Menu
أنجلينا جولي: بقائي في المنزل بسبب «كورونا» علمني استحالة أن أكون أمًا مثالية

 قالت الممثلة الأمريكية أنجلينا جولي، إنه من «المستحيل» أن تكون أمًا مثالية.

 وكتبت جولي في مجلة تايم الأمريكية، أن بقاءها مع أبنائها الستة، خلال أزمة فيروس كورونا، جعلها تدرك أنه من المستحيل تلبية كل الاحتياجات في وقت واحد.

 يشار إلى أن جولي- 44 عامًا- لديها ستة أبناء، ثلاثة بيولوجيين وثلاثة بالتبني مع زوجها السابق الممثل الأمريكي براد بت.

 وقالت جولي «الآن في ظل أزمة فيروس كورونا، أفكر في جميع الأباء والأمهات، الذين لديهم أطفال في المنزل. جميعهم يأملون في أن تكون لديهم القدرة على أداء كل شىء على نحو صحيح، وعلى تلبية كل الاحتياجات، والبقاء هادئين وإيجابيين. أمر واحد ساعدني هو إدراك أن تنفيذ ذلك مستحيل».

وأضافت جولي، أن الأطفال لا يريدون أن يكون آباؤهم «مثاليين»، ولكنهم يريدونهم أن يكونوا صادقين.

وحول قرارها بأن تصبح أمًا عندما تبنت ابنها مادوكس من كمبوديا عام 2002، قالت «لم يكن من الصعب تكريس حياتي لإنسان آخر».

وقالت «أتذكر قراري بالتبني وأن أصبح أمًا، لم يكن من الصعب أن أحب، ولم يكن من الصعب أن أكرس نفسي لشخص آخر».

وأضافت، الأمر الذي كان صعبًا هو إدراك أنه من الآن فصاعدًا، يجب أن أكون الشخص الذي يتأكد من أن كل الأمور تسير بصورة جيدة».

2020-07-10T17:23:03+03:00  قالت الممثلة الأمريكية أنجلينا جولي، إنه من «المستحيل» أن تكون أمًا مثالية.  وكتبت جولي في مجلة تايم الأمريكية، أن بقاءها مع أبنائها الستة، خلال أزمة فيروس كو
أنجلينا جولي: بقائي في المنزل بسبب «كورونا» علمني استحالة أن أكون أمًا مثالية
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل

أنجلينا جولي: بقائي في المنزل بسبب «كورونا» علمني استحالة أن أكون أمًا مثالية

لديها ستة أبناء

أنجلينا جولي: بقائي في المنزل بسبب «كورونا» علمني استحالة أن أكون أمًا مثالية
  • 5
  • 0
  • 0
وكالة الأنباء الألمانية ( د.ب.أ )
4 رمضان 1441 /  27  أبريل  2020   11:45 ص

 قالت الممثلة الأمريكية أنجلينا جولي، إنه من «المستحيل» أن تكون أمًا مثالية.

 وكتبت جولي في مجلة تايم الأمريكية، أن بقاءها مع أبنائها الستة، خلال أزمة فيروس كورونا، جعلها تدرك أنه من المستحيل تلبية كل الاحتياجات في وقت واحد.

 يشار إلى أن جولي- 44 عامًا- لديها ستة أبناء، ثلاثة بيولوجيين وثلاثة بالتبني مع زوجها السابق الممثل الأمريكي براد بت.

 وقالت جولي «الآن في ظل أزمة فيروس كورونا، أفكر في جميع الأباء والأمهات، الذين لديهم أطفال في المنزل. جميعهم يأملون في أن تكون لديهم القدرة على أداء كل شىء على نحو صحيح، وعلى تلبية كل الاحتياجات، والبقاء هادئين وإيجابيين. أمر واحد ساعدني هو إدراك أن تنفيذ ذلك مستحيل».

وأضافت جولي، أن الأطفال لا يريدون أن يكون آباؤهم «مثاليين»، ولكنهم يريدونهم أن يكونوا صادقين.

وحول قرارها بأن تصبح أمًا عندما تبنت ابنها مادوكس من كمبوديا عام 2002، قالت «لم يكن من الصعب تكريس حياتي لإنسان آخر».

وقالت «أتذكر قراري بالتبني وأن أصبح أمًا، لم يكن من الصعب أن أحب، ولم يكن من الصعب أن أكرس نفسي لشخص آخر».

وأضافت، الأمر الذي كان صعبًا هو إدراك أنه من الآن فصاعدًا، يجب أن أكون الشخص الذي يتأكد من أن كل الأمور تسير بصورة جيدة».

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك