Menu


إبراهيموفيتش يُعيد الحياة إلى ميلان قبل موقعة سامبدوريا

في رحلة استعادة الكبرياء المفقود

يحلم فريق ميلان بتغيير واقعه في العام الجديد، وتجاوز كبوة النتائج الباهتة التي لطخت مسيرة النادي العريق بالكثير من الخيبة، وبات معها الروسونيري يصارع من أجل الا
إبراهيموفيتش يُعيد الحياة إلى ميلان قبل موقعة سامبدوريا
  • 117
  • 0
  • 0
فريق التحرير
صحيفة عاجل الإلكترونية
صحيفة عاجل الإلكترونية

يحلم فريق ميلان بتغيير واقعه في العام الجديد، وتجاوز كبوة النتائج الباهتة التي لطخت مسيرة النادي العريق بالكثير من الخيبة، وبات معها الروسونيري يصارع من أجل الابتعاد عن مناطق الهبوط، بعد أن أمضى مشواره في الدوري الإيطالي ينافس فقط على اللقب.

ويدشن ميلان رحلة استعادة الكبرياء المفقود عام 2020، بمواجهة من العيار الثقيل أمام ضيفه سامبدوريا، اليوم الإثنين، في المباراة التي تقام على ملعب سان سيرو، لحساب الجولة الـ18 من الدوري الإيطالي.

ويعول الروسونيري على العائد السويدي زلاتان إبراهيموفيتش، من أجل قيادة الفريق إلى استعادة نغمة الانتصارات، بعد الانتقال إلى الفريق اللومباردي خلال فترة الانتقالات الشتوية الجارية، حتى نهاية الموسم، مع إمكانية تجديد التعاقد بين الطرفين لمدة موسم آخر.

وعاد إبرا إلى فريق ميلان الذي سبق وأن لعب ضمن صفوفه لمدة موسمين، وأسهم بإحرازه لقبه الأخير في الكالتشيو عام 2011، ليسهم انتدابه في شحن بطاريات الثقة لدى عناصر الفريق، بالنظر إلى القيمة الفنية التي يحملها صاحب الـ38 عامًا.

ويقدم ميلان موسمًا كارثيًا في الدوري الايطالي؛ حيث يحتل المركز الـ11 على سلم ترتيب الكالتشيو برصيد 21 نقطة، بينما يحتل سامبدوريا المركز 17 برصيد 15 نقطة، قبل انطلاق منافسات الجولة.

ولم يتذوق ميلان طعم الفوز سوى في مباراتين فقط، في آخر 7 جولات، فيما تلقى أبناء المدرب ستيفانو بيولي، هزيمة مذلة أمام أتالانتا بخماسية دون رد، قبل العطلة الشتوية، كانت الأسوأ له في الدوري منذ نحو عقدين من الزمن.

ويعاني رفاق البولندي كريستوف بيونتيك، على الصعيد الهجومي، إذ اكتفى الفريق بتسجيل 16 هدفًا في 17 مباراة، أي أقل بـ20 هدفًا من غريمه اللدود الإنتر، وهو الأمر الذي جعل الآمال تُعقد على السلطان إبرا؛ لإنهاء العقم التهديفي التي يعاني منها الفريق الحاصل على لقب دوري أبطال أوروبا 7 مرات.

أعلن بيولي، وفقًا للحساب الرسمي لميلان على موقع «تويتر»،  قائمة الفريق لمباراة سامبدوريا، والتي ضمت المهاجم السويدي للمرة الأولى، إلى جانب ثالوث حراسة المرمى أنطونيو دوناروما، جيانلويجي دوناروما، رينا.

وفي الدفاع، كالدارا، موساكيو، رومانيولي، كونتي، كالابريا، هيرنانديز، جابيا، وفي الوسط  بن ناصر، بونافينتورا، بريسكانيني، كيسي، تشالهانوجلو، كرونيتش، باكيتا، وكاسيخو، وبيونتيك ومالديني، وسوسو، ولياو.

وحملت عودة إبرا الجماهير على الاحتشاد من جديد، لتعود الحياة إلى مدرجات سان سيرو، بعدما كشفت تقارير صحفية عن بيع 56 ألف تذكرة حتى الآن، لمباراة الميلان أمام بلوسيرتشياتي، من أصل 60 ألف هي السعة الكاملة لملعب المباراة.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك