Menu


صلاح يقود ليفربول لاجتياز ويستهام بثنائية بالدوري الإنجليزي

المارد الأحمر يتقدم خطوة هامة نحو استعادة اللقب الغائب منذ 30 عامًا

صلاح يقود ليفربول لاجتياز ويستهام بثنائية بالدوري الإنجليزي
  • 204
  • 0
  • 0
فريق التحرير
5 جمادى الآخر 1441 /  30  يناير  2020   01:56 ص

 أحرز النجم الدولي محمد صلاح هدفًا وصنع آخر، ليقود فريقه ليفربول للتغلب 2 / صفر على مضيفه ويستهام يونايتد، مساء الأربعاء، في مباراة مؤجلة من المرحلة الثامنة عشرة لبطولة الدوري الإنجليزي لكرة القدم.

بتلك النتيجة، تقدَّم ليفربول خطوة أخرى هامة نحو استعادة لقب البطولة الغائب عنه منذ 30 عاما، بعدما رفع رصيده إلى 70 نقطة، مبتعدا بفارق 19 نقطة كاملة أمام أقرب ملاحقيه مانشستر سيتي، حامل لقب المسابقة في الموسمين الماضيين.

وواصل ليفربول أرقامه الإعجازية في موسمه الاستثنائية بالدوري الإنجليزي، عقب تحقيقه انتصاره الثالث والعشرين مقابل تعادل وحيد خلال 24 مباراة لعبها في المسابقة هذا الموسم حتى الآن.

في المقابل، تجمد رصيد ويستهام، الذي لم يحقق أي فوز للمباراة الرابعة على التوالي في المسابقة، عند 23 نقطة في المركز السابع عشر (الرابع من القاع).

وتقمص صلاح (الفرعون المصري) دور البطولة في اللقاء، بعدما افتتح التسجيل لليفربول في الدقيقة 35 من ركلة جزاء، قبل أن يصنع الهدف الثاني الذي أحرزه زميله أليكس أوكسلايد تشمبرلين في الدقيقة 52.

ورفع صلاح رصيده التهديفي في المسابقة هذا الموسم إلى 12 هدفا، لينفرد بصدارة قائمة هدافي ليفربول في البطولة هذا الموسم، متفوقًا بفارق هدف على أقرب ملاحقيه السنغالي ساديو ماني، الذي غاب عن اللقاء بسبب معاناته من الإصابة.

كما سجل صلاح هدفه الخامس في خمس مباريات خاضها أمام ويستهام ببطولة الدوري، منذ انضمامه لليفربول في حزيران/يونيو عام 2017، فيما قام بصناعة هدفين.

وبهذا الفوز، بات ويستهام آخر ضحايا ليفربول، الذي تغلب على جميع منافسيه في المسابقة خلال الموسم الحالي.

بدأت المباراة بهجوم من جانب ليفربول في ظل لجوء لاعبي ويستهام للدفاع؛ حيث عجز الفريق الأحمر عن اختراق الترسانة الدفاعية للفريق اللندني خلال الثلث ساعة الأولى.

وشهدت الدقيقة 22 أول فرصة حقيقية لليفربول عن طريق أندي روبرتسون، الذي تلقى تمريرة بينية من محمد صلاح، لينفرد على إثرها بالمرمى، ويضع الكرة مباشرة على يسار البولندي لوكاس فابيانسكي، حارس مرمى ويستهام، الذي خرج من مرماه لملاقاته، لكن الكرة مرت ببطءٍ تجاه المرمى، قبل أن يبعدها الدفاع في الوقت المناسب.

وأرسل روبرتسون كرة عرضية زاحفة من الناحية اليسرى في الدقيقة 29 لكنها مرت من ديفوك أوريجي وصلاح.

وجاءت الدقيقة 33 لتشهد حصول ليفربول على ركلة جزاء عقب تعرض أوريجي للإعاقة من جانب عيسى ديوب مدافع ويستهام داخل منطقة جزاء الفريق المضيف، ليلجأ حكم المباراة لتقنية حكم الفيديو المساعد (فار) التي أثبتت صحة قراره.

ونفذ صلاح ركلة الجزاء بنجاح، بعدما وضع الكرة على يسار فابيانسكي، الذي ارتمى في الناحية اليمنى، ليفتتح التسجيل لمصلحة ليفربول في الدقيقة 35.

حاول ليفربول استغلال حالة الارتباك التي انتابت لاعبي ويستهام عقب هدف صلاح، وسدد أليكس أوكسلايد تشمبرلين من خارج المنطقة في الدقيقة 40، لكن الكرة مرت بجوار القائم الأيسر.

وحصل ليفربول على ركلة حرة في منطقة جيدة في الدقيقة 44، لكن صلاح وضع الكرة في الحائط البشري وينتهي الشوط بتقدم ليفربول بهدف نظيف.

بدأ الشوط الثاني بهجوم مباغت من جانب ويستهام، الذي أهدر لاعبه الأرجنتيني مانويل لانزيني فرصة التعادل في الدقيقة 49، حينما تلقى تمريرة عرضية من الناحية اليمنى، ليسدد مباشرة من داخل المنطقة، لكنه وضع الكرة ضعيفة في يد البرازيلي أليسون بيكر حارس مرمى ليفربول.

ورد ليفربول بهجمة سريعة في الدقيقة التالية؛ حيث تبادل صلاح الكرة مع روبرتسون، الذي أرسل الكرة لروبيرتو فيرمينو، ليسدد وهو على بعد خطوات قليلة من المرمى، لكنه وضع الكرة بجانب القائم الأيسر.

وعزز ليفربول تقدمه بهدف آخر في الدقيقة 52 عن طريق تشمبرلين، بعدما قاد صلاح هجمة مرتدة للفريق الأحمر، ليمرر كرة عرضية من الناحية اليمنى إلى النجم الإنجليزي الذي توغل بالكرة حتى وصل لمنطقة الجزاء، قبل أن يسدد على يمين فابيانسكي داخل الشباك.

حاول ويستهام العودة سريعًا للمباراة، وأضاع لاعبه الإسكتلندي روبير سنودجراس فرصة تقليص الفارق في الدقيقة 55، حينما سدَّد من داخل المنطقة على يمين بيكر، الذي أبعد الكرة بأطراف أصابعه لركنية لم تستغل.

وكاد فيرمينو أن يضاعف النتيجة في الدقيقة 62، حينما انطلق بالكرة من الناحية اليمنى قبل أن يسدد من داخل المنطقة تصويبة غير متقنة مرت بعيدة عن المرمى.

وتلقى أوريجي تمريرة عرضية من الناحية اليمنى، ليسدد من داخل المنطقة على يمين فابيانسكي في الدقيقة 66، لكن حارس ويستهام أبعدها بصعوبة بالغة لركنية لم تسفر عن شيء.

وأهدر ويستهام فرصة محققة في الدقيقة 69، حينما سدد ديكلان رايس قذيفة رائعة من داخل المنطقة، لكن بيكر أبعدها بصعوبة لترتد الكرة من يديه وتصل إلى زميله ترينت أليكسندر أرنولد، الذي حاول تشتيت الكرة ولكنه وضعها في القائم الأيمن ثم ابتعدت عن المنطقة الخطرة.

ولم تمر سوى دقيقتين، حتى أضاع صلاح فرصة تسجيل هدفه الثاني في ويستهام، حيث تلقى تمريرة عرضية من الناحية اليمنى، ليسدد ضربة رأس لكن الكرة ابتعدت عن القائم الأيمن بقليل.

وواصل اللاعب المصري محاولاته لهز الشباك من جديد، حيث تابع تمريرة من تشمبرلين، ليسدد مباشرة من داخل المنطقة في الدقيقة 78، غير أن الكرة ارتطمت في القائم الأيمن قبل أن تذهب لركلة مرمى.

وسدد الغيني نابي كيتا من على حدود المنطقة في الدقيقة 82، لكن فابيانسكي كان لها بالمرصاد.

وشهدت الدقائق الأخيرة سيطرة مطلقة لليفربول على مجريات اللقاء، فيما بدا الاستسلام للخسارة واضحًا على لاعبي ويستهام، ليطلق حكم المباراة صافرة النهاية معلنًا فوز الفريق الأحمر 2/ صفر على نظيره اللندني.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك