Menu
مادة شمعية تلزمك بتأخير استحمام مولودك 24 ساعة

نشر موقع أمريكي متخصص في توعية وتثقيف الآباء والأمهات الجدد دراسة حديثة توصي بتأخير استحمام للمولود 24 ساعة، وتشير الدراسة التي نشرها موقع «Parents» إلى أن المولود بعد الوضع مباشرة يكون مغطى بمادة شمعية بيضاء اللون تشبه الجبن وتسمى «Vernix Caseosa»، التي يتم إنتاجها داخل رحم الأم من خلال خلايا مُتخصصة. ويُعتقد أنَّ لها وظيفة وقائية أثناء نمو الجنين، ولساعاتٍ عدة بعد الولادة.

تأتي هذه المادة الشمعية من الغدد الدهنية، والتي تكون مسؤولة عن زيوت البشرة مع نمو الطفل، كما تحتوي على خلايا الجلد السقيفة. وربما تبدو هذه المادة قبيحة، ولكن لها فوائد عديدة للطفل المولود حديثًا.

وتظهر مادة «فيرنيكس» لأول مرة عند الأسبوع التاسع عشر من الحمل. ويبدأ بعضها بالذوبان في السائل الأمنيوسي بعد 34 أسبوعًا ويتعامل الأطباء مع بقيته في غرفة الولادة، بحسب «العربية».

وتوضح الدراسة أن المادة الشمعية الملمس البيضاء اللون، وربما تميل للاصفرار قليلًا بعد الولادة، تساعد في الرحم على حماية بشرة المواليد الحساسة من الجودة الحمضية للسائل الأمنيوسي. وترطب «فيرنيكس» بشرة المولود كما تمثل وقاية لجسمه وتحافظ على درجة حرارة مناسبة ومريحة في الرحم.

وتقول الطبيبة الأميركية لورا رايلي: «تقوم (فيرنيكس) أيضًا بدور مزدوج كزيت تشحيم، مما يساعد الجنين على الخروج من قناة الولادة بشكل أسهل قليلًا في حالات الولادة الطبيعية».

وتربط الدراسة بين بقايا مادة «فيرنيكس» و«الرائحة المميزة للمواليد الجدد»، هي الرائحة التي يُعتقد أنها تثير مشاعر الحب والسرور لدى الأمهات الجدد.

ويمكن للجنين أن يبدأ في سماع صوت الأم اعتبارًا من الأسبوع الخامس والعشرين تقريبًا، ولكن تساعد مادة «فيرنيكس» التي تغطي أذني الجنين على الوقاية من الأصوات المرتفعة.

وينصح طبيب الأطفال الأميركي، أري براون، مؤلف سلسلة كتب «Expecting 411» و«Baby 411» و«Toddler 41»، بعدم المسارعة بإزالة مادة «فيرنيكس»؛ لأنها تساعد على درء الالتهابات البكتيرية وتضميد الجروح.

وتستثني الدراسة عددًا من الحالات وهي أن يكون المولود ملطخًا بالعقي، وهو أول براز يخرج من رضيع الثدييات ومنها الإنسان. ويتكون العقي من المواد التي بلعها الطفل خلال الوقت الذي قضاه في الرحم وهي الخلايا الظهارية في الأمعاء والزغب والمخاط والسائل السلوي والصفراء والماء، أو في حالات إصابة الأم بفيروس نقص المناعة الطبيعية أو التهاب الكبد.

وتنوه الدراسة إلى أنه بمجرد غسل مادة «فيرنيكس» أثناء استحمام المولود، ستلاحظ الأم بداية جفاف وتقشر لجلد الطفل، وتتركز في مناطق القدمين واليدين. وينصح الأطباء بترك تلك القشور لحين تسقط من تلقاء نفسها في غضون أسبوعين. ويجب مراعاة أن مادة «فيرنيكس» تحب الاختباء في طيات الجلد لأيام عدة أو حتى أسابيع بعد الولادة، فإذا اكتشفتها الأم يمكنها أن تمسحها بلطف أو تتركها ببساطة.

اقرأ أيضًا:

دراسة: 5 عادات صحية تطيل عمر النساء على الرجال

دراسة مثيرة حول «الضوء الأزرق» لشاشات الأجهزة الإلكترونية

2020-07-06T06:07:27+03:00 نشر موقع أمريكي متخصص في توعية وتثقيف الآباء والأمهات الجدد دراسة حديثة توصي بتأخير استحمام للمولود 24 ساعة، وتشير الدراسة التي نشرها موقع «Parents» إلى أن المو
مادة شمعية تلزمك بتأخير استحمام مولودك 24 ساعة
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل


«مادة شمعية» تلزمك بتأخير استحمام مولودك 24 ساعة

بيضاء اللون وتشبه الجبن..

«مادة شمعية» تلزمك بتأخير استحمام مولودك 24 ساعة
  • 1558
  • 0
  • 0
فريق التحرير
2 جمادى الآخر 1441 /  27  يناير  2020   08:16 م

نشر موقع أمريكي متخصص في توعية وتثقيف الآباء والأمهات الجدد دراسة حديثة توصي بتأخير استحمام للمولود 24 ساعة، وتشير الدراسة التي نشرها موقع «Parents» إلى أن المولود بعد الوضع مباشرة يكون مغطى بمادة شمعية بيضاء اللون تشبه الجبن وتسمى «Vernix Caseosa»، التي يتم إنتاجها داخل رحم الأم من خلال خلايا مُتخصصة. ويُعتقد أنَّ لها وظيفة وقائية أثناء نمو الجنين، ولساعاتٍ عدة بعد الولادة.

تأتي هذه المادة الشمعية من الغدد الدهنية، والتي تكون مسؤولة عن زيوت البشرة مع نمو الطفل، كما تحتوي على خلايا الجلد السقيفة. وربما تبدو هذه المادة قبيحة، ولكن لها فوائد عديدة للطفل المولود حديثًا.

وتظهر مادة «فيرنيكس» لأول مرة عند الأسبوع التاسع عشر من الحمل. ويبدأ بعضها بالذوبان في السائل الأمنيوسي بعد 34 أسبوعًا ويتعامل الأطباء مع بقيته في غرفة الولادة، بحسب «العربية».

وتوضح الدراسة أن المادة الشمعية الملمس البيضاء اللون، وربما تميل للاصفرار قليلًا بعد الولادة، تساعد في الرحم على حماية بشرة المواليد الحساسة من الجودة الحمضية للسائل الأمنيوسي. وترطب «فيرنيكس» بشرة المولود كما تمثل وقاية لجسمه وتحافظ على درجة حرارة مناسبة ومريحة في الرحم.

وتقول الطبيبة الأميركية لورا رايلي: «تقوم (فيرنيكس) أيضًا بدور مزدوج كزيت تشحيم، مما يساعد الجنين على الخروج من قناة الولادة بشكل أسهل قليلًا في حالات الولادة الطبيعية».

وتربط الدراسة بين بقايا مادة «فيرنيكس» و«الرائحة المميزة للمواليد الجدد»، هي الرائحة التي يُعتقد أنها تثير مشاعر الحب والسرور لدى الأمهات الجدد.

ويمكن للجنين أن يبدأ في سماع صوت الأم اعتبارًا من الأسبوع الخامس والعشرين تقريبًا، ولكن تساعد مادة «فيرنيكس» التي تغطي أذني الجنين على الوقاية من الأصوات المرتفعة.

وينصح طبيب الأطفال الأميركي، أري براون، مؤلف سلسلة كتب «Expecting 411» و«Baby 411» و«Toddler 41»، بعدم المسارعة بإزالة مادة «فيرنيكس»؛ لأنها تساعد على درء الالتهابات البكتيرية وتضميد الجروح.

وتستثني الدراسة عددًا من الحالات وهي أن يكون المولود ملطخًا بالعقي، وهو أول براز يخرج من رضيع الثدييات ومنها الإنسان. ويتكون العقي من المواد التي بلعها الطفل خلال الوقت الذي قضاه في الرحم وهي الخلايا الظهارية في الأمعاء والزغب والمخاط والسائل السلوي والصفراء والماء، أو في حالات إصابة الأم بفيروس نقص المناعة الطبيعية أو التهاب الكبد.

وتنوه الدراسة إلى أنه بمجرد غسل مادة «فيرنيكس» أثناء استحمام المولود، ستلاحظ الأم بداية جفاف وتقشر لجلد الطفل، وتتركز في مناطق القدمين واليدين. وينصح الأطباء بترك تلك القشور لحين تسقط من تلقاء نفسها في غضون أسبوعين. ويجب مراعاة أن مادة «فيرنيكس» تحب الاختباء في طيات الجلد لأيام عدة أو حتى أسابيع بعد الولادة، فإذا اكتشفتها الأم يمكنها أن تمسحها بلطف أو تتركها ببساطة.

اقرأ أيضًا:

دراسة: 5 عادات صحية تطيل عمر النساء على الرجال

دراسة مثيرة حول «الضوء الأزرق» لشاشات الأجهزة الإلكترونية

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك