Menu

ماني يفشل في الاحتفال بجائزة أفضل لاعب إفريقي في داكار

بسبب اضطراب في مواعيد الطيران

عاد ساديو ماني مبكرًا إلى فريقه ليفربول الإنجليزي بعد فشله في اللحاق بالحفل الذي كان مقررًا في بلاده السنغال للاحتفال بتتويجه بلقب أفضل لاعب في إفريقيا. وغاب م
ماني يفشل في الاحتفال بجائزة أفضل لاعب إفريقي في داكار
  • 47
  • 0
  • 0
فريق التحرير
صحيفة عاجل الإلكترونية
صحيفة عاجل الإلكترونية

عاد ساديو ماني مبكرًا إلى فريقه ليفربول الإنجليزي بعد فشله في اللحاق بالحفل الذي كان مقررًا في بلاده السنغال للاحتفال بتتويجه بلقب أفضل لاعب في إفريقيا.

وغاب ماني عن الحفل الذي كان من المقرر إقامته في داكار نتيجة اضطرابات في مواعيد الطيران، ليفقد بذلك فرصة الاحتفال بين عائلته وأصدقائه بمناسبة تتويجه بجائزة أفضل لاعب في إفريقيا للمرة الأولى في مسيرته.

وجرى إلغاء الحفل بعد فشل الطائرة التي كان يستقلها ماني في الحصول على التصريح اللازم للتحليق في الأجواء التونسية.

وقال ماني: «كنت أخطط للسفر أولًا إلى السنغال لتقديم الشكر لأهلي وبلدي وشكرهم على كل ما أعطوني إياه خلال رحلتي، لكن لسوء الحظ لم أتمكن من القيام بهذه الزيارة».

و توج ماني أمس الأول الثلاثاء، رسميًّا بجائزة أفضل لاعب إفريقي لعام 2019 وذلك خلال الحفل السنوي لجوائز الاتحاد الإفريقي لكرة القدم (كاف) والذي أقيم في سهل حشيش بمدينة الغردقة المصرية.

وتفوق ماني على الدوليين المصري محمد صلاح زميله في هجوم ليفربول والجزائري رياض محرز نجم مانشستر سيتي الإنجليزي، واللذين وصلا معه إلى القائمة النهائية للمرشحين للجائزة.

وتحقق حلم ساديو ماني بالفوز بجائزة أفضل لاعب أفريقي لأول مرة في مسيرته الكروية بعدما تواجد في القائمة النهائية المرشحة للجائزة للعام الرابع على التوالي.

وحصل ماني، 27 عامًا، على المركز الثالث بقائمة أفضل إفريقي عام 2016، قبل أن يتواجد في المركز الثاني في العامين الماضيين خلف صلاح.

وأصبح ماني ثاني لاعب سنغالي يفوز بالجائزة بعد النجم المعتزل الحاجي ضيوف، الذي توج بها عامي 2001 و2002، وتوجت الجائزة الطفرة التي طرأت على أداء ماني في الموسم الماضي ومطلع الموسم الحالي.

وخلال العام الماضي، حصل ماني على جائزة لاعب الشهر في بطولة الدوري الإنجليزي الممتاز مرتين، حيث كانت الأولى في مارس الماضي والثانية في نوفمبر الماضي، وهو ما يعكس توهجه مع ليفربول في 2019، خاصة وأنها المرة الأولى التي ينال خلالها اللاعب تلك الجائزة مرتين في عام واحد.

وبخلاف فوزه بدوري الأبطال والسوبر الأوروبي ومونديال الأندية مع ليفربول، قاد ماني منتخب بلاده للصعود إلى المباراة النهائية في كأس الأمم الإفريقية وسجل ثلاثة أهداف خلال مشوار منتخب (أسود التيرانجا) في البطولة، لكنه عجز عن تحقيق حلم الجماهير السنغالية في الفوز باللقب للمرة الأولى بعد خسارة الفريق في النهائي أمام منتخب الجزائر.

ويتصدر ماني قائمة هدافي ليفربول في مختلف المسابقات هذا الموسم برصيد 15 هدفًا في 28 مباراة لعبها مع الفريق، كما قام بصناعة 11 هدفًا آخر.

وتم اختيار ماني للجائزة بصفته صاحب الرصيد الأعلى من النقاط في التصويت الذي شارك فيه قادة ومدربو المنتخبات الوطنية الإفريقية الأعضاء في الكاف.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك