alexametrics
Menu


جون بولتون يعلق على احتفال إيران بذكرى الثورة: «40 عامًا من الفشل»

معاناة اقتصادية متفاقمة وتنكيل بالمعارضين في الداخل والخارج

جون بولتون يعلق على احتفال إيران بذكرى الثورة: «40 عامًا من الفشل»
  • 121
  • 0
  • 1
فريق التحرير
7 جمادى الآخر 1440 /  12  فبراير  2019   01:14 ص

في معرض تعليقه على احتفال إيران بالذكرى الأربعين لقيام الثورة، وصف مستشار الأمن القومي الأمريكي جون بولتون، أمس الإثنين، أن الأعوام الأربعين من حكم الثورة في إيران كانت أربعين عامًا من الفشل.

وقال بولتون في تغريدة عبر «تويتر» تعليقًا على احتفال إيران بالذكرى الأربعين لقيام الثورة: «لقد مر 40 عامًا من الفشل»، وأضاف: «الأمر الآن يعود إلى النظام الإيراني لتغيير سلوكه، وفي النهاية إلى الشعب الإيراني لتحديد المسار الذي يجب أن تسير عليه بلاده».

وتأتي تصريحات بولتون متزامنة مع جولة وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو التي بدأت في وسط أوروبا، بهدف تشكيل تحالف ضد أنشطة إيران الهدامة التي تضر باستقرار منطقة الشرق الأوسط.

وكان بومبيو أعلن، الأحد الماضي، أن بلاده تشعر بالانزعاج من سلوك المسؤولين الإيرانيين، الذين يهاجمون الولايات المتحدة، موضحًا أن الإدارة الأمريكية بصدد دراسة وضع أبناء هؤلاء المسؤولين وإقامتهم داخل البلاد.

وكانت صحف ومواقع إخبارية قد أبرزت احتفال إيران بالذكرى الـ40 لقيام الثورة، مشيرة إلى أن إيران تحتاج إلى «ثورة جديدة» مع تفاقم المعاناة الاقتصادية والاجتماعية في البلاد، عقب مرور 4 عقود منذ الإطاحة بنظام الشاه.

وأوضحت وكالة «بلومبيرج» في تقرير يسرد مساوئ الأنظمة التي تعاقبت على حكم إيران منذ اندلاع الثورة عام 1979 أنه في الأشهر التي سبقت الثورة في إيران عام 1979، قدَّم آية الله الخميني- الذي كان يعيش في المنفي آنذاك- الكثير من الوعود، وتحدث عن احترام حقوق الأقليات والديمقراطية والمساواة وحقوق المرأة.

لكن الخميني، وفق الوكالة، كان يكذب واتضح ذلك بعد وقت قصير من إعلان نفسه القائد الأعلى، تخلى الخميني عن كل تعهداته العامة تقريبًا.

ومضت الوكالة الأمريكية، تقول: «أطلق رجال الدين والعناصر الداعمة لهم حملة قمع قاسية بحق الشعب الإيراني».

وأضافت: «في عام 1988، كان هناك إعدام جماعي لما يصل إلى 40 ألفًا ممن وصفهم النظام الإيراني بأعداء الدولة».

وبين عامي 1979 و2009، قام النظام باعتقال أو سجن أو قتل ما لا يقل عن 860 صحفيًّا، وحتى هذا اليوم، يبث التليفزيون الحكومي اعترافات منتزعة بالإكراه.

وأشارت الوكالة إلى أن القسوة تتجاوز الإيرانيين الموجودين بالداخل؛ لتطال الإيرانيين الذين يعيشون في الخارج، موضحة أن النظام أرسل فرق اغتيال إلى أوروبا؛ لتصفية قادة المعارضة.
 

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك