Menu
إيران: اقتحام السفارة السعودية في طهران خيانة لشعبنا.. ونريد التوصل لتفاهم مع الرياض

أكد النائب الأول للرئيس الإيراني إسحق جهانغیري، رغبة بلاده في التوصل إلى تفاهم مع السعودية بشكل عاجل، واصفًا حادث اقتحام السفارة السعودية في طهران بـ«الخيانة» لشعب بلاده.

من جانبه، قال محمود واعظي، مدير مكتب الرئيس الإيراني، إن تطوير العلاقات بين طهران والرياض يخدم مصالح المنطقة وبإمكانه أن يكون مؤثرًا في التغلب على الكثير من التوترات والتحديات غير الضرورية.

وردًا على تساؤلات بشأن العلاقات بين إيران والسعودية، قال المسؤول الإيراني، إن بلاده مستعدة للتعاطي مع السعودية في سياق الابتعاد عن التوتر وتقوية التعاون وتوسيع أجواء الحوار.

وأضاف، أن تطوير العلاقات بين إيران والسعودية يخدم مصالح المنطقة وبإمكانه أن يكون مؤثرًا في التغلب على الكثير من التوترات والتحديات غير الضرورية.

وأشار المسؤول الإيراني إلى أن جولة وزير الخارجية جواد ظريف والتي شملت بلدانًا إقليمية، تعد خطوة في هذا السياق في ضوء مجالات التعاون المشترك وتنمية العلاقات.

بدوره، أكد المتحدث باسم الخارجية الإيرانية سعيد خطيب زادة، أنه في ظل الرؤى البناءة والأسلوب المرتكز على الحوار، بإمكان هذين البلدين المهمين في المنطقة والعالم الإسلامي، عبر تجاوز الخلافات، الدخول في فصل جديد من التعاطي والتعاون لنيل السلام والاستقرار والتنمية الإقليمية، في إشارة إلى العلاقة بين السعودية وإيران.

وأعرب خطيب زادة عن أمله بأن يكون شهر رمضان، بداية مباركة لتناغم المجتمع الإسلامي وإزالة الحرب والتشرد واضطراب الأمن من المنطقة.

2021-05-16T03:12:28+03:00 أكد النائب الأول للرئيس الإيراني إسحق جهانغیري، رغبة بلاده في التوصل إلى تفاهم مع السعودية بشكل عاجل، واصفًا حادث اقتحام السفارة السعودية في طهران بـ«الخيانة» ل
إيران: اقتحام السفارة السعودية في طهران خيانة لشعبنا.. ونريد التوصل لتفاهم مع الرياض
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل

إيران: اقتحام السفارة السعودية في طهران خيانة لشعبنا.. ونريد التوصل لتفاهم مع الرياض

طهران تغازل المملكة وتدعو إلى تجاوز الخلافات

إيران: اقتحام السفارة السعودية في طهران خيانة لشعبنا.. ونريد التوصل لتفاهم مع الرياض
  • 16615
  • 0
  • 0
فريق التحرير
18 رمضان 1442 /  30  أبريل  2021   10:32 م

أكد النائب الأول للرئيس الإيراني إسحق جهانغیري، رغبة بلاده في التوصل إلى تفاهم مع السعودية بشكل عاجل، واصفًا حادث اقتحام السفارة السعودية في طهران بـ«الخيانة» لشعب بلاده.

من جانبه، قال محمود واعظي، مدير مكتب الرئيس الإيراني، إن تطوير العلاقات بين طهران والرياض يخدم مصالح المنطقة وبإمكانه أن يكون مؤثرًا في التغلب على الكثير من التوترات والتحديات غير الضرورية.

وردًا على تساؤلات بشأن العلاقات بين إيران والسعودية، قال المسؤول الإيراني، إن بلاده مستعدة للتعاطي مع السعودية في سياق الابتعاد عن التوتر وتقوية التعاون وتوسيع أجواء الحوار.

وأضاف، أن تطوير العلاقات بين إيران والسعودية يخدم مصالح المنطقة وبإمكانه أن يكون مؤثرًا في التغلب على الكثير من التوترات والتحديات غير الضرورية.

وأشار المسؤول الإيراني إلى أن جولة وزير الخارجية جواد ظريف والتي شملت بلدانًا إقليمية، تعد خطوة في هذا السياق في ضوء مجالات التعاون المشترك وتنمية العلاقات.

بدوره، أكد المتحدث باسم الخارجية الإيرانية سعيد خطيب زادة، أنه في ظل الرؤى البناءة والأسلوب المرتكز على الحوار، بإمكان هذين البلدين المهمين في المنطقة والعالم الإسلامي، عبر تجاوز الخلافات، الدخول في فصل جديد من التعاطي والتعاون لنيل السلام والاستقرار والتنمية الإقليمية، في إشارة إلى العلاقة بين السعودية وإيران.

وأعرب خطيب زادة عن أمله بأن يكون شهر رمضان، بداية مباركة لتناغم المجتمع الإسلامي وإزالة الحرب والتشرد واضطراب الأمن من المنطقة.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك