Menu
د. عبدالله القفاري

الطريق إلى أهدافك

السبت - 16 جمادى الأول 1441 - 11 يناير 2020 - 11:21 م

إذا كنت تقرأ الآن عن التخطيط ووضع الأهداف للعام الجديد، فلا شك أنك تحمل تطلعات لحياة أفضل في عام 2020؛ لهذا أشارت دراسة أجرتها جامعة هارفارد إلى أن نسبة الذين يخططون لحياتهم ويكتبون أهدافهم لا يزيدون عن 3%، وأن هذه النسبة القليلة من الناس هم الذين يقودون مجتمعاتهم في مجالات عديد.

لهذا السبب إذا أردت أن تصنع شيئًا مختلفًا في هذا العام  فيجب عليك أن تغير طريقتك السابقة وتجدد أدواتك وتضع خطة بسيطة وأهداف واضحة ممكنة في هذا العام الجديد؛ لأنك لن تصنع شيئًا مختلفًا بدون أدوات مختلفة، كما يقول أينشتاين: "الجنون هو أن تفعل ذات الشيء مرةً بعد أخرى وتتوقع نتيجةً مختلفةً".

فإذا كنت من الذين يفشلون في خططهم ويجدون صعوبة في السير إلى أحلامهم، فيجب عليك أن تتعلم التخطيط الجيد وكيفية تنفيذه، وأن تحاول أن تضع خطة غير موسعة، ولتبدأ مثلًا بأهداف ثلاثة صغيرة ومحددة حتى تمرن نفسك خلال الأعوام القادمة على التخطيط ووضع الأهداف الكبيرة؛ حيث إن وضع الأهداف عمومًا يجعلك تشاهد ما تريده بوضوح.

لهذا احرص على أن تصنع أهدافًا واضحة ومركَّزة يمكن قياسها ولها مراحل زمنية محددة ومرنة دون تسويف أو تأجيل، ودون إفراط أو تفريط. ومن نجاح هذه الخطة الاستعانة بالله -عز وجل- والحرص على الأفكار المحمسة لتحفيز ذاتك، والتخلص من الأفكار المثبطة أو المثالية المبالغ فيها.

بالإضافة إلى ذلك، حبذا أن تحدد 3 أشخاص إيجابيين ومهمين يمكن أن يساعدوك ويشجعوك على تحقيق أهدافك، وتقرب منهم، وتخلص من السلبيين والمثبطين لك في تحقيق أهدافك.

كما يجب أن تتمتع خطتك بالمرونة والثبات على مدار العام، والاستمرار في المتابعة والمراجعة والتنقيح، وكذلك ينبغي لك أن تحدد يومًا معينًا كل أسبوع لمراجعة أهدافك على مدار السنة وتقييم مدى إنجازك، ولو كان بسيطًا، في تحقيق الهدف، واستشر من تثق به من أهل الخبرة في هذا المجال أو ذاك.

وقبل هذا كله، عليك بتحليل وضعك السابق لعام 2019، وتحديد قدراتك وإمكاناتك الحالية؛ كي تحدد مكانك الآن وأهدافك المناسبة للعام الجديد، ثم انطلق من الواقع الحالي بعد أن تحدد الفرص المتاحة أمامك والأهداف الممكنة لعام 2020.

من الجميل أيضًا أن تكتب أهدافك في ورقة واحدة فقط بخط واضح؛ حتى يمكنك أن ترجع لها كل نهاية أسبوع. ومما يساعد على إنجازك أن تكتب خلف الورقة أو أسفلها في وجهها الأمامي تحت الأهداف 20 وسيلة مفيدة وعلاقات إنسانية إيجابية يمكن أن تساعدك على الوصول إلى أهدافك، مثل قراءة كتاب أو زيارة متخصص أو التخلص من صديق سلبي… إلخ.

قم ببناء علاقات جديدة ومفيدة وحسِّن محيطك.. (إِنَّ اللهَ لا يُغَيِّرُ مَا بِقَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُوا مَا بِأَنْفُسِهِمْ) لهذا قال جون سي نوركروس أستاذ علم النفس بجامعة سكرانتون الأمريكية: «إذا كنت تعتقد أنك لا تستطيع القيام بذلك، فمن المحتمل أن تفشل فيه».

كما أن هناك فرقًا بين الهدف الحقيقي والحلم أو الأمنية، وهو أن الهدف له وقت محدد للإنجاز، وطريق واضح للوصول إليه. أما الأحلام فليست كذلك.

بجانب هذه النقاط المهمة في وضع الأهداف، هناك عوامل مساعِدة يجب أن تتعلمها وتتقنها لتساعدك في السير إلى أهدافك.

ومنها: يجب عليك احترام الوقت وتعلم فن إدارة حياتك، ويمكن الرجوع في ذلك إلى «مصفوفة الوقت» للمدرب ستيفن كوفي، وسماع بعض شروحها على يوتيوب.

يجب أن تتقن فن الرجوع؛ فإذا ارتكبت أي خطأ أو خرجت عن المسار، فلا بد أن تسرع للعودة إلى المسار الصحيح وليس الانزلاق من عالية الجبل؛ لهذا فإن نسبة 71٪ من الناجحين يقولون إن هفوتهم الأولى عززت جهودهم وذكَّرتهم بقضية تحسين خططهم.

تجنب القرارات التي تبدو رائعة لكن لا يمكن تحقيقها في الواقع.. استمتع بأهدافك مهما كانت صعوبتها حتى النهاية.. وتخلَّ عن المثالية في التخطيط وضع أهدافًا ممكنة.

ضع أحد أهدافك هذا العام أن تحدد وضوح الرؤيا المستقبلية لك في السنوات العشر القادمة.. تعرَّف إلى أين تريد أن تذهب، وماذا تريد أن تكون وما مجالك الوظيفي أو التجاري الذي تريد أن تكون عليه.

لا تخلط بين خطتك الشخصية والخطط التجارية الموسعة الاحترافية.. يجب أن تصنع خطة غير موسعة تركز فيها على الأهداف الأساسية التي تريد أن تحققها بدلًا من التخطيط الشمولي الموسع، ثم حوِّل أهدافك إلى أهداف ذكية.

استشر المتخصصين.. اقرأ كتبًا، أو اسمع دورات في يوتيوب في مجالات تريد أن تختار بينها.

كما أن هناك أمثلة للأهداف السنوية يمكن أن أذكر بعضها حتى أساعدك في فهم وتطبيق هذا المقال:

- ضع هدفًا لتعلم أساليب إدارة المال وقواعد الادخار، ويمكن الاطلاع على كتاب «الأب الغني والأب الفقير» لمؤلفه روبرت كيوساكي.

- ضع هدفًا لتطوير عجلة الحياة لديك؛ حتى لا يكون خلل في توازن حياتك، سواء الجانب الصحي أو المالي أو الأسري أو المهني أو التطوعي أو الديني... إلخ.

- ضع هدفًا لحل مشكلة مهمة في حياتك، مثل دين متراكم أو علاقات أسرية تحتاج إلى إعادة ترميم.

- ضع هدفًا لتعلُّم تخصُّص جديد مثل التسويق الإلكتروني أو إدارة المشاريع أو فقه العبادات عن طريق حلقات في اليوتيوب مثلًا.

- ضع هدفًا لحفظ جزء من القرآن الكريم، مثل جزء تبارك وحفظ الأوراد اليومية.

- إطلاق مشروع جديد في حياتك أيًّا كان مجاله يحتاج إلى تركيز وتكون أهدافك مركزة عليه حتى 70% من وقتك، مثل متجر على إنستجرام أو موقع زد Zid.

وأخيرًا.. لا تشك في نتائج أهدافك، وثق بقدراتك التي أعطاك الله إياها، وتوكل على الحي الذي لا يموت.

الكلمات المفتاحية