Menu
تفاصيل جديدة ترصيد آلية توزيع هدية جو بايدن لمكافحة كورونا

أفادت صحيفة «نيويورك تايمز» الأمريكية بأن إدارة الرئيس، جو بايدن، تعتزم شراء 500 مليون جرعة من لقاح «فايزر – بيونتك» لفيروس «كوفيد19»، والتبرع بها لأكثر من مئة دولة حول العالم، ممن تعاني نقص في عدد الجرعات ومشاكل في عمليات التحصين.

ونقلت الصحيفة عن مصادر مطلعة أنه من المقرر أن يعلن البيت الأبيض القرار، اليوم الخميس، لافتة إلى أنه تم الاتفاق على هذه الخطوة قبل انطلاق الرئيس بايدن مباشرةً في رحلته الأوروبية التي تستغرق ثمانية أيام، التي يريد استغلالها لتأكيد عودة الولايات المتحدة بقوة إلى موقع الريادة العالمي، وإصلاح العلاقات مع الحلفاء في أوروبا، التي تضررت بشدة في عهد سلفه، دونالد ترامب.

وأضافت المصادر أن الولايات المتحدة ستشتري الجرعات بأسعار لا تشمل هوامش ربح. وسيتم توزيع دفعة أولى من 200 مليون جرعة من اللقاح بحلول نهاية العام الجاري، مع توزيع باقي الجرعات، 300 مليون جرعة، بحلول يونيو المقبل، وذلك في إطار عمل مبادرة «كوفاكس» العالمية.

وكان الرئيس بايدن قد قال في تصريحات صحفية فور وصوله لندن: «علينا إنهاء جائحة كوفيد 19 بالداخل، وهو ما نعمل عليه، وفي كل مكان كذلك.. لا يوجد حائط مرتفع بالدرجة الكافية لنكون في مأمن من هذه الجائحة أو غيرها من التهديدات البيلوجية التي نواجهها، وسيكون هناك مزيد. يتطلب الأمر تنسيق وتحرك متعدد الأطراف».

وفي بيان، قال جيفري دي زينتس، مسؤول البيت الأبيض عن وضع استراتيجية تطعيم عالمية، إن «الرئيس بايدن يعمل على حشد الديمقراطيات في العالم لحل هذه الأزمة على نطاق عالمي، حيث تقود أمريكا الطريق لإنشاء ترسانة لقاحات ستكون حاسمة في معركتنا العالمية ضد كوفيد 19».

وكانت منظمة الصحة العالمية قد قدرت أن العالم بحاجة إلى 11 مليار جرعة على الأقل من أجل تحصين العالم أجمع. وتعاني كثير من الدول من نقص شديد في جرعات اللقاح المتاحة، لا سيما الدول الأفريقية التي حصنت 1% فقط من مواطنيها، فيما وصلت نسبة التطعيم إلى 42% في الولايات المتحدة وبريطانيا.

وفيما رحب نشطاء الصحة العالمية بالقرار الأمريكي، إلا أنهم أكدوا أن الولايات المتحدة لا يجب أن تكتفي بالتبرع باللقاحات، بل عليها تحسين ظروف الدول وتمكينهم من إنتاج اللقاح محليًا، بما في ذلك نقل التكنولوجيا اللازمة.

ومن المتوقع أن يفتح الاتفاق الأمريكي مع «فايزر» الباب أمام اتفاقات مماثلة مع مصنعي القاح الآخرين، بما فيهم «موديرنا». ومن المتوقع أن تنتج «فايزر» ما يعادل ثلاثة مليارات جرعة من اللقاح خلال العام الجاري.

إقرأ أيضًا:

3 مناطق تتصدر إصابات كورونا الجديدة خلال 24 ساعة

2021-06-16T08:20:15+03:00 أفادت صحيفة «نيويورك تايمز» الأمريكية بأن إدارة الرئيس، جو بايدن، تعتزم شراء 500 مليون جرعة من لقاح «فايزر – بيونتك» لفيروس «كوفيد19»، والتبرع بها لأكثر من مئة
تفاصيل جديدة ترصيد آلية توزيع هدية جو بايدن لمكافحة كورونا
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل

تفاصيل جديدة ترصيد آلية توزيع هدية جو بايدن لمكافحة كورونا

تفاصيل جديدة ترصيد آلية توزيع هدية جو بايدن لمكافحة كورونا
  • 126
  • 0
  • 0
فريق التحرير
29 شوّال 1442 /  10  يونيو  2021   01:15 م

أفادت صحيفة «نيويورك تايمز» الأمريكية بأن إدارة الرئيس، جو بايدن، تعتزم شراء 500 مليون جرعة من لقاح «فايزر – بيونتك» لفيروس «كوفيد19»، والتبرع بها لأكثر من مئة دولة حول العالم، ممن تعاني نقص في عدد الجرعات ومشاكل في عمليات التحصين.

ونقلت الصحيفة عن مصادر مطلعة أنه من المقرر أن يعلن البيت الأبيض القرار، اليوم الخميس، لافتة إلى أنه تم الاتفاق على هذه الخطوة قبل انطلاق الرئيس بايدن مباشرةً في رحلته الأوروبية التي تستغرق ثمانية أيام، التي يريد استغلالها لتأكيد عودة الولايات المتحدة بقوة إلى موقع الريادة العالمي، وإصلاح العلاقات مع الحلفاء في أوروبا، التي تضررت بشدة في عهد سلفه، دونالد ترامب.

وأضافت المصادر أن الولايات المتحدة ستشتري الجرعات بأسعار لا تشمل هوامش ربح. وسيتم توزيع دفعة أولى من 200 مليون جرعة من اللقاح بحلول نهاية العام الجاري، مع توزيع باقي الجرعات، 300 مليون جرعة، بحلول يونيو المقبل، وذلك في إطار عمل مبادرة «كوفاكس» العالمية.

وكان الرئيس بايدن قد قال في تصريحات صحفية فور وصوله لندن: «علينا إنهاء جائحة كوفيد 19 بالداخل، وهو ما نعمل عليه، وفي كل مكان كذلك.. لا يوجد حائط مرتفع بالدرجة الكافية لنكون في مأمن من هذه الجائحة أو غيرها من التهديدات البيلوجية التي نواجهها، وسيكون هناك مزيد. يتطلب الأمر تنسيق وتحرك متعدد الأطراف».

وفي بيان، قال جيفري دي زينتس، مسؤول البيت الأبيض عن وضع استراتيجية تطعيم عالمية، إن «الرئيس بايدن يعمل على حشد الديمقراطيات في العالم لحل هذه الأزمة على نطاق عالمي، حيث تقود أمريكا الطريق لإنشاء ترسانة لقاحات ستكون حاسمة في معركتنا العالمية ضد كوفيد 19».

وكانت منظمة الصحة العالمية قد قدرت أن العالم بحاجة إلى 11 مليار جرعة على الأقل من أجل تحصين العالم أجمع. وتعاني كثير من الدول من نقص شديد في جرعات اللقاح المتاحة، لا سيما الدول الأفريقية التي حصنت 1% فقط من مواطنيها، فيما وصلت نسبة التطعيم إلى 42% في الولايات المتحدة وبريطانيا.

وفيما رحب نشطاء الصحة العالمية بالقرار الأمريكي، إلا أنهم أكدوا أن الولايات المتحدة لا يجب أن تكتفي بالتبرع باللقاحات، بل عليها تحسين ظروف الدول وتمكينهم من إنتاج اللقاح محليًا، بما في ذلك نقل التكنولوجيا اللازمة.

ومن المتوقع أن يفتح الاتفاق الأمريكي مع «فايزر» الباب أمام اتفاقات مماثلة مع مصنعي القاح الآخرين، بما فيهم «موديرنا». ومن المتوقع أن تنتج «فايزر» ما يعادل ثلاثة مليارات جرعة من اللقاح خلال العام الجاري.

إقرأ أيضًا:

3 مناطق تتصدر إصابات كورونا الجديدة خلال 24 ساعة

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك