Menu


فشل أكبر مزايدة لبيع مناطق امتياز للتنقيب عن النفط في البرازيل

تسبب في تراجع سعر العملة المحلية أمام الدولار

فشلت أكبر مزايدة لبيع مناطق امتياز لإنتاج النفط في البرازيل؛ حيث كانت شركة النفط البرازيلية التابعة للدولة «بتروليو برازيليرو»، صاحبة أغلب العروض في الوقت الذي
فشل أكبر مزايدة لبيع مناطق امتياز للتنقيب عن النفط في البرازيل
  • 38
  • 0
  • 0
وكالة الأنباء الألمانية ( د.ب.أ )
صحيفة عاجل الإلكترونية
صحيفة عاجل الإلكترونية

فشلت أكبر مزايدة لبيع مناطق امتياز لإنتاج النفط في البرازيل؛ حيث كانت شركة النفط البرازيلية التابعة للدولة «بتروليو برازيليرو»، صاحبة أغلب العروض في الوقت الذي غاب فيه عن المزايدة شركات النفط العالمية الكبرى.

وأشارت وكالة بلومبرج للأنباء، إلى أن شركة النفط البرازيلية الحكومية المعروفة أيضًا باسم «بتروبراس»؛ تقدمت -بالاشتراك مع «كنووك» الصينية، و«تشاينا ناشيونال أويل أند جاز إكسبلوريشن»- للفوز بحقل «بوزيوس» العملاق، وفازت بالمزايدة، كما كانت بتروبراس صاحبة العرض الوحيد للحصول على حقل «إيتابو» فيما لم يتقدم أحد للحصول على حقلي «سيبيا» و«أتابو».

وذكرت بلومبرج أن أنباء فشل المزايدة أدت إلى تراجع سعر الريال البرازيلي أمام الدولار، على خلفية تبدد التوقعات بتدفق الأموال الأجنبية إلى البرازيل لتنمية حقول النفط المطروحة للبيع، كما تراجع سهم بتروبراس أكثر من 5% اليوم.

وتبلغ حصة بتروبراس من حقل بيزوس الذي فازت به بالاشتراك مع الشركتين الصينيتين 90% تقريبًا، وهو ما يعني أنها ستحتاج إلى إنفاق أموال أكثر من التوقعات لتنمية الحقل.

وقال روس لابكتين الرئيس التنفيذي في شركة «ويليجنس إنيرجي أنالاتيكس» للاستشارات؛ إن وصف «كارثة كاملة» هو أفضل وصف لنتيجة مزايدة صباح اليوم؛ فغياب أي مشارك كبير هو فشل صريح، كما أن الفشل في بيع سيبيا وأتابو، يعني أن الحكومة فقدت تسعة مليارات دولار كانت ستحصل عليها مكافأةً على توقيع عقود الامتياز.

يذكر أن هذه المزايدة كانت جزءًا من جهود حكومة البرازيل للتحول عن سياسة تأميم قطاع النفط البرازيلي، وإخراجه من سيطرة الشركة الحكومية، مع مساعدته على تجاوز بعض أسوأ سنوات تاريخ البرازيل، بعد تحقيقات الفساد الكبرى مع شركة بتروبراس التي بدأت بعد الركود الكارثي الذي ضرب اقتصاد البرازيل في عامي 2015 و2016.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك