Menu
وزير كويتي: بوادر إيجابية بزيادة نسبية وتحسن تدريجي في الطلب العالمي على النفط

قال وزير النفط ووزير الكهرباء والماء بالوكالة في الكويت الدكتور خالد الفاضل، إن أسواق النفط شهدت مؤخرًا تحسنًا ملحوظًا بسبب الاتفاق التاريخي لمجموعة (أوبك بلس)، مشيرًا إلى بوادر إيجابية بزيادة نسبية وتحسن تدريجي في الطلب على النفط عالميّا خلال الفترة الماضية.

جاء ذلك في تصريحٍ أدلى به الفاضل لوكالة الأنباء الكويتية (كونا) عقب مشاركته اليوم السبت عبر الاتصال المرئي في الاجتماع الوزاري رقم 179 لمنظمة الدول المُصدِّرة للنفط (أوبك) وقبل بدء الاجتماع الوزاري الـ11 لمجموعة (أوبك بلس).

وأوضح الفاضل أن هذه الاجتماعات تُعقَد في أجواء تفاؤلية؛ حيث شهدت أسواق النفط مؤخرًا تحسنًا ملحوظًا نتيجة اتفاق (أوبك بلس) الذي أُبرم في 12 أبريل الماضي، وما نتج عنه من خفض تاريخي لمستويات الإنتاج بما يعادل 9.7 مليون برميل يوميًّا، ابتداءً من مايو الماضي.

وأشار الفاضل إلى أن دولة الكويت لعبت دورًا بارزًا في التوصل إلى هذا الاتفاق التاريخي، مؤكدًا التزام الكويت بخفض إنتاجها بحسب بنود الاتفاقية التي لها الأثر الكبير في التحسن الذي شهدته أسواق النفط خلال الأسابيع الماضية.

وتوقع الفاضل أن يسفر اجتماع مجموعة (أوبك بلس) عن استمرار التعاون بين جميع الدول الموقعة على هذه الاتفاقية؛ لما فيه من مصلحة مشتركة للدول المعنية بالاتفاق والصناعة النفطية عالميًّا بوجه عام لتنعكس هذه الآثار الايجابية على الاقتصاد العالمي.

وكانت مجموعة «أوبك بلس» التي تضم أعضاء منظمة الدول المصدرة للنفط «أوبك» ومنتجين مستقلين من خارجها)؛ اتفقت في اجتماعها الذي عُقد في 13 أبريل الماضي على خفض معدلات الإنتاج من النفط بواقع 9.7 مليون برميل يوميًّا، اعتبارًا من الأول من مايو لفترة أولية تستمر شهرين وتنتهي في 30 يونيو 2020.

وذكر بيان صادر عن الاجتماع العاشر غير العادي لأعضاء منظمة أوبك ومنتجي النفط المتحالفين معها في إطار مجموعة (أوبك بلس) برئاسة وزير الطاقة السعودي الأمير عبدالعزيز بن سلمان، والرئيس المشارك وزير الطاقة الروسي ألكسندر نوفاك؛ أنه تقرر خفض مستويات الإنتاج للفترة اللاحقة الممتدة لستة أشهر تبدأ من الأول من يوليو المقبل حتى 31  ديسمبر 2020، بمقدار 7.7 مليون برميل يوميًّا، على أن يتبع ذلك خفض بمقدار 5.8 مليون برميل في اليوم لمدة 16 شهرًا تبدأ من الأول من يناير 2021 حتى 30 أبريل 2022.

2020-06-06T20:38:16+03:00 قال وزير النفط ووزير الكهرباء والماء بالوكالة في الكويت الدكتور خالد الفاضل، إن أسواق النفط شهدت مؤخرًا تحسنًا ملحوظًا بسبب الاتفاق التاريخي لمجموعة (أوبك بلس)،
وزير كويتي: بوادر إيجابية بزيادة نسبية وتحسن تدريجي في الطلب العالمي على النفط
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل


وزير كويتي: بوادر إيجابية بزيادة نسبية وتحسن تدريجي في الطلب العالمي على النفط

نتيجة اتفاق «أوبك+» المُبرم في 12 أبريل

وزير كويتي: بوادر إيجابية بزيادة نسبية وتحسن تدريجي في الطلب العالمي على النفط
  • 206
  • 0
  • 0
وكالة الأنباء الألمانية ( د.ب.أ )
14 شوّال 1441 /  06  يونيو  2020   08:38 م

قال وزير النفط ووزير الكهرباء والماء بالوكالة في الكويت الدكتور خالد الفاضل، إن أسواق النفط شهدت مؤخرًا تحسنًا ملحوظًا بسبب الاتفاق التاريخي لمجموعة (أوبك بلس)، مشيرًا إلى بوادر إيجابية بزيادة نسبية وتحسن تدريجي في الطلب على النفط عالميّا خلال الفترة الماضية.

جاء ذلك في تصريحٍ أدلى به الفاضل لوكالة الأنباء الكويتية (كونا) عقب مشاركته اليوم السبت عبر الاتصال المرئي في الاجتماع الوزاري رقم 179 لمنظمة الدول المُصدِّرة للنفط (أوبك) وقبل بدء الاجتماع الوزاري الـ11 لمجموعة (أوبك بلس).

وأوضح الفاضل أن هذه الاجتماعات تُعقَد في أجواء تفاؤلية؛ حيث شهدت أسواق النفط مؤخرًا تحسنًا ملحوظًا نتيجة اتفاق (أوبك بلس) الذي أُبرم في 12 أبريل الماضي، وما نتج عنه من خفض تاريخي لمستويات الإنتاج بما يعادل 9.7 مليون برميل يوميًّا، ابتداءً من مايو الماضي.

وأشار الفاضل إلى أن دولة الكويت لعبت دورًا بارزًا في التوصل إلى هذا الاتفاق التاريخي، مؤكدًا التزام الكويت بخفض إنتاجها بحسب بنود الاتفاقية التي لها الأثر الكبير في التحسن الذي شهدته أسواق النفط خلال الأسابيع الماضية.

وتوقع الفاضل أن يسفر اجتماع مجموعة (أوبك بلس) عن استمرار التعاون بين جميع الدول الموقعة على هذه الاتفاقية؛ لما فيه من مصلحة مشتركة للدول المعنية بالاتفاق والصناعة النفطية عالميًّا بوجه عام لتنعكس هذه الآثار الايجابية على الاقتصاد العالمي.

وكانت مجموعة «أوبك بلس» التي تضم أعضاء منظمة الدول المصدرة للنفط «أوبك» ومنتجين مستقلين من خارجها)؛ اتفقت في اجتماعها الذي عُقد في 13 أبريل الماضي على خفض معدلات الإنتاج من النفط بواقع 9.7 مليون برميل يوميًّا، اعتبارًا من الأول من مايو لفترة أولية تستمر شهرين وتنتهي في 30 يونيو 2020.

وذكر بيان صادر عن الاجتماع العاشر غير العادي لأعضاء منظمة أوبك ومنتجي النفط المتحالفين معها في إطار مجموعة (أوبك بلس) برئاسة وزير الطاقة السعودي الأمير عبدالعزيز بن سلمان، والرئيس المشارك وزير الطاقة الروسي ألكسندر نوفاك؛ أنه تقرر خفض مستويات الإنتاج للفترة اللاحقة الممتدة لستة أشهر تبدأ من الأول من يوليو المقبل حتى 31  ديسمبر 2020، بمقدار 7.7 مليون برميل يوميًّا، على أن يتبع ذلك خفض بمقدار 5.8 مليون برميل في اليوم لمدة 16 شهرًا تبدأ من الأول من يناير 2021 حتى 30 أبريل 2022.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك