Menu
عبدالله الفوزان يقصف جبهة «المتاجرين بالقدس».. ويرد على زعيم حماس

فنَّد أمين عامّ مركز الملك عبدالعزيز للحوار الوطني، الدكتور عبدالله الفوزان، ادعاء رئيس المكتب السياسي لحركة حماس إسماعيل هنية، بأن قائد فيلق القدس بالحرس الثوري الإيراني، هو «شهيد القدس»، قائلًا: لو قال هنية بأن سليماني شهيد قم (مركز ترويج المذهب الشيعي بإيران) لصدقته؛ ولكن أن يقول بأنه «شهيد القدس»، فهذا كلام، «عجز مخي أن يتقبله أو يقتنع به».

وأضاف الفوزان -عبر حسابه الرسمي بموقع «تويتر»- إن فيالق وحشود وقيادات وحركات ومليشيات وأحزاب قامت لترفع شعار «تحرير القدس»، لكنها قصفت وقتلت وهجّرت ودمرت دولًا وشعوبًا عربية ولم تحرر القدس، وذلك ردًّا على وصف إسماعيل هنية لقاسم سليماني الذي قتل بغارة جوية أمريكية في العراق، أثناء تشييع جنازته بأنه «شهيد القدس».

وكانت حركة حماس، المنتمية لجماعة الإخوان، قد بادرت قياداتها الرئيسية بزيارة طهران، وظهر عدد من قيادات الصف الأول في المكتب السياسي، وهم يلتفّون حول خليفة قاسم سليماني، العميد إسماعيل قآني، القائد الجديد لفيلق القدس، في مكتبه بطهران، وذلك في خروج سافر عن الإجماع العربي المحذر من إيران، وتجاوزت الحركة الأمر بأن شاركت في جنازة سليماني ووصفته على لسان قياديها إسماعيل هنية بـ«شهيد القدس».

2020-11-16T12:52:02+03:00 فنَّد أمين عامّ مركز الملك عبدالعزيز للحوار الوطني، الدكتور عبدالله الفوزان، ادعاء رئيس المكتب السياسي لحركة حماس إسماعيل هنية، بأن قائد فيلق القدس بالحرس الثور
عبدالله الفوزان يقصف جبهة «المتاجرين بالقدس».. ويرد على زعيم حماس
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل

عبدالله الفوزان يقصف جبهة «المتاجرين بالقدس».. ويرد على زعيم حماس

قال عن احتفاء إسماعيل هنية بقاسم سليماني: غير معقول..

عبدالله الفوزان يقصف جبهة «المتاجرين بالقدس».. ويرد على زعيم حماس
  • 855
  • 0
  • 0
فريق التحرير
12 جمادى الأول 1441 /  07  يناير  2020   11:05 م

فنَّد أمين عامّ مركز الملك عبدالعزيز للحوار الوطني، الدكتور عبدالله الفوزان، ادعاء رئيس المكتب السياسي لحركة حماس إسماعيل هنية، بأن قائد فيلق القدس بالحرس الثوري الإيراني، هو «شهيد القدس»، قائلًا: لو قال هنية بأن سليماني شهيد قم (مركز ترويج المذهب الشيعي بإيران) لصدقته؛ ولكن أن يقول بأنه «شهيد القدس»، فهذا كلام، «عجز مخي أن يتقبله أو يقتنع به».

وأضاف الفوزان -عبر حسابه الرسمي بموقع «تويتر»- إن فيالق وحشود وقيادات وحركات ومليشيات وأحزاب قامت لترفع شعار «تحرير القدس»، لكنها قصفت وقتلت وهجّرت ودمرت دولًا وشعوبًا عربية ولم تحرر القدس، وذلك ردًّا على وصف إسماعيل هنية لقاسم سليماني الذي قتل بغارة جوية أمريكية في العراق، أثناء تشييع جنازته بأنه «شهيد القدس».

وكانت حركة حماس، المنتمية لجماعة الإخوان، قد بادرت قياداتها الرئيسية بزيارة طهران، وظهر عدد من قيادات الصف الأول في المكتب السياسي، وهم يلتفّون حول خليفة قاسم سليماني، العميد إسماعيل قآني، القائد الجديد لفيلق القدس، في مكتبه بطهران، وذلك في خروج سافر عن الإجماع العربي المحذر من إيران، وتجاوزت الحركة الأمر بأن شاركت في جنازة سليماني ووصفته على لسان قياديها إسماعيل هنية بـ«شهيد القدس».

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك