Menu
هل تهدد مرحلة السبات الشمسي الحياة على كوكب الأرض؟

يعتقد علماء الفلك أنَّ الشمس ستدخل في أعمق فترة مسجلة على الإطلاق لانحسار أشعتها، مع اختفاء البقع الشمسية فعليًّا، وتسمى هذه المرحلة بـ«سبات الشمس».

عالم الفلك توني فيليبس، قال عن مرحلة سبات الشمس إن «الحد الأدنى من الطاقة الشمسية حدث بالفعل، وهو عميق.. أصبح المجال المغناطيسي للشمس ضعيفًا؛ ما يسمح بأشعة كونية إضافية في النظام الشمسي» وفقًا لصحيفة ذا صن البريطانية.

وأضاف فيبلبس عن ظاهرة سبات الشمس أنَّ الأشعة الكونية الزائدة تشكل خطرًا على صحة رواد الفضاء والمسافرين في الهواء القطبي، وتؤثر على الكيمياء الكهربائية في الغلاف الجوي العلوي للأرض، وقد تساعد في إحداث البرق.

ماذا تعني مرحلة السبات الشمسي؟

وفي دراسة حديثة نشرتها دورية «ساينس» قارن باحثون الشمس بـ369 نجمًا آخر بواسطة تلسكوب كليبر الفضائي التابع لناسا من عام 2009 حتى عام 2013؛ ما سمح للباحثين بمقارنة تقلبات السطوع خلال تلك الفترة بالمقارنة مع الشمس وفقًا لمجلة popular science.

الباحث ألكسندر شابيرو مؤلف الدراسة من معهد «ماكس بلانك» قال إنَّهم فوجئوا أن معظم النجوم الشبيهة بالشمس أكثر نشاطًا منها بنحو 5 أضعاف، لافتًا إلى أن وجود البقع الشمسية باردة نسبيًّا ومظلمة تشير إلى اضطرابات كبيرة.

في حين يخشى علماء ناسا من أن يكون سبات الشمس تكرارًا لظاهرة «ديلتون مينيمام»، التي حدثت بين 1790 و1830؛ ما أدى إلى فترات من البرد القارس وفقدان المحاصيل والمجاعة وانفجارات بركانية قوية، وانخفضت درجات الحرارة بما يصل إلى درجتين مئويتين على مدى 20 عامًا؛ ما أدى إلى تدمير غذاء العالم.

اقرأ أيضًا :

بموجات غامضة.. هل تحاول كائنات فضائية الاتصال بسكان الأرض؟

لأول مرة.. اكتشاف ثقب أسود يفوق حجم الشمس بـ100 مرة

2020-08-24T00:35:04+03:00 يعتقد علماء الفلك أنَّ الشمس ستدخل في أعمق فترة مسجلة على الإطلاق لانحسار أشعتها، مع اختفاء البقع الشمسية فعليًّا، وتسمى هذه المرحلة بـ«سبات الشمس». عالم الفلك
هل تهدد مرحلة السبات الشمسي الحياة على كوكب الأرض؟
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل

هل تهدد مرحلة السبات الشمسي الحياة على كوكب الأرض؟

علماء يخشون السيناريو الأسوأ

هل تهدد مرحلة السبات الشمسي الحياة على كوكب الأرض؟
  • 1549
  • 0
  • 0
فريق التحرير
23 رمضان 1441 /  16  مايو  2020   05:34 م

يعتقد علماء الفلك أنَّ الشمس ستدخل في أعمق فترة مسجلة على الإطلاق لانحسار أشعتها، مع اختفاء البقع الشمسية فعليًّا، وتسمى هذه المرحلة بـ«سبات الشمس».

عالم الفلك توني فيليبس، قال عن مرحلة سبات الشمس إن «الحد الأدنى من الطاقة الشمسية حدث بالفعل، وهو عميق.. أصبح المجال المغناطيسي للشمس ضعيفًا؛ ما يسمح بأشعة كونية إضافية في النظام الشمسي» وفقًا لصحيفة ذا صن البريطانية.

وأضاف فيبلبس عن ظاهرة سبات الشمس أنَّ الأشعة الكونية الزائدة تشكل خطرًا على صحة رواد الفضاء والمسافرين في الهواء القطبي، وتؤثر على الكيمياء الكهربائية في الغلاف الجوي العلوي للأرض، وقد تساعد في إحداث البرق.

ماذا تعني مرحلة السبات الشمسي؟

وفي دراسة حديثة نشرتها دورية «ساينس» قارن باحثون الشمس بـ369 نجمًا آخر بواسطة تلسكوب كليبر الفضائي التابع لناسا من عام 2009 حتى عام 2013؛ ما سمح للباحثين بمقارنة تقلبات السطوع خلال تلك الفترة بالمقارنة مع الشمس وفقًا لمجلة popular science.

الباحث ألكسندر شابيرو مؤلف الدراسة من معهد «ماكس بلانك» قال إنَّهم فوجئوا أن معظم النجوم الشبيهة بالشمس أكثر نشاطًا منها بنحو 5 أضعاف، لافتًا إلى أن وجود البقع الشمسية باردة نسبيًّا ومظلمة تشير إلى اضطرابات كبيرة.

في حين يخشى علماء ناسا من أن يكون سبات الشمس تكرارًا لظاهرة «ديلتون مينيمام»، التي حدثت بين 1790 و1830؛ ما أدى إلى فترات من البرد القارس وفقدان المحاصيل والمجاعة وانفجارات بركانية قوية، وانخفضت درجات الحرارة بما يصل إلى درجتين مئويتين على مدى 20 عامًا؛ ما أدى إلى تدمير غذاء العالم.

اقرأ أيضًا :

بموجات غامضة.. هل تحاول كائنات فضائية الاتصال بسكان الأرض؟

لأول مرة.. اكتشاف ثقب أسود يفوق حجم الشمس بـ100 مرة

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك