطالي»
  • 615
  • 0
  • 0
فريق التحرير
صحيفة عاجل الإلكترونية
صحيفة عاجل الإلكترونية

يحط فريق يوفنتوس الرحال في العاصمة السعودية الرياض، في مهمة الحفاظ على لقب كأس السوبر الإيطالي، أمام أبناء العاصمة لاتسيو، الأحد المقبل، على ملعب محيط الرعب، في مباراة قرر خلالها البيانكونيري الاحتفاء بالضيافة العربية على طريقته الخاصة.

وقرر النادي الإيطالي، الدفاع عن اللقب، بارتداء قمصان تحمل أسماء اللاعبين باللغة العربية، بإضفاء لمسات خاصة من حروف لغة الضاد، من تصميم الخطاط السعودي-المغربي الشهير شاكر كشغري.

وأعلن اليوفي -عبر موقعه الرسمي الإلكتروني- أن النادي تعاون مع كشغري لتصميم أسماء وأرقام اللاعبين لتظهر بشكل مميز في المباراة، في مفاجأة سارة للجماهير العربية، بعد الحفاوة التي حظي بها الفريق العام المنصرم، في زيارته إلى جدة لحساب البطولة ذاتها، أمام ميلان.

وقال جورجيو ريتشي مدير الإيرادات في يوفنتوس:: «بهذا الاختيار، يثبت يوفنتوس مرة أخرى أنه قريب من مشجعيه في جميع أنحاء العالم؛ ما يؤكد أيضًا اهتمام النادي باستكشاف مناطق جديدة. والتعاون مع الفنان الكبير كشغري، يزيد خصوصية مباراة مهمة مثل كأس السوبر الإيطالي».

ويخرج قميص السيدة العجوز إلى النور لأول مرة أمام لاتسيو، في موقعة يوثق خلالها بطل الدوري الإيطالي في النسخ الـ8 الماضية؛ حالة التنوع التي يعيشها؛ حيث يدافع عن ألوان الفريق لاعبون يمثلون 14 جنسية مختلفة من أوروبا وأمريكا الجنوبية.

وبات بمقدور عشاق السيدة العجوز في السعودية، شراء قميص يوفنتوس بالخط العربي، في الفترة بين 20 و31 ديسمبر الجاري، في متاجر الشركة الألمانية المسؤولة عن تصميم الملابس الرياضية للفريق، في الرياض وجدة.

وكان كشغري قد أعرب عن سعادته بتلك الخطوة، قائلًا: «الثقافة العربية تمتلك جذورها الضاربة في الفخر والشغف، وهي القيم التي توحد أندية كرة القدم وعشاقها في أنحاء المعمورة.. الخط واحد من أقدم التقاليد العربية، فيما يتسع تأثير كرة القدم في مجتمعنا.. وهذا التصميم يجمع الاثنين معًا. ولنادي يوفنتوس تاريخ عريق مع الثقافة؛ لذا فما من طريقة أفضل من الفن التقليدي للاحتفاء بذلك».

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك