Menu

ارتفاع عدد ضحايا الهجوم على موقع للجيش في مالي إلى 54 قتيلًا

الدفع بتعزيزات عسكرية إلى انديليماني قرب الحدود مع النيجر

أعلن ذلك المتحدث باسم حكومة مالي يايا سانجاري، السبت، أن هجومًا مسلحًا على موقع للجيش في شمالي البلاد أسفر عن مقتل 53 جنديًّا ومدني واحد. وأضاف سانجاري، في بيا
ارتفاع عدد ضحايا الهجوم على موقع للجيش في مالي إلى 54 قتيلًا
  • 80
  • 0
  • 0
وكالة الأنباء الألمانية ( د.ب.أ )
صحيفة عاجل الإلكترونية
صحيفة عاجل الإلكترونية

أعلن ذلك المتحدث باسم حكومة مالي يايا سانجاري، السبت، أن هجومًا مسلحًا على موقع للجيش في شمالي البلاد أسفر عن مقتل 53 جنديًّا ومدني واحد.

وأضاف سانجاري، في بيان نقلت عنه وكالة بلومبرج للأنباء، أن تعزيزات تم الدفع بها إلى موقع الجيش في انديليماني قرب حدود النيجر، عثرت على 54 جثة، وأبلغت عن أضرار مادية جسيمة.

وكان مسؤولون، قد صرحوا في وقت سابق، السبت، بأن 35 جنديًّا قد قتلوا في الهجوم.

وقال الجيش المالي، في بيان على موقعه إن الهجوم، الذي يعتقد أن مسلحين إسلاميين قاموا بتنفيذه، وقع في وقت مبكر من صباح أمس الأول الجمعة، في قاعدة بمنطقة اندليماني، في شمال البلاد على الحدود مع النيجر.

وقالت متحدثة باسم الممثلة العليا للشؤون الخارجية والسياسة الأمنية في الاتحاد الأوروبي فيديريكا موجيريني، أمس، إن الاتحاد الأوروبي أكد دعمه لحكومة مالي وشعبها في الحرب ضد العنف.

وأضافت المتحدثة أن استقرار مالي والمنطقة بأسرها يمثل أولوية بالنسبة للتكتل الأوروبي.

من جهته، أكد قصر الإليزيه أن جنديًّا فرنسيًّا كان من بين القتلى. وقد نشرت فرنسا حوالي 4500 جندي ضمن العملية برخان التي تهدف لمحاربة الإرهاب الإسلاموي في المنطقة.

ويأتي هذا الهجوم في أعقاب هجوم آخر أسفر عن مقتل 38 جنديًّا ماليًّا في موقعين عسكريين في أوائل الشهر الماضي. ويعتقد أن مسلحين إسلاميين كانوا وراء الهجوم أيضًا.

وذكر الجيش المالي في وقت سابق أن 20 جنديًّا نجوا من الهجوم وأن الوضع تحت السيطرة، لافتًا إلى أن تحقيقًا يجري بهذا الشأن.

وتعرضت منطقة وسط وشمال مالي لأعمال عنف متكررة وهجمات في أعقاب انقلاب عسكري وقع في عام 2012، والذي شهد سيطرة جماعات متمردة انفصالية وفي وقت لاحق مسلحين مرتبطين بتنظيم القاعدة على المنطقة.

وساعدت العمليات التي قامت بها قوات عسكرية فرنسية وإفريقية فضلًا عن جهود جيش مالي في طرد المسلحين واستعادة سيطرة الحكومة على المنطقة، إلا أن أنشطة المتمردين والعمليات العسكرية مستمرة في المنطقة على الرغم من التوقيع على عدة اتفاقيات سلام.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك