Menu
فرحان حسن الشمري

البراشوت ذهبي

الأحد - 6 شوّال 1440 - 09 يونيو 2019 - 04:47 م

 الثقافة المالية وإدارة المال هي ما تفتقر أو ما يعوز منهاجنا الدراسية أن تتوسع فيها، وأن يكون تعلمها في سنٍّ مبكرة .

ومن الأسئلة المبدئية التي تُفَضَّلُ معرفتها: نشأة المال، البنوك المركزية، الذهب، التضخم، الكساد، العملات، الأسهم، السندات، القروض، الصناديق، السايبور، الريبو، الاتفاقيات الدولية والحروب الاقتصادية - مؤخرًا بين الصين وأمريكا- وكيفية انعكاس ذلك وغيره على حياتنا وأمورنا المالية.

ومن المحطات التاريخية المهمة في الاقتصاد العالمي المؤتمر النقدي والمالي للأمم المتحدة الذي انعقد في بريتون وودز بولاية نيوهامبشير في الولايات المتحدة الأمريكية في ٢٢ يوليو ١٩٤٤، الذي أقر «نظام بريتون وودز»؛ حيث ثبت سعر صرف الدولار مقابل الذهب «حتى عام ١٩٧١»، وهو ما يُعرف بـ«صدمة نيكسون»، وهي إلغاء التحويل الدولي المباشر من الدولار إلى الذهب، مما أثر في كثير من سياسات الاقتصاد العالمي»، أيضًا تم خلال المؤتمر إقرار اتفاقية إنشاء "صندوق النقد الدولي".

 «مخطط بونزي» أو «هرم بونزي» تعتبر من عمليات النصب المالي الأكبر بالتاريخ؛ حيث وعد تشارلز بونزي(أمريكي) العملاء بربح يصل ٥٠٪ خلال ٤٥ يومًا ومضاعفة استثمارهم خلال ٩٠ يومًا، مما زاد المستثمرين، وهنا استخدم أموال المستثمرين الجدد لدفع عوائد المستثمرين القدامى على أنها أرباح، حتى انكشف وسُجن عام ١٩٣٤، وإلى وقتنا الحالي كثير من المؤسسات والشركات تمارس نفس هذا المخطط في مختلف دول العالم .

 ومن المصطلحات الاقتصادية الظريفة «البراشوت ذهبي» وهي تعني حصول الرئيس التنفيذي للشركة على مكافئات وتعويضات مجزية في حال إنهاء عقده.

وقد أثير هذا الموضوع في أمريكا مؤخرًا، وطُلِبَ توضيح من الشركات عن هذه التعويضات، خصوصًا بعد الأزمة المالية عام ٢٠٠٨، وأترك لك عزيزي القارئ تأويل هذه التسمية .

الكلمات المفتاحية